للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

اللغة العربية تمر الآن بأزمة حادة

يوسف القعيد

 

على مدى خمسة عشر يوماً عقد مجمع اللغة العربية بالقاهرة الدورة (٢٩) ليناقش أعضاؤه مصطلحات الفيزيقيات النووية والمصطلحات الاقتصادية والمصطلحات الكيميائية والجيولوجية وتلقى فيه الأبحاث التى تتناول قضايا اللغة العربية وربما كان من المعتاد فى كل دورة أن تقرأ فى الصحف اليومية خبر بدء دورات المجمع وخبر انتهائها وما تم إنجازه من الأعمال، ثم نمر عليها مرور الكرام كأن الأمر لا يعنينا وتظل أعمال المجمع وإنجازاته فى النهاية سراً خاصاً بالمجمعيين وحدهم، رغم أن ما يناقشونه متصل بناء بحياتنا، بوجودنا نفسه، إنه اللغة التى نتفاهم بها. ورغم أهمية لغتنا أو قضاياها فلا يوجد لها فى العالم العربى كله سوى ثلاث مجامع فقط. مجمع القاهرة وهو أقدمها حيث أنشئ سنة ١٩٣٢ ثم مجمع فى بغداد وآخر فى سوريا. إذا كانت اللغة هى ما يخص المتكلمين بها جميعاً مهما كانت درجة اختلافهم فلا بد وأن تكون دورة المجمع مناسبة لحديث قد يطول عن لغتنا.

وكان الحديث مع عميد الأدب العربى الدكتور طه حسين ليس بصفته رئيساً لمجمع اللغة العربية فقط بل باعتباره أباً وأستاذاً ورائداً من رواد الأدب والفكر العربى.

سألته:

لماذا لا يقام مجمع واحد للغة العربية فى العالم العربى كله؟

فسألنى:

وهل تمت الوحدة السياسية بين دول العالم العربى حتى الآن؟

ثم أكمل:

عندما تتم الوحدة السياسية لا بد وأن يتبعها توحيد مجامع اللغة العربية الموجودة بمعنى أن يكون هناك مجمع واحد للغة العربية فى العالم العربى كله.

وإلى أن يتم ذلك.. بم يهتم هذا المجمع؟

باللغة العربية الفصحى فقط نحن لا نهتم إلا باللغة الفصحى، حيث إنها لغة واحدة، أما اللهجات المختلفة والعامية فهى ليست لغة.

حتى ما يكتب أدباً؟

ما يكتب باللغة العامية وليس ذلك بموجب قانون المجمع ولكن لأننا أساساً عرب، وقبل أن أتكلم قال الدكتور طه حسين بصوته العميق ونطقه المعجز للكلمات:

- كان يجب أن نكون أكثر اعتزازاً بلغتنا أكثر مما يحدث، المجمع اللغوى – يقول الدكتور طه حسين أنه يتعب نفسه كثيراً بتعريب المصطلحات الحضارية وخاصة المصطلحات العلمية ثم لا ينفذ أى شىء مما نقوم به.

لِمَ، من المسئول عن هذا؟

المجمع ليس سلطة تنفيذية ولا أرجو له أن يكون كذلك، لا أطلب له أى سلطة أو اتصال بالجماهير، فالمجمع جهة معنية بالبحث العلمى فقط، وعلى الحكومة أن تستفيد بالنتائج التى يصل إليها المجمع وهذا ما لا يحدث والأمثلة كثيرة: حتى الآن فى التعليم الثانوى يدرس التلاميذ باللغة العامية لِمَ؟ دار العلوم لها مائة سنة، ماذا عملت باللغة العربية؟ تخرج معلمين ينقلون الكلام الموجود فى الكتب إلى تلاميذهم وكفى. وكل هذا يدل على أن التعليم فى مصر سيئ.

- كان يجب أن يصل الإلزام الآن إلى المدارس الثانوية أو الإعدادية على الأقل لو كان الأمر بيدى لفعلت هذا. التعليم أهم الأسس بالنسبة للغة أى قوم. إن الأمية الآن هى الأغلبية فى مصر، وبالتأكيد هناك أميون جدد ما دام نظام الإلزام ليس حاسماً وهذا ما يقلل من جهود المجمع بخصوص اللغة. إن الأمية سبب لكثير من المشاكل فالخطباء فى المساجد يدخلون العامية فى الخطب كى يفهم الناس ما يقولون وفى المدارس فى حصص اللغة العربية، وفى دروس تفسير القرآن الكريم فى الأزهر الشريف كل ذلك يتم من خلال العامية فلم كل هذا؟

ودور الجامعات؟

أولاً المراجع العلمية لم تعرب كلها ولو تمت ترجمة أهم المراجع العلمية من اللغات الأجنبية إلى اللغة العربية لكانت لغتنا هى سيدة الموقف الآن فى الجامعة، ولكن الحال غير ذلك وأنا أسأل بالتحديد: هل يحدث هذا الآن فى باريس، بمعنى هل يدرس فى جامعات باريس بأى لغة أخرى غير اللغة الفرنسية والجواب طبعاً لا. أرفض أن يكون تدريس بعض المواد باللغات الأجنبية مهما كانت الأسباب وخاصة كلية الطب والهندسة والصيدلة ويجب أن يكون هناك إلزام بأن يكون التدريس باللغة العربية وحدها ولا يستثنى هذا سوى الكليات التى تدرس اللغات الأجنبية وحدها.

