للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي السابع للغة العربية            مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

رئيس مجمع اللغة العربية الأردني: إنجاز وطني للمؤسسات الأكاديمية الأردنية

حسين نشوان
قال رئيس المجمع اللغة العربية الأردني، أستاذ الأدب والنقد د. خالد الكركي: إن من بين الحقول التي أعلنتها جائزة الملك فيصل لهذا العام، حقل اللغة العربية والأدب، لافتاً أن الموضوع داخل الحقل الذي طرح للتنافس، فهو جهود الأفراد والمؤسسات في تعريب العلوم والتقنيات نقلاً، وبحثاً وتعليماً.

وأضاف د. الكركي لـ «الرأي» أننا دخلنا كمؤسسة في تعريب العلوم، وقد رأت لجنة الاختيار منح الجائزة لمجمع اللغة العربية في المملكة الأردنية الهاشمية، تقديراً لجهوده العلمية المثمرة في ترجمة العلوم والتقنية، ونقل المصطلحات العلمية، ووضعها في السياق العربي، وإدخال التعريب في التعليم الجامعي في الوطن العربي سعياً إلى توطين العلم والتقنيات.

وبين د. الكركي إن مثل هذه المهام أسندت لمتخصصين جمعوا بين العلم الدقيق، والمعرفة العميقة في اللغة العربية واللغة الإنجليزية، مستدركاً أن عملهم توج بالجائزة العالمية.

وعبر عن تهنئته لرئيس المجمع الأسبق د. عبد الكريم خليفة، والزملاءفي مجلس المجمع ، وأعضاء الشرف والمؤازرين على هذا الفوز، الذي وصفه بأنه: إنجاز وطني للمؤسسات الأكاديمية الأردنية التي عملت مع المجمع، ودعمت مشروعاته حتى وصل إلى هذه المكانة الطيبة.

وقال د. الكركي: لعله من حسن الطالع أن يفوز عضو الشرف في المجمع اللبناني د. رضوان السيد بجائزة الدراسات الإسلامية، الذي كان حاضر في المجمع مؤخراً، معبراً بالمناسبة عن خالص التقدير لهيئة الجائزة على ما يقدمون من جهد رفيع يضاف لرصيدهم القومي، معرباً عن أمنياته أن تواصل المؤسسات الأردنية رعايتها للعلم والعلماء، حتى نواصل دق أبواب الفوز أنى كانت.

وكانت أعلنت لجنة اختيار الجائزة فوز العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز أول من أمس الثلاثاء، بجائزة «الملك فيصل» العالمية لخدمة الإسلام للعام 2017، كما فاز مجمع اللغة العربية الأردني بالجائزة في مجال اللغة العربية والأدب.

وجاء ذلك خلال إعلان الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز المستشار الخاص للعاهل السعودي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة «الملك فيصل» الخيرية، أسماء الفائزين بجائزة «الملك فيصل» العالمية في دورتها الـ39 للعام 2017، في فروعها الخمسة.

في فرع اللغة العربية والأدب وموضوعها «جهود الأفراد والمؤسسات في تعريب العلوم والتقنيات نقلًا وبحثًا وتعليمًا»، فاز المجمع بالجائزة ؛ تقديرًا لجهوده العلمية في ترجمة العلوم والتقنية، ونقل المصطلحات العلمية.

وفاز الدكتور رضوان السيد من لبنان، وهو أستاذ في كلية الآداب بالجامعة اللبنانية، بالجائزة ا في فرع الدراسات الإسلامية، وموضوعها «الفكر السياسي عند المسلمين حتى القرن التاسع الهجري.. الخامس عشر الميلادي».

فيما فاز بالجائزة العالمية للطب «العلاجات البيولوجية في أمراض المناعة الذاتية» البروفيسور تادامتسو كيشيموتو من اليابان، الذي يشغل منصب أستاذ المناعة في مركز فرونتير لأبحاث المناعة، بجامعة أوساكا في اليابان؛ لدوره البارز في اكتشاف وتطوير علاج بيولوجي جديد لأمراض المناعة الذاتية، وتقاسم السويسري الدكتور دانيال لويس، أستاذ الفيزياء النظرية بجامعة بازل في سويسرا، جائزة الملك فيصل العالمية للعلوم في «الفيزياء» مع الهولندي الدكتور لورينس مولينكامب، أستاذ الفيزياء التجريبية، في معهد الفيزياء بجامعة يوزبيرك في ألمانيا.

يشار إلى أن الجائزة تكافيء الأفراد والمؤسسات على إنجازاتهم الفريدة في خمسة فروع مختلفة، هي: خدمة الإسلام والدراسات الإسلامية واللغة العربية والأدب والطب والعلوم.

وقالت لجنة الاختيار لجائزة «الملك فيصل» العالمية لخدمة الإسلام، في بيان على موقعها الإلكتروني، إنها قررت منحها للملك سلمان لمبررات عدة، منها «عنايته بخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما».

وتصدر الجائزة عن مؤسسة «الملك فيصل الخيرية» التي أسسها أبناء وبنات الملك الراحل فيصل بن عبدالعزيز بعد رحيله عام 1975، وصدر قرار إطلاقها في 1977؛ لتبدأ بعد ذلك بعامين دورتها الأولى في منح الجوائز عام 1979.

ويتم اختيار الفائزين بالاستناد فقط إلى مدى أهليتهم وجدارتهم المطلقة، كما تقوم لجان اختيار متخصصة بمراجعة أعمالهم بدقة، وتتبع عملية اختيار الفائزين الدقيقة معايير دولية.

وبحسب صحيفة «سبق» السعودية، أقيم مساء أول من أمس حفل خطابي بهذه المناسبة، في قاعة الاحتفالات بمبنى مركز الخزامي، بحضور أعضاء لجان الاختيار.

وألقى الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز كلمة، رحب فيها بالفائزين، وحضور حفل إعلان أسماء الفائزين بالجائزة، قائلاً: إن «هذه الجائزة تحمل اسم الرجل الذي عندما سُئل في آخر لقاء صحفي له، عن كيف يرى المملكة العربية السعودية بعد سنة 2000، قال ما معناه: أتمنى أن تكون المملكة مصدر إشعاع للإنسانية.
 

الرأي

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech