للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

شاب روسي ينحت عشقه للغة العربية على لوحات خطيّة

محمد الحديدي

 

عبّر الشاب الروسي "أليشا جورين" عن عشقه للغة العربية - التي تعلمها في بلده - بنحتها على لوحات خطيّة؛ من خلال إقامة معارض في مدينتي "قازان" عاصمة جمهورية تتارستان و"أوفا" عاصمة باشكورتستان الروسيتين، معارض خاصة بلوحات عن الخط العربي، تحكي قصص الحب الشعرية والغنائية؛ ليثور بذلك على الشكل النمطي الذي يتناول الخط العربي من خلال الآيات القرآنية أو الأحاديث النبوية الشريفة.

يقول أليشا: ولدت في المنطقة الصناعية الروسية، ولم أكن أعرف معلومات عن العرب والفن العربي، بالإضافة إلى أنه كان لدينا مسجد واحد فقط في المدينة، وبعد أن انتقلت إلى قازان لدراسة الفقه والفنون العربية، قررت الجمع بين الجديد مع التقليد، أردت إظهار أن الثقافة العربية ثقافة خاصة وجميلة، وبهذا وجدت نفسي في الخط العربي.

ويتابع: لم يكن لدى عائلتي أي فكرة عن الشعر العربي والأدب، لأن لدينا الكثير من الصور النمطية في بلادنا، ويعتقد الجميع أن اللغة العربية تعني القرآن والإسلام؛ وكان ذلك هو الأساس لعملي، فقررت تغيير القوالب النمطية من خلال المعارض، وأخُط لوحات من أشعار وأقوال الكُتّاب العرب، من أجل إظهار أن الثقافة العربية متنوعة.

أما سيمبل سابيتوفا، باحثة روسية في اللغة العربية، فتوضح أن هذا المعرض يؤكد حب المجتمع الروسي للعربية، وترجمة ذلك لفنون تدعو لتعلم لغة عظيمة وثقافة محترمة، مضيفة أن هذه المعارض التي تقام بجهود ذاتية دون رعاية أي جهة، تلقى قبولًا وإقبالًا كبيرين من الجمهور العاشق للفن بمختلف أنواعه.
 

بوابة الأهرام

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech