للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي السابع للغة العربية            مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

لبنان يتخلى عن اللغة العربية في لوحات السيارات

 

رغم أن العربيّة «هي اللغة الوطنيّة الرسميّة» في لبنان، بحسب المادة 11 من الدستور إلا أن لوحات السيارات الجديدة أسقطت اللغة العربية لتصمم بالحروف والأرقام اللاتينية بحسب اللوحة النموذج التي كشفت عنها «هيئة إدارة السير» مؤخرا.

وأعلن مِن وزارة الداخليّة، في مؤتمر صحافي مؤخرا انطلاق حملة التبديل رسميّاً، والتي ستشهد استبدال الحروف العربية بالحروف اللاتينية.

واستفسرت صحيفة الاخبار من الوزير شربل عن هذه المسألة، التي أقرّها هو، بعد إقرارها مِن النوّاب، فقال: «لا أعتقد أن هناك في لبنان مَن لا يعرف قراءة الحرف اللاتيني، فاللبناني مشهور بمعرفة اللغات، وعموماً نحن بلد سياحي، وهذا ما حُكي يومها، والأجنبي السائح يحتاج أن يقرأ». هذه هي. ثقافة «الخواجة أولاً» إيّاها. لا يُلام شربل على ذلك، بالأصل، فهو كان وزير تنفيذ، بل يُلام «نوّاب الأمّة». عموماً هذه مسألة يُمكن أن تُستدرك الآن، بطريقة ما، إن كان هناك مَن «يسهر على احترام الدستور» فعلاً، وإن كان هناك أيضاً مَن يرى أن هذه مسألة ليست عابرة، إذ تطال ثقافة البلاد العامة، خاصّة في مسألة بصريّة (السيّارات) تملأ الفضاء العام. بحسب الصحيفة.

وتختتم الصحيفة التقرير بالقول : تلك المُراسلة التي عدّت، في تقريرها، اللوحات الجديدة «خطوة على سكّة الحداثة الأصليّة» تلخّص كيف سيكون التلقّي العام. حداثة في اللغة أيضاً! بمسحها واستبدالها بلغة أخرى! فهمها ابن خلدون قديماً، في أنّ «المغلوب مولع أبداً بالاقتداء بالغالب، في شعاره وزيّه ونحلته وسائر أحواله وعوائده«. حسناً، هذه فهمناها، لكن فلتترك لنا لغتنا. إحدى خيمنا الأخيرة، أقلّه كخيار، كوعاء لتراثنا وأفكارنا."
 

arabianbusiness

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech