للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

اللغة العربية في السينما المصرية: "الأستاذ حمام" الأشهر

 

اللغة العربية حاضرة دوماً في السينما المصرية، بعضُّ من الأفلام التي تطرقت إليها، أشهرها "غزل البنات" الذي جسّد بطولته الفنان الراحل نجيب الريحاني. قدّم "الريحاني" دور مدرس اللغة العربية الفقير الذي يُطرد من مدرسة يعمل بها، ليصبح مدرساً خاصاً لليلى مراد، ابنة مراد باشا، التي رَسبت في مادة اللغة العربية. من ضمن مشاهد الفيلم، وقوف "الريحاني" و"مراد" وجهاً لوجه لتعليمها أخوات "كان": "من حلة دي من أخوات كان صحيح بس من أب تاني". وقع "الريحاني" في حب تلميذته، لكنه ضحى به في سبيل قصة حبها مع أنور وجدي. توفى نجيب الريحاني قبل أن يُكمل دور مدرس اللغة العربية، واستطاع مخرج الفيلم أنور وجدي، وأحد المشاركين في العمل، الخروج من المأزق بطريقة احترافية، حينما جعل نهاية الفيلم مفتوحة.  خرج الفيلم للنور بعد وفاة الريحاني، وحقق نجاحات، وبات أستاذ حمام الأستاذ الأشهر للغة العربية في تاريخ السينما المصرية. يذكر أن اليوم العالمي للغة العربية يوافق 18 ديسمبر من كل عام وهو تاريخ اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قراراً بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل فيها. ، وبطريقة إنسانية أيضا عندما جعل العرض الأول للفيلم في السينما المقابلة لقهوة الفن في شارع عماد الدين وهي المكان الذي أحبه الريحاني واعتاد الجلوس فيه، أيضا جلب أنور وجدي يومها تمثال نصفي لنجيب الريحاني ووصفه بأنه الغائب الحاضر وهو ما كان وسيلة دعاية وتسويق رائعة أدت إلى تحقيق إيرادات عالية وساعد في استمرار الفيلم في السينمات المصرية لفترة طويلة.

مصراوي

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech