للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي السابع للغة العربية            مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

لغتنا وحضارتنا في لجة العولمة

د. رشيد لحلو

 

       أخطر ما يمكن أن يصيب أمّة من الأمم، هو أن تتهاون في هويتها وتفرط في رصيدها الحضاري. فالهويّة واللغة هما الدرع الواقي الذي يمتلكه كل مجتمع. وقد تصاب الشعوب بالعديد من أنواع الأزمات الّتي تقضّ مضجعها و تنغص طمأنينتها وتجلب ازدراء الغير بها، ولكن المجتمع المدرِك لهويته دينا و لغة وخلفية حضاريّة، يستطيع أن يواجه كل التحديات الّتي تستفزُّه وتدعوه إلى المواجهة ما دامت الهوية الّتي يتميز بها تمتلك من المقوِّمات والعقيدة الراسخة ما يكفي لمجابهة التحديات بشتّى أشكالها.وأول هذه التحديات تتجلى  في ضروب الانشقاق و ضياع الوحدة والانسجام في كيان المجتمع.

     عايشنا في تاريخنا الحديث غيوما من الأزمات أو سمعنا عنها و خبرنا أن مجتمعنا في أحقاب من تاريخه  كان غافلا عن ذاته وهوّيته وشخصيّته ومقوِّمات وجوده، و معرضا للتهميش في ساحة الحضارات البشريّة ثم أدرك أنه يمر بمراحل من الانفصام المهين نتيجة تفكك مجتمعي فانتفض بعد كلّ كبوة، لمواجهة  ما ألمّ به من هوان  

        إن المناخ المتقلب في العلاقات الدولية خلال العقود الأخيرة ،والتعقد المتنامي للقضايا الإنسانية، أضف إلى ذلك عامل الثورة المعلوماتية، كل هذا أتى بنظام حضاري  جديد يتحتم معه ،من أجل تجنب الانزلاق في أرضية ملغومة بالإفك والبهتان، الاقتناع بركن  الهوية ، وارتباطها بصون الرسالة  الحضارية من الضياع و اجتناب الرضوخ لخصوم  حضارتنا مواظبين على تحقيق مآرب موسومة بالغطرسة و الرغبة في الاستخفاف بالقيم الموروثة من الأجداد. فإذا انطلقنا  بروح من الثقة والتماس اقتناعا بانتمائنا إلى هوية غالبها الزمان و المناوئون فغلبتهم فستظل حضارتنا  جاهزة و متألقة و قمينة بمواجهة تحديات مختلفة  إلى أن يرث الله الأرض  ومن عليها .   

        باستقراء الماضي نلمس أن اختلالا أفرز طبيعة غاشمة للظواهر المدرجة في العلاقات الدولية نتيجة حروب استعمارية منذ القرن التاسع عشر وإلى منتصف القرن العشرين و ترك هذا الاختلال تأثيرا عميقا على المخططات  التي تحكم اليوم موازين التعامل الاجتماعي بيننا   مما يضعنا في أشد الحاجة إلى تفعيل دور النخبة و المؤسسات لتقويم الوضع وفقا لهندسة تتداخل فيها خطوط عمودية متصلة بالتسلسل المحلي لقضايا الثقافة بمشاربها المختلفة والأطراف الفاعلة بشأنها، وخطوط أفقية تأخذ في الاعتبار موقعنا الحضاري الجيوستراتيجي  على أساس التشاور وتحديد الاستراتيجيات و تقييم النماذج و استيعاب الممارسات والمقاييس التي تجمع بين الأدوار الإقليمية والعالمية ثم نتقاسم فيما بيننا    أدوار المسؤولية الحضارية وصون اللغة و الهوية و نطرد من ذهننا جدلية سلبية  لتحديد نطاق كنه هذه المسؤولية  والمساحة المتاحة لكل فاعل  من صلب مجتمعنا و يظل سعينا الحثيث من أجل أن نتوفر على موطئ قدم في ساحة الحضارة الدولية.
        ظروف عالمنا المعاصر أبرزت بجلاء أن التنافس المعرفي أصبح يستبيح المقومات الحضارية ، فنحن نواجه اليوم مسيرة العولمة،  وهذه العولمة هي سيل جارف  تشق طريقها بدون إرادتنا، و هي تحت شعار توحيد الثقافات و ما قد ينتج عنه من بروز لغات محورية إنما يستهدف ضربا من الاستقطاب الحضاري  لكي يفرض علينا ،عكس ما أسست من أجله العولمة من تواصل ثقافي ، تبعية لا يمكن تأويلها إلا بالتخلف و الاستكانة. لقد زاغت العولمة عن غايتها الاقتصادية و الاجتماعية لتصب في مغبة دفينة آفاقها في نهاية المطاف  فُرض نموذج حضاري عابر للحدود إقليمي في البداية ثم كوني يهيمن فيه القوي فلا يبقي مجال لوجود من هو أقل قوة بشخصية متميزة كمجتمع و كأفراد  بل سيخضع الجميع لخصوصيات هوية و لغة و حضارة أخرى . هذا من شأنه أن يصرفنا عن موروث أبائنا بلغتنا و يقتلعنا من جذورنا الأصيلة و يستخف بإسهاماتنا الحضارية فلا ها أنا ذا و لا كان أبي
       قد نلوم  من بيننا فريقين يعينان الآخرين ، بوعي أو بدون وعي ، على تهميشنا حضاريا: فريق منبهر بحضارة  الغرب و نمط معيشته  مؤمن بعدم إمكان تحقيق تقدم إلاّ عن طريق تقبّل كل ما يرد منه  تقبلاً تاماً، لنقترب، في اعتقاده، من ركب العصر. و فريق آخر سدّ الطريق أمام أي تغيير أو تطوير مستورد من باب دفع الأذى واعتبر نفسه مستغنيا عن معطيات التطور العالمي و الغربي منه خاصة ما دام يتمثل في سوس ينخر في دعائمنا الاجتماعية ويستهتر بقيمنا اللغوية و العقائدية.
          الفريقان يضعان مجتمعنا إذن أمام فرضية اختيار أحد منهجين أحلاهما مر فإما نسلك سبيل من يدعو إلى انفتاح منفلت و إما نطاوع من يصر على تزمت وانغلاق.

     كلاهما له نظرية و اقتناع و حجة . و ليس من الأمانة التحليلية أن نغفل ذكر الوازع الإنسانِي والمقوِّم العملي الذي يفترض أن يكنه كل فريق ما دامت ضالة هذا و ذاك ،مخلصا، السعي من أجل الرقى بحضارتنا و ترسيخ الاطمئنان في القلوب و العقول. 
 الفريق الأول يورد بعض النماذج التي أثبتت أنَّ الطريقة المُثلى لمُحاربة الغَرب أو التَصدِّي لعمليَّاتِ اغتصابه واستغلاله الشعوب هي تبنِّي نفس أيديولوجيَّـته التـقـنيَّة ونفس أسلحته؛ ويُقدِّم أمثلة على ذلك مثلما فعلت دول أسيوية مثل اليابان و كوريا و سنغافورة و كذلك دول أمريكا اللاتينية .ولكن يثار في هذا الاختيار سؤال جوهري: هل تحقق نمو هذه البلاد بلغة غير لغتها ؟ الرد الأكيد جاء من المهدي المنجرة رحمه الله قال : لا توجد أمة واحدة حققت تطورها العلمي بلغة غير لغتها.
  و الفريق الثاني يستدل بالتاريخ حيث غزو البلاد الإسلامية من طرف الاستعمار الغربي كان بذريعة رسالة حضارية يحملونها لأمم متخلفة. وباطلاعنا على مفهوم الحضارة في المدونة الفرنسية الكبرى التي أعدت أواسط القرن التاسع عشر الجزء العاشر ص 513  نجد ما يفيد أن الحضارة هي سيطرة الإنسان الغربي على الطبيعة و ما دونه فالإنسان غير المتحضر هو الذي تسيطر عليه الطبيعة و بإخضاع الفكرة للمعادلة في علم المنطق نلغي الوسيط  و هو الطبيعة  لتصبح النتيجة أن الحضارة هي سيطرة الإنسان الغربي على غيره.
حقبة من الزمان ولت كان مجتمعنا أثناءها منغلقا ومركونا في زاوية التزمت فأحرى بنا أن نلوم أنفسنا و ليس   الضمير الغربي الذي  يصحو أو ينام على وثيرة المصلحة فيضع  مبادئ مفكريه من عصر النهضة على الرفوف و يخطط للغزو و يتناسى  في غريزته الاستعمارية أن انطلاقته في عصر النهضة أخذت كثيراً من علوم المسلمين ، بل إن النهضة الأوروبية في القرن الرابع عشر وما بعده لم تبدأ إلاّ و كان قد اكتمل نقل وترجمة سائر العلوم والمراجع العربية والإسلامية إلى اللغات الأوروبية , مؤلفات لعلماء عرب و مسلمين وآخرين في الرياضيات و الكيمياء والطب وغيرها و بنظريات أسست للعلوم الحديثة كما أوحى علماؤنا بتوجهات لتخليق المجتمع وهو ما بنى عليه (روسو) و جوث في كتابتهما عن إرادة الأمة وسلطة المجتمع .
لقد استيقظ المسلمون من ثلاثة قرون خلت على كابوس رهيب، وهو أن حضارتهم، التي سيطرت خمسة قرون على العالم، أصبحت لا تغني عنهم شيئا، ولاسيما بعد أن تلوثت مقوماتها الثقافية والدينية بتأويلات وآراء غريبة انحرفت عن الصواب و طمست ثراتنا في الترهات.
 
       إن تراث  أمة ،إن كان بلغتها، فهو بذرة بقائها ودعامة وجودها الحضاري ، و اعتزازها بالذات وتطلعها للمستقبل ، وان أية امة لن تستطيع أن تسير قدماً إلى الأمام بخطى ثابتة  إلا إذا استقامت على جذور تراثها وما تركه الأجداد من مراجع وربطت خيوط ماضيها بحاضرها بمستقبلها 
  ولاشك أن حضارتنا ذات السليقة الإسلامية و البيان العربي هي جزء حي في كتلة الحضارة العالمية التي أثرت فيها وتأثرت بها. و ملامح حضارتنا ليست غريبة عن الحضارات المختلفة  التي توليناها بالرعاية والبحث والتصحيح والتهذيب  ، و لا يقلل من أهمية حضارتنا اليوم أمر تأثرها واستفادتها من الحضارات والثقافات التي سبقتها  أو عاصرتها، بل على العكس فهو عامل قوة لها ، وهو أمر طبيعي أن تقتبس كل امة من معارف وعلوم الأمم الأخرى التي سبقتها أو ارتبطت معها ، ولكن يظل فخرنا أننا فيما مضى لم نكن أبدا محاكين أو تابعين ، بل لنا رجال  بحثوا واجتهدوا وابتكروا ، متخذين ركائز دينهم الذي يدعو إلى طلب العلم بما فيه الدنيوي متحلين بعقيدتهم و   تفاعلوا مع جذورهم الفكرية الأصيلة و أضافوا واوجدوا عناصر متجددة دفعت بعجلة التطور الحضاري إلى الأمـــــام.
   مرت بنا   فترة ركود تلتها صحوة نهض بها هؤلاء الرجال الذين حملوا الرسالة الإصلاحية كجمال الدين الأفغاني و محمد عبده شرقا و أبو شعيب الدكالي و علال الفاسي في غرب العالم الإسلامي  وغيرهم في الشمال و الجنوب رجال جاهدوا بين قومهم فيما هو بمثابة ثورة عارمة لتخليص المجتمع من الضلالة و البهتان و التذكير بأننا أصحاب حضارة متجددة.
 و على كل حال لن آتي بجديد إدا قلت أن الحضارة بكل عناصرها الثقافية و العمرانية و غيرذلك ليست من صنع امة واحدة ولا شعب معين ، وكذلك ليست وليدة عصر واحد ، وان الازدهار الناتج عن الحضارة و الذي نجده في مختلف الميادين إنما هو نتاج حضارات متعاقبة على مر العصور وأعمال أمم تناوبت في البحث عن حقائق الأمور  ووضعت الصيغ المناسبة للازدهار جيلاً بعد جيل ، وغلاف الحضارة هو لغة أهلها و ليس لغة غيرها وكل امة تدعي أنها صاحبة الحضارة   بمفردها وبلغتها وتجرد غيرها منها تكون قد جانبت الحقيقة والنزاهة.
       نحن لا نحجب الشمس بالغربال حتى ننكر أن الغرب حقق في العصر الحديث كثيرا من منجزات أثرت في مسيرة المجتمعات بل علينا أن نأخذ بهذه المنجزات محبذين أو مرغمين ولكن من حقنا و واجبنا أن نفصل جانبها المادي عن غرضها في التأثير على إنسانيتنا والاستهتار بهويتنا.
 
     فقد عادت ألسنة و أقلام تلوك العبارات المستفزة و تدعونا للتخلص من قيمنا الحضارية و إهمال أصالتنا و لغتنا و اعتبارنا من الطائفة المهزومة فكرا و حضارة.من هذه الأقلام ما ورد من تحليل للأوضاع الدولية في مقاربة بسيطة ومعقدة تستجيب للدعوة إلى وضع القواعد لنظام دولي جديد قائم على الصراع.
       ففي كتابه عن صدام الحضارات، يرى المفكر الأمريكي صموئيل هنتنغتون أنه بعد فترة الحرب الباردة (1947-1990) التي قامت على المواجهات الأيديولوجية بين الكتلة الشيوعية و ما يسمى ب "العالم الحر"،دخلنا في عهد العولمة و أصبحت المواجهة حضارية بين الغرب و ثمان حضارات أخطرها الحضارة الإسلامية. ووفقا لنظرية هنتنغتون، يجب أن يهيمن الغرب من الآن على السياسة العالمية حيث أن "الخطوط الأمامية" في المستقبل ستكون خطوط الصدع بين الحضارة الإسلامية والحضارة الغربية. في هذه النظرية، يرى المفكر الأمريكي أن العالم صار أصغر مما مضى،   و أن التغيرات الاقتصادية والاجتماعية تلغي الهويات و الخصائص الثقافية واللغوية لأنها في مرتبة أقل وزنا من المصالح الاقتصادية والتوجهات السياسية.ثم يختزل صامويل الصراع الحضاري بين الحضارة الإسلامية والحضارة الغربية، حيث أورد  أمثلة مقتطفة من الصراع بين الحضارتين. وفي اعتقاده أن هنالك أسبابا كثيرة تدعو لذلك فالإسلام كديانة  يدعو حسب زعمه لصهر الآخر وتذويبه، و لا يقبل الحداثة التي ينبني عليها المشروع الغربي، ثم إن معظم الصراعات في العالم هي صراعات بين المسلمين وغيرهم أو صراعات بين المسلمين أنفسهم.فمثلا من بين تسعة وخمسين صداما في العالم هنالك 28 صداما يخص المسلمين.
      
       و عاد الدكتور المهدي المنجرة رحمه الله فتصدى لهذه الغطرسة في أكثر من مناسبة بأن ما اعترى العولمة من تشويه يعود إلى هيكلة منحرفة عن المفهوم الأخلاقي والإنساني وأن "العولمة" الزائفة بنيت ليس على أسس أخلاقية  و إنما عسكرية و موسومة بالهيمنة  ولم تعد الحروب اليوم  تقتصر على المعطيات السياسية أو الاقتصادية وإنما ترمي إلى نسف الأسس  "القيمية" و تحول استعمال العولمة إلى وسيلة لتسويق حروب المعاني. 
       وهكذا خرج بنا البروفيسور المنجرة من منطق الصدام إلى منطق الحوار....

فماذا كان دور الدبلوماسية في المجال
       قال يومها الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان أن فكرة الحوار بين الحضارات ليست جديدة في الأمم المتحدة ، بل هي ركن في هيكلتها الأساسية، ثم إن إنشاء الأمم المتحدة قام على فكرة أن الحوار يمكن أن ينتصر ، وأن التنوع الحضاري و اللغوي هو فضيلة عالمية وأن شعوب العالم تؤمن بالمصير المشترك 

 و         لاشك أن لنا رغبة في الانسجام الإنساني مع ترسيخ قيمنا و لا نريد الوقوع في  حيرة الضلالة بل نبحث عن المسلك المنهجي للتآزر و استفادة البشر من حصيلة التقدم. و يروم الفكر من بيننا في البحث عن المنهجية الشاملة التي تمكّننا من امتلاك آليات الانطلاق الحضاري و يبدو أن نظرة العرب والمسلمين إلى مسألة الحوار الحضاري كانعكاس حتمي للتغيرات والتحولات الكبيرة التي شهدها العالم في الآونة الأخيرة أضحت أقرب إلى الإيجابية منها إلى العزوف. فشهدت الساحة الفكرية العربية والإسلامية، تزايد وتيرة الاهتمام بالتقارب تنظيراً وتأسيساً باللغات الست للأمم المتحدة و من بينها اللغة العربية  ومن خلال جهود فردية أو مؤسساتية تأخذ على عاتقها دعم مشروع انسجام الحضارات.
       و يعني هذا أنّنا لا نساوم في قيمنا ولغتنا و تراثنا المتميّز. إنّنا نستطيع أن نفخر بما كنا، ويجب علينا أن نتوسم الخير بما سيأتي. لكنّ الفكرة القائلة بأن ما لدينا يعاكس بالضرورة مع ما لدى غيرنا هي فكرة غير جيدة. 

      
 ينبغي أن   نصون هويتنا بالاعتماد على جذورنا الثقافية بلغتنا و كذلك بإسهاماتنا الحضارية بالقدر الذي يعزز موقفنا عبر الحدود، ويدلّنا على أنّ الماضي يمكن أن ينير لنا معالم طريق إلى التفاهم بدل طريق التنافر.

       وأهمّ من هذا وذاك نستطيع تمييز دور الثقافة والحضارة من أجل السلام  بعيدا عن الصراعات ذات الغريزة المادية التي ترجع بنا إلى  بدائية غير متحضرة  تلغي كل الإنجازات التي أسست للعصر الحديث مع استكشاف المساحة المشتركة لمرجعية حضارتنا في رقي البشرية وتقدمها، 
 .
    من هذا نستنتج أن الحضارة و اللغة صنوان لا يفترقان، وهما المكونان للشخصية الإنسانية؛ حيث من خلالهما تُحقق الأمم التواصل الحي،  واللغة لها وظيفة سرمدية لإبراز التنوع الثقافي بين الحضارات المختلفة.
 و أحد المؤشرات المهمة التي تعبر عن حضارة شعب من الشعوب هو علاقته بلغته: كيف ينظر إليها؟ وكيف يتعامل معها؟ ثم كم هي قدرات لغته على التعامل مع نظيرتها؟
       و قد يحسب البعض أن اللغة العربية من هذه الزاوية باتت في مأزق وأصبحت خارج حلبة التنافس الحضاري فالمنتمون لها حسب زعمهم يعيشون في ظل حضارة ليست من صنعهم، بينما حضارتهم شكلت لنفسها نظاماً فكريًّا، مخالفاً في كثير من نواحيه للنمط الفكري السائد، 
       الواقع ليس بهذا الاختزال فلا شك أن وضع اللغة العربية  صار مقلقا و قد يؤذي العرب  خاصة و المسلمين قاطبة ويستبيح همتهم و ينقلب إلى مأساة حضارية  إذا لم يسرعوا من أجل وضع حد لحالة التسيب وانعدام المسؤولية اللذين أصبحا رهان المعطى اللغوي .
        إن واقع اللغة العربية يجعلها في العصر الحديث مستهدفة من أكثر من جانب :
       أولا - كون اللغة العربية قد أمست أمام خطر منافسة عالمية لا يدخل ذلك في اعتبار الجانب الرسمي (على الأقل) إذ يبدو وكأن ليس هناك ما يستحق بذل الاهتمام من أجل تحصين اللغة العربية بخلاف المجتمعات في كل الأقطار فهي تسعى لترسيخ تراثها اللغوي و ترفض أن تتنحى لصالح لغة أجنبية. وبالنسبة للغة الفرنسية ،مثلا ، فقد عايشت شخصيا في الأمم المتحدة صراعها المرير مع اللغة الإنجليزية و اللغة الإسبانية

       ثانيا - ومن يقول: إن اللغة العربية الفصيحة مقصورة في جوانب معينة من الاستخدام اللغوي، بينما العامية لها ظهورها وحضورها في أماكن ومواقع حيوية؛ كانتشارها على ألسنة العامة، وفي كثير من مجالات الإعلام ؛
       ثالثا - ناهيك عن من يقول من خارج الجزيرة العربية إنها واردة و ليست أصيلة بدوية و بدائية و يقتصر افتخارها أنها أعطت للأسد مائة اسم مما يثقل كاهل قاموسها.
       رابعا - وهناك من يبرز أن القوة العلمية أصبحت عابرة للقارات و من حق المجتمعات الغربية التي تمتلكها أن تصدر لغتها عن طريق تقدمها العلمي و هذا له أثره الواضح في التأثير على اللغة العربية من عدة جوانب ؛ كفرض المجتمع الغربي أسماءه ومصطلحاته ، التي تسربت إلى اللغة العربية ، وأصبح المصطلح الأجنبـي من كثرة استعماله لدى متكلمي العربية أيسر  من المصطلح العربي الذي يعاني من بطء في نشره ، بل يضطر أحيانًا إلى استخدام  المصطلح العربي ويجاوره الأجنبـي بين قوسين ؛ لأن المخاطب قد يجد صعوبة في التعرف عليه باللسان بالعربي.   هذه الافتراءات تنطبق على كل لغات العالم  ولكنها لا تسمح باستقطاب لغوي يلغي إنسانية الشعوب
       و رفض هذه  الترهات و الافتراءات المعلنة على لغتنا  ليست دعوة للوقوف أمام اللغات الأجنبية موقف المعارض والمتحدي ، ولكن لا بد من التعامل معها بتوازن غير مخلّ ، بحيث تكون الإفادة أمرًا يتيح التطور والتطوير ، وذلك عن طريق وجود مراكز وهيئات وأشخاص لهم اهتمام بالتعامل مع اللغة الأجنبية ؛ بهدف نقل علمهم ومعارفهم وجوانب تطورهم التي يمكن أن تبنيها
     إن إهمال اللغة يجسد الخطر المحدق بهويتنا وخصوصيتنا في ظل الهيمنة الأجنبية ؛ وهذا يحتم علينا التفكير الجادّ في السعي إلى إيجاد الحلول التي تحافظ على القيم و في مقدمتها اللغة العربية وهوية أصحابها، ووضع إستراتيجيات للتعامل مع اللغة الأجنبية ؛ لأن الأمر لا يقف عند حدّ تعلّمها أو التعليم بها ، وإنما يتجاوزه إلى المحتوى الثقافي والاجتماعي و الوظيفي الذي تحمله تلك اللغة الأجنبية في طياتها .

        و لو تطرقنا لعزوف الشباب إزاء لغتهم لوجدنا أن النهضة الاجتماعية و الاقتصادية العالمية الحديثة، وبروز عوامل الاحتكاك بين الشعوب بشكل سريع وواضح ، بفضل تقنية الاتصالات الحديثة ؛ كان لها الأثر عندهم في تغذية الإحباط و القلق. فنظرة في واقع الشركات والمؤسسات في العالم العربي نجد أن عليها إقبالاً منقطع النظير؛ لأنها تكون في سوق العمل أحد شرايين الحياة الذي لا غنى عنه. الآباء كالناشئة من حقهم أن يثيروا قضية المصير المادي المرتبط باللغة التي تؤهل للعمل
       . وقد يقلل الفاعل في حقل سوق العمل  من أهمية هذه العلاقة ، ولكن لو ربطنا الصراع اللغوي بالشروط المعلنة أو المكتومة المفروضة بوصفها أساسًا للالتحاق بالعمل، لوجدنا عامل اللغة الأجنبية حاسما في نظرة الشباب في عدم جدوى اللغة العربية  التي لن تخدمهم في مجال التوظيف  فتمسك المشغل باللغة الأجنبية يقابلها عزوف الشباب عن اللغة العربية           فإذا كانت اللغة في ضميرنا محبطة و محطّمة؛ فأين اعتزازنا بقيمنا الحضارية وما كان للغة العربية أن تمر بهذا الامتحان العسير 
وشهد شاهد من غير أهلها: يقول جوستاف لوبون] Gustave Le Bonصاحب كتاب حضارة العرب La civilisation des Arabes:"كلما تعمق المرء في دراسة اللغة العربية تجلت له أمور جديدة، واتسعت أمامه الآفاق ويكفي العرب فخرا  أنهم هم الذين مدنوا بلغتهم أوروبا في المادة والعقل والخلق"
يفهم من هذا أن اللغة ليست غاية في حد ذاتها ولكنها الوعاء الذي يحتوي  معاني الثقافة و الحضارة و الثرات لكل امة
       و هذا البرلمان الفرنسي – مثلا -  هو بصدد إعداد وثيقة من أجل حماية اللغة الفرنسية شعارها "اللغة كأرض الوطن يجب حمايتها كحماية الحدود"
 هذا شعار نبيل نعلنه كذلك على لغتنا و نضيف أن الإنسانية عرفت عبر التاريخ لغات عدة ولدت و اختفت في القرون الماضية أما اللغة العربية فمعجزتها أنها مع عمرها المديدأسست لحضارات كثير من الشعوب فهي لغة الخلود لأنها لغة القرآن الكريم "إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون" صدق الله العظيم.
*رئيس الجمعية المغربية لحماية اللغة العربية

 

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech