للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

الفلسفة اللغوية والألفاظ العربية و تاريخ اللغة العربية لجرجي زيدان

 

أصدر «المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات»، في سلسلة «طي الذاكرة»، كتابين للمؤرخ المعروف جرجي زيدان؛ هما «الفلسفة اللغوية والألفاظ العربية» الصادر أول مرة في عام 1886، و«تاريخ اللغة العربية» الصادر في عام 1922، أي بعد وفاة المؤلف. وقد صدرا في كتاب واحد قدّم له الباحث أنطوان أبو زيد.

كتاب «اللغة والفلسفة اللغوية العربية» (256 صفحة بالقطع المتوسط، مفهرساً) هو حصيلة بحوث معمقة أجراها المؤلف متأثراً بنظرية تشارلز داروين في النشوء والارتقاء؛ فعدّ اللغة كائناً حياً، خاضعاً لناموس الارتقاء، ودرس بدايات النطق لدى الإنسان العربي القديم، وكيف تطوّرت تلك المفردات الأولى وتحوّلت، بالتدريج، إلى لغة ذات بنية ودلالات ومعانٍ، ثم تتبّع علاقة الأصوات بالألفاظ والمعاني. ولا ريب في أن إعادة إصدار هذين الكتابين اليوم في مجلد واحد تسهم، بالفعل، في الالتفات إلى قضايا اللغة العربية في عصر متسارع يكاد يبيد كل أصيل.

الفلسفة اللغوية والألفاظ العربية

في الكتاب الأول، «الفلسفة اللغوية والألفاظ العربية»، بحث تحليلي لنشأة اللغة العربية وتكونها، باعتبار أنها اكتسابية خاضعة لناموس الارتقاء العام، كما يرى. يدور البحث فيه على خمس قضايا ونتيجة؛ القضية الأولى، أن الألفاظ المتقاربة لفظاً ومعنًى هي تنوعات لفظ واحد. ويتكلم فيتكلم في هذا الجزء على «القلب» و«الإبدال». أما القلب فهو «تقديم أو تأخير أحد حروف اللفظ مع حفظ معناه أو تغيره تغيراً طفيفاً» بحسب تعبيره، وأما الإبدال فهو «إبدال حرف أو أكثر من كلمةٍ ما بحرف أو أكثر يقرب منهُ لفظاً».

القضية الثانية أن الألفاظ المانعة الدالة على معنى في غيرها (كحروف الجر والعطف وأحرف الزيادة ونحوها) إنما هي بقايا ألفاظ ذات معنى في نفسها. أما القضية الثالثة فمحورها أن الألفاظ المانعة الدالة على معنى في نفسها يُرَدُّ معظمها بالاستقراء إلى أصول ثنائيةٍ أحاديةِ المقطع تحاكي أصواتاً طبيعية؛ القضية الرابعة، مفادها أن الألفاظ المطلقة كالضمائر وأسماء الإشارة ونحوها قابلة الرد بالاستقراء إلى لفظ واحد أو بضعة ألفاظ، يقول زيدان: «يرى الباحث المتأمل في أحوال هذه الألفاظ في لغات مختلفة أنها تكاد تكون واحدة في جميعها، وأَنها من الأدلة الواضحة على وحدة الأصل فيها». وبعد بحث تقني في اللغات السامية، يرجح الألفاظ المطلقة مهما تعددت أَشكالها ودلالاتها لا تخرج عن كونها ناشئة من لفظ واحد أو بضعة ألفاظ، من جملتها التاء.

أما القضية الخامسة فمحورها أن ما يستعمل للدلالة المعنوية من الألفاظ وُضِع أصلاً للدلالة الحسية، ثم حُمل على المجاز لتشابهٍ في الصور الذهنية. وبحسب زيدان، قد تتنوع دلالات الألفاظ على طرائق مختلفة تبعاً لتصورات الناطقين بها وتنوعها.

يستخلص مما تقدم أن «لغتنا مؤلفة أصلاً من أصول قليلة أحادية المقطع، معظمها مأخوذ عن محاكاة الأصوات الخارجية، وبعضها عن الأصوات الطبيعية التي ينطق بها الإنسان غريزيّاً».

وتحت عنوان «اختراع الكتابة»، يقول زيدان إن الأَدوار التي تمر بها الكتابة قبل وصولها إلى ما هي عليه الآن أربعة: الدور الصوري الذاتي، وتدلُّ الصور فيه على المعاني الذاتية، وهو قاصر لا يمكن التعبير به إِلا عن أبسط الحوادث؛ والدور الصوري الرمزي، وفيه، فضلاً عن الصور الذاتية، صور رمزية تدلُّ على المعاني المعنوية التي لا صورة لها في الخارج؛ والدور المقطعي، وتدل الصورة فيه على أول مقطع من اسمها، وهو خطوة كبرى في اختراع الكتابة؛ والدور الهجائي وفيه تصبح تلك المقاطع حروفاً، وهو آخر خطوة بلغت إليها الكتابة حتى الآن، فإنك ببضع عشرات من هذه الحروف تعبِّر عن ألفاظ اللغة كافة مهما تعددت وتنوعت. ويختم زيدان كتابه بفصل في «العدّ والأرقام».

«تاريخ اللغة العربية»

في الكتاب الثاني، «تاريخ اللغة العربية»، يتناول زيدان ألفاظ العربية وتراكيبها، بعد تمام تكونها، باحثاً في ما طرأ عليهما من تغيير، مبيناً الأَلفاظ والتراكيب التي دثرت من اللغة بالاستعمال، وما قام مقامها من الأَلفاظ الجديدة، والتراكيب الجديدة، بما تولد فيها، أَو اقتبسته من سواها، مع بيان الأَحوال التي قضت بدثور القديم، وتولُّد الجديد، وأمثلة مما دثر، أَو أهمل، أَو تولد، أَو دخل. هذا الكتاب، وفقاً لزيدان نفسه، بحث لغوي تاريخي فلسفي قسم الكلام فيه بحسب الأَدوار التي مرَّت على اللغة.

في فصل «العصر الجاهلي»، يتناول زيدان تاريخ اللغة من أَقدم أَزمانها حتى الإِسلام، مقدماً أمثلة مما دخل عليها من أَلفاظ أَعجمية آتية من الحبشية والفارسية والسنسكريتية والهيروغليفية واليونانية وغيرها، مع إسناد ذلك إِلى أَسباب تاريخية، وباحثاً في قاعدة تعيين أصول تلك الأَلفاظ.

في فصل «الألفاظ الإسلامية»، يتناول زيدان العصر الإِسلامي، ويريد به «ما حدث في اللغة بعد الإِسلام من الأَلفاظ الإِسلامية مما اقتضاه الشرع والفقه والعلوم اللغوية ونحوها».

في فصل «الألفاظ الإدارية»، يقول زيدان إنها تشمل ما دخل اللغة العربية من الأَلفاظ التي اقتضاها التمدن الإِسلامي عند إِنشاء دولة العرب، وهي إِما دخيلة، وإما مولَّدة، فيبحث في كيفية انتقال اللفظ من معنى إِلى آخر.

في فصل «الألفاظ العلمية»، يعرض زيدان أمثلة عن الأَلفاظ والتراكيب التي اقتضاها نقل العلم والفلسفة من اليونانية وغيرها إِلى اللغة العربية في العصر العباسي، ومنها الألفاظ الطبية والرياضية والفلسفية والمنطقية والكلامية، ومنها الألفاظ والتراكيب العلمية الأعجمية التي دخلت إلى العربية وبقيت على حالها.

في فصل «الأَلفاظ العامة»، يدرج زيدان الأَلفاظ التي تولَّدت في اللغة، أَو دخلتها بغير طريق الشرع، أو العلم، كالأَلفاظ الاجتماعية ونحوها من ألفاظ أُخرى، نتجت مما طرأ على الآداب الاجتماعية من التغيير، فضلاً عن التجارة والصناعة...

في فصل «الأَلفاظ النّصرانية واليهودية»، يعرّف زيدان هذه الألفاظ بأنها «ما دخل اللغة العربية من الاصطلاحات الدينية لأهل الكتاب، خصوصاً بعدما نُقلت التوراة والإنجيل إلى اللسان العربي [...]».

وفي فصل «الأَلفاظ الدخيلة والمولّدة في عصر التدهور»، تطرق المؤلف إلى ما خالط اللغة من الألفاظ والتراكيب الأعجمية، بعد انقضاء دولة العرب، وإفضاء الملك إلى السلاطين والأُمراء من الفرس، والديلم، والترك، والأكراد، والجركس، في العراق، وفارس، والشام، ومصر وغيرها.

أما في فصل «النهضة العلمية الحديثة»، فيوضح ما حدث مما اقتضاه التمدن الحديث من تولد الأَلفاظ الجديدة، واقتباس الأَلفاظ الإِفرنجية للتعبير عمّا حدث من المعاني الجديدة في العلم، والصناعة، والتجارة، والإِدارة، وغيرها.

وفي «لغة الحكومة المصرية في دواوينها» تطرق إلى ألفاظ وتعبيرات لا مثيل لها في اللغة الفصحى، «وفيها ما لا يمكن تطبيقه على قاعدة، ولا الرجوع به إلى قياس.. ففي مخاطبات الدواوين وصور الأوامر العالية من الألفاظ الغريبة، والتراكيب الركيكة ما هو غريب في بابه، وقد بلغ ذروة الغرابة في أواسط القرن الماضي قبل نضج هذه النهضة»..

يخلص زيدان إلى أن «اللغة العربية في ما توالى عليها من العصور والأدوار في أثناء نموِّها وارتقائها من زمن الجاهلية إلى هذا اليوم، سارت في ذلك كله سير الكائنات الحيَّة بالدثور والتجدُّد المعبَّر عنه بالنمو الحيوي... فقد تولَّدت في العصر الإسلامي ألفاظ وتراكيب لم تكن في العصر الجاهلي، وتولَّدت في العصور التالية ما لم يكن في ما قبلها. وأخيراً، تولَّدت في نهضتنا الأخيرة من الألفاظ والتراكيب ما لم يكن معهوداً... فالوقوف في سبيل هذا النموِّ مخالف للنواميس الطبيعية، فضلاً عن أنه لا يجدي نفعاً... فاللغة كائن حيٌّ نامٍ خاضع لناموس الارتقاء، ولا بد من توالي الدثور والتولُّد فيها... أراد أصحابها ذلك أو لم يريدوا. تتولَّد ألفاظ جديدة وتندثر ألفاظ قديمة على مقتضيات الأحوال لحكمة شملت سائر الموجودات».
 

الجريدة

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech