للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

المناهج الجديدة للغة العربية .. هل تفي المطلوب ؟!...رجاء العلي : المناهج الجديدة تلبي الأهداف وتساهم في تمكين اللغة العربية

عيسى إسماعيل

 

اللغة العربية هويتنا ورمز عروبتنا وأهم عناصر قوميتنا العربية ..اعتدنا أن نردد هذه العبارات لأننا نؤمن بها ..غير أننا نصاب بالقلق عندما نرى أبناءنا يعانون ضعفاً في اللغة العربية ..فالمدرسة هي المسؤولة الأولى التي يقع على عاتقها جعل أبنائنا يتقنون اللغة حوارا وكتابة .. وهنا يأتي دور المنهاج المدرسي .. فماذا عن المنهاج الجديد لمادة اللغة العربية ...هل يلبي طموحنا ؟! هل يساهم في رفع المستوى التعليمي للغة العربية ؟!

هذه الأسئلة وغيرها حملناها إلى الأستاذة رجاء العلي الموجهة الاختصاصية لمادة اللغة العربية في مديرية التربية بحمص وعضو لجنة تأليف المناهج للغة العربية في وزارة التربية والتي قدمت العديد من المحاضرات والمداخلات وشاركت في العديد من الندوات حول تعليم اللغة العربية وتمكينها وكان السؤال الأول :
س1: هناك شكوى عامّة من ضعف أبنائنا في اللغة العربيّة ... هلّا شخّصنا الشكوى؟ ومن المسؤول؟
ج1: الضَّعف في اللغة العربيّة جاء نتيجة عوامل كثيرة، لعلّ  من أبرزها البيئة اللغويّة التي لا تشجع على استخدام اللغة العربيّة استخداماً ينهض بها بالإضافة إلى وسائل التقانة التي أدّت دوراً سلبياً في هذا المجال، ولعلّ المسؤوليّة الأولى تقع على عاتق الأهل الذين لا يوجّهون أبناءهم في سنين حياتهم الأولى إلى مشاهدة برامج تستعمل اللّغة العربيّة السليمة، ولا يلقون أدنى اهتمام بهذا الجانب، فالمدرسة لا يقضي فيها الطفل سوى خمس ساعات على الأكثر في حين يقضي في بيته بقيّة ساعات اليوم، ومهما حاولت المدرسة النّهوض بلغةِ الطفل فإنّها تبقى قاصرة عن الإحاطة بالعوامل التي تضعف هذه اللغة فلا بدّ من تضافر الجهود لتكوين بيئة لغويّة مناسبة للحفاظ على اللغة العربيّة من الأخطار التي تتعرّض لها.
س2: بمَ تختلف مناهج اللغة العربيّة المطوّرة عن المناهج القديمة؟ وما القيمة المضافة فيها؟
ج2: تركّز المناهج المطوّرة للغة العربيّة على نشاط المتعلّم، وقد أولت مهارتي الاستماع والتحدّث أهميّة كبيرة، ولاسيما في صفوف الحلقة الأولى، فقد تضمّنت دروس الكتب المطوّرة مهارات (الاستماع ـ المناقشة ـ التأمّل ـ التحدّث ـ التواصل الشفويّ ....) بالإضافة إلى مهارات اللّغة الأخرى، ليشار في هذه المناهج إلى إبراز هاتين المهارتين  بشكل جليّ ، وتسعى الجهات المسؤولة عن المناهج المطوّرة إلى وضع استراتيجيات لقياس أداء المتعلّم في هاتين المهارتين بدