للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

دراسة توصي بتدريس الطب باللغة العربية

سارة القحطاني

 

أجرى الباحث د. عبدالرحمن المحسني من قسم اللغة العربية وادابها بكلية العلوم الإنسانية -جامعة الملك خالد- دراسة مسحية على فيئة من طلاب التعليم الجامعي في تخصص اللغة الإنجليزية والطب. وحاولت هذه الدراسة القاء الضوء على مدى ارتباط أبناء اللغة العربية بلغتهم الأم.

بدأت الدراسة بإطار نظري لإعطاء فكرة عن حركة اللغة العربية في مواجهة التحديات عبر العصور، وتركزت في محورين بنيت عليهما الاستبانة الخاصة بالموضوع، يتناول المحور الأول : مكانة اللغة العربية في نفوس ابنايئها، ويركز على عينة من الطلاب الذي تشربوا لغة أخرى من خلال تخصصي الطب واللغة الإنجليزية ما فوق المستوى الثالث، لقياس مدى انتمايئهم الى لغتهم الأم في ظل تأثير اللغة الأخرى. وتم قياس ذلك من خلال عدة مؤشرات. اما المحور الثاني فيتناول دور اللغة الأخرى في تراجع اللغة العربية، وحاول قياس ذلك من خلال عدة مؤشرات تبدأ من تحديات المؤسسات الأكاديمية وصولا الى تاثير المحيط الاجتماعي والثقافي لعينة الدراسة. وهي تعتمد المنهج الوصفي التحليلي. وقد انتهت الدراسة لعدة نتائج مهمة أثبتت أن أبناء اللغة العربية لازال تمسكهم بلغتهم الأم عاليا، وعن قناعتهم بأن لغتهم العربية لازالت قادرة على مواجهة التحديات المختلفة رغم زحف اللغات الأخرى عليها.

وأوصت الدراسة بضرورة التفات المؤسسات المعنية باللغة العربية، وكذا الجامعات الى نتائج مثل هذه الدراسات الميدانية والاستفادة منها لدعم الهوية العربية لطلابنا في تخصصات اللغات الأخرى والطب والعلوم من خلال تكثيف البرامج العربية واعادة النظر في المناهج المقدمة لهم.
 

الرياض

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech