للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة العربية           مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

الأستاذ بِيدْرُو: بِكَ لغةُ الضادِ تفتخرُ

د. أبو بكر خالد سعد الله

 

في الوقت الذي تتخاذل فيه الأقلام العربية عندما يتعلق الأمر بإعادة الاعتبار للغة العربية؛ وفي الزمن الذي يتجاهل فيه حكام العرب الانهزاميين موضوع تمكين لغتهم في عقر دارها وفي رحاب المحافل الدولية؛ وفي العهد الذي تهجرها فيه المؤسسات العلمية العربية وأهلها بدعوى اللحاق بركب التقدم؛ وفي الآونة التي يحتقرها فيها رجل الشارع المهزوم في الساحة العربية نجد في الضفة الأخرى علماءَ أجانب يُدلون برأيهم الحر حول سلوك العرب إزاء لغتهم وينددون بأفعالهم ويدافعون عنها بالقول والعمل!

"سيدة العرب"

والشخصية البارزة التي اشتهرت بهذا التوجه النبيل في هذا العصر هو الاسباني الأستاذ بيدرو مارتينيث مونتابيث Pedro Martínez Montávez، عميد المستشرقين الإسبان البالغ من العمر 85 سنة. وقد تحصل بيدرو على الدكتوراه في مطلع الستينيات من جامعة مدريد ودرّس في العديد من الجامعات داخل إسبانيا وخارجها وتولى مناصب أكاديمية مرموقة.

أخذ بيدرو على عاتقه مهمة افتتاح أول قسم لدراسة اللغة العربية وآدابها المعاصرة في جامعته. كما كان له الفضل في تأسيس أول قسم للغة الإسبانية وآدابها في جامعة عربية (جامعة عين شمس). نذكّر أيضا أنه أول من ترجم للروائي المصري نجيب محفوظ، الحائز على جائزة نوبل، إلى اللغة الإسبانية عام 1957.

ومن الأبحاث التي كتبت بقلم بيدرو نجد : "العرب والبحر الأبيض المتوسط"، و"الأدب العربي اليوم"، "ولماذا العراق؟"، و"مأساة العرب الكبرى"، و"العالم العربي وتغيرات القرن"، و"تطلعات الغرب والحرمان العربي" و"العالم العربي والعبور من قرن إلى قرن". وهذا فضلا عن المؤلفات الكثيرة -التي تعدّ بالعشرات- حول الثقافة العربية القديمة والمعاصرة باللغتين الإسبانية والعربية، والعديد من الترجمات لأعمال عربية في النثر والشعر إلى الإسبانية.

يؤكد بيدرو، بناءً على تجربته التي فاقت مدتها خمسين عاما قضاها في البحث والتنقيب حول اللغة العربية وثقافتها، وبناءً على ترجماته المختلفة للنصوص العربية الثقافية والفكرية والإبداعية، يؤكد أن اللغة العربية وثقافتها هي الحصن المتبقي للعرب. ويوصيهم بضرورة الحفاظ على هذا الحصن لأن انهيارها يعني انهيارهم. وفي هذا السياق يرى بيدرو أن العرب قادرون من الناحية النظرية على حماية هذا الحصن بفضل ثراء لغتهم وعمقها وقدمها وحجم تراثها المكتوب. ويضيف أنه من الناحية العملية تبدو الأمور أصعب في ظل الظروف العالمية التي "تعصف بالمنطقة العربية وتحرمها حقها في الاستقرار والتطور الذي يسكن ثقافتها".

وفي متن استجواب للأستاذ بيدرو نقرأ أن التشرد الذي تعيشه الشعوب العربية المهزومة وحال ضياعها قد يكونان السبب الذي يجعل تلك الشعوب لا "تصدّق العمق المعرفي والحضاري الذي تحمله بين أيديها". وفي هذا الاستجواب وصف بيدرو اللغة العربية بـ"سيدة العرب".

ومن جهة أخرى، يشير بيدرو إلى أن اللغة العربية "لغة عظيمة" إذ أنها "تحتوي على أكثر عدد من المفردات ومن المصادر، من بين كل لغات العالم... وهي بكل جوانبها وصفاتها أغنى من الإسبانية بما يزيد عن الخمسة أضعاف ...". وما يعتقده بيدرو أن العرب فقدوا في العصر الحديث دورهم في بناء الحضارة البشرية، يتحمل العالم بعضا منها. كما "فقدوا قدرتهم القديمة على الابتكار والتألق، وهم يتعرضون لمرحلة تشبه العصور الوسطى في أوروبا".

ويؤكد بيدرو أن السبيل الوحيد لدى العرب للخروج من مأزقهم الحالي هو العودة إلى 'النقد الذاتي'. وفي هذا السياق يطرح سلسلة من التساؤلات، منها: 'لماذا لم يستخدم العرب النقد الذاتي؟ هل سبب غياب النقد الذاتي من طبيعة المجتمع العربي؟ هل تقبل الأنظمة العربية القائمة بإرساء الحريات؟ هل تتيح فعلاً حرية التعبير؟ هل المسؤولية تقع على عاتق الأنظمة العربية أم على المجتمع نفسه؟

ويجيب بيدرو عن البعض منها بالقول: 'لديكم مفكرون كبار يمكنهم السير في اتجاه الخروج من الأزمة الحالية التي يمر بها المجتمع العربي'. لكنه يرى أيضا أن ثمة مشكلة عويصة تكمن في كون المفكرين العرب ينظرون للعالم العربي من الخارج أكثر مما ينظرون إليه من الداخل. لا نعتقد أن بيدرو أخطأ في هذا التحليل! فمتى يتفطن هؤلاء المفكرون ويعدّلون زاوية رؤياهم لشعوبهم المستضعفة؟ لو فعلوا لاكتشفوا، مثل بيدرو، الدور الفاعل الذي ينبغي أن تؤديه "سيدة العرب"!!
 

الشروق

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech