للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

بريطانيا: تعلم اللغه العربية في المدارس البريطانيه ضرورة

 انضمت أكثر من 50 مدرسة بريطانية إلى برنامج المجلس الثقافي البريطاني لتعزيز تعليم وتعلم اللغة العربية  منذ عام 2013 في المملكة المتحدة. ويهدف برنامج المجلس الثقافي البريطاني إلى زيادة عدد معلمي اللغة العربية في المدارس، وبناء فهم أفضل عن العالم والتراث العربي في المملكة المتحدة.

واستضافت العاصمة البريطانية المؤتمر السنوي الثامن لتعزيز تعليم وتعلم اللغة العربية في المدارس والجامعات وثقافتها في المملكة البريطانية الأسبوع الماضي برعاية المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع مؤسسة قطر وسلطة لندن الكبرى. وغاية المؤتمر، الذي عقد في معهد الدراسات الشرقية والأفريقية في لندن، هو توفير المعلومات للأشخاص المعنيين عن اللغة والثقافة العربية، وإقناع مديري المدارس وأصحاب القرار لتعريف قيمة اللغة العربية. وعرض المؤتمر اللغة العربية كلغة مهمة لهيئة الدراسة والمدرسين في المملكة البريطانية.
 
وكشف تقرير المجلس الثقافي البريطاني أن 15 جامعة في المملكة المتحدة وفرت الدرجة الجامعية في اللغة العربية. وتعمل كل مدرسة بريطانية كمركز لدعم تطوير مدارس أخرى في البلاد من أجل الترويج لتعليم اللغة العربية، ويقوم المجلس الثقافي البريطاني باختيار مستشارين في اللغة العربية للمساعدة في دعم وتطوير برامج اللغة العربية في المدارس حول البلاد لتصبح مراكز للتميز.

وأعرب طوني كالدربنك مدير المجلس الثقافي البريطاني في البحرين، ، عن أن «تعليم اللغة العربية في المدارس حاجة لا بد منها . ويذكر أن كالدربنك أقنعته تجربته الخاصة في تعلم العربية بأهمية اللغة في تحقيق الازدهار الاقتصادي والثقافي في المملكة المتحدة على الأمد الطويل

وهدف المؤتمر إلى تعزيز خيار اللغة العربية كلغة أجنبية أساسية في المدارس البريطانية، وزيادة عدد معلمي اللغة العربية من الناطقين وغير الناطقين بها، وبناء فهم أفضل عن العالم العربي في جميع أنحاء المملكة المتحدة.

وتبادل الخبراء والمدرسون والمحترفون في قطاع التعليم خلال المؤتمر المعلومات لمناقشة سبل تنمية برنامج تعليم اللغة العربية. ويأمل المنظمون أن يسهم المؤتمر في تعزيز الوعي حول منافع اللغة العربية للفرد والمجتمع البريطاني على المستوى الاقتصادي والثقافي على المدى البعيد.

ويهدف المؤتمر إلى زيادة عدد الطلاب الذين يتعلمون اللغة العربية في المملكة المتحدة. وقال السير فيرنن أليس رئيس المجلس الثقافي البريطاني، ، في بيان إن اللغة العربية هي من اللغات الصعبة، وحتى يتم تعليمها بصورة جيدة يجب البدء بها بعمر مبكر وليس من عمر الـ18.

وأضاف رئيس المجلس الثقافي البريطاني أليس أن السنوات الـ3 في الجامعات البريطانية ليست كافية لإتقان اللغة، فمن المهم أن تهتم المداس البريطانية بتطوير اللغة العربية.

وذكر تقرير المجلس الثقافي أن اللغة العربية هي ثاني لغة مهمة بعد اللغة الصينية في المملكة المتحدة. كما أشار التقرير إلى أن نحو 4 في المائة من المدارس الثانوية الحكومية قامت بتدريس اللغة العربية، غالبا كمادة خارج نطاق المناهج الدراسية. وقد تم اعتمادها في عام 2002 لأول مرة كمادة في مناهج الشهادة الثانوية العامة البريطانية
 

الفجر الجديد

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech