بلال البدور: الإمارات تكرّس اللغة العربية

الخليج

 

نظم مقهى الفجيرة الثقافي، مساء أمس الأول، ندوة بعنوان «مستقبل الثقافة الإماراتية فرص وتحديات»، في مقر غرفة تجارة وصناعة الفجيرة ضمن احتفالات الدولة ب«شهر القراءة الوطني»، تحدث فيها بلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم بدبي، أدارها الدكتور سليمان الجاسم الباحث والأكاديمي.

حضر الندوة الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس اتحاد الإمارات لبناء الأجسام واللياقة البدنية، وخالد الظنحاني رئيس مجلس إدارة جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية، وعدد من المسؤولين والمثقفين وجمهور غفير.

وقال بلال البدور: إن مفهوم الثقافة عبارة عن تراكم مجموعة من المعارف التي يتلقاها الإنسان من محيطه، كالقيم والعادات والدين والهوية، وعناصرها، والعلوم المحصلة التي تأتي من القراءة والاستماع والمشاهدة والمحاكاة، بحيث تشكل جميعها لدى الفرد ذخيرة غنية تسهم في تشكيل وعيه المعرفي وأسلوب تفكيره ونمط حياته الاجتماعية.

وتطرق البدور إلى العلاقة بين العلم والثقافة والتفريق بين المتعلم والمثقف وبين الإنسان المعرفي والموسوعي.

واستعرض البدور أبرز التحديات التي تواجه الثقافة الإماراتية، واعتبر البدور أن هناك الكثير من مبادرات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات تعد انتصاراً للثقافة الإماراتية واللغة العربية، مشيراً إلى أن الإمارات كرست العديد من المشاريع الثقافية التي تهتم باللغة العربية، باعتبارها أهم عنصر من عناصر الحفاظ على الهوية.

وفي ختام الندوة تركزت مداخلات الحضور على دور الثقافة في التنمية المجتمعية وضرورة تثقيف الشباب من أجل تحقيق نهضة الوطن، كما دعا الحضور إلى نقل الثقافة الإماراتية إلى دول العالم الأخرى، وتعريفهم بالتراث الإماراتي الثري بمفرداته وتقاليده الراسخة، وبذل جهود ملموسة في حماية اللغة العربية.

وقام الشيخ عبدالله بن حمد بن سيف الشرقي يرافقه خالد الظنحاني بتكريم البدور والجاسم تقديراً لمساهماتهما المميزة في نشر الثقافة الإماراتية.

 

الخليج