* ألفاظ الحضارة التى تعرب بمعرفة المجمع، لماذا لا تستخدم فى الحياة العامة؟

- لا تسلنى، سل الحكومة. ما زلنا نقول التليفون والتليفزيون والأوتوبيس، رغم أن بعض الدول العربية مثل الكويت والعراق تقول الهاتف والحافلة والإذاعة المرئية. إن مهمة المجمع تقف عند حدود النشر فقط والمفروض أن تقوم وزارة التربية والتعليم العالى والثقافة والإعلام بعمل شىء، لأنها المسئولة.

* ومجامع اللغات الأخرى فى العالم، هل تتصلون بها؟

- لا يوجد أى اتصال بين مجمع اللغة العربية فى القاهرة ومجامع اللغة الأخرى فى العالم، فى باريس لا يعرفون عنا أى شىء والمطلوب تنظيم ذلك الاتصال ففيه كل الفائدة.

* وجهود المستشرقين لدراسة اللغة العربية؟

- المستشرقون لا يهمهم إلا نقل ما فى اللغة العربية وكل جهودهم تتم لصالح لغاتهم أصلاً وليس لصالح اللغة العربية، وكل الفائدة التى تعود على اللغة العربية هى انتشارها خارج الوصل العربى فقط.

وأسأل الدكتور طه حسين عن مشاكل وقضايا المجمع ويقول على الفور:

- يجب أن يكون للمجمع استقلال خاص من الناحية المالية والإدارية فكل شىء مرهون بموافقة الثقافة ثم الخزانة، كما نود الاهتمام بإحياء التراث، تراث اللغة العربية ونشره وتقديمه مع الدراسات اللازمة، ولكن الميزانية حالت دون ذلك.. كان آخر ما قاله لى الدكتور طه حسين:

- اللغة العربية تمر الآن بأزمة وأزمة حادة.

- والمظاهر علاوة على ما سبق – كثيرة – ما يترجم الآن ردىء والسبب عدم إجادة المترجم للغة الأم المترجم إليها، أقصد العربية، ما يكتبه الأدباء الشباب. والسبب أيضاً اللغة، لم ينالوا التعليم الكافى من ناحية اللغة.

مرغماً تركته، فكان بودى أن أسمع عنه أكثر.

مشاكل المجمع

نعود الآن إلى مجمع اللغة العربية، حيث تعقد الدورة (٢٩) إلى من يحضرها، علاوة على أعضاء المجمع المصريين ١٥٠ عضواً من الوطن العربى يجمع بينهم الاهتمام باللغة العربية وقضاياها.

كان لقائى مع الدكتور إبراهيم مدكور الأمين العام للمجمع والموضوع: مشاكل المجمع. المبنى يقف على رأس قائمة المشاكل. المبنى الحالى مبنى منذ أكثر من أربعين سنة، والمطلوب مبنى آخر، وبالفعل خصصت قطعة أرض لإقامة المجمع الجديد، لكن الطريق لا يزال طويلاً. الإجراءات لا تنتهى عند حد ثم – يكمل الدكتور مدكور – التقصير الكامل من جهة أجهزة الإعلام. من الممكن أن تقوم أجهزة الإعلام بدورين. أن تساعد على تنقية لغة الناس، ثم توصل ما يقوم به المجمع من جهود وأبحاث وأكبر عدد ممكن من الجماهير، وهذا ما يجب أن تقوم به أجهزة الإعلام كلها ونحن ندرك مدى تقصير وسائل الإعلام عندما نعرف أن المجمع ومطبوعات المجمع وكتبه تنشر وتتداول خارج مصر أكثر من داخلها.

وأخيراً نطالب ببعض السعة فى اعتمادات المجمع، فرسالته التى يقوم بها تفرض ذلك وتتطلبه، حيث لا تقف الميزانية وبنودها عائقاً أمام أعمال هامة للمجمع مثل الاطلاع على كل ما ينشر فى الخارج عن اللغة العربية، وعمل الدراسات والبحوث عن تراث اللغة العربية وإحياء مسابقات المجمع للأعمال الأدبية كل عام بشكلها القديم.
 

الهلال اليوم

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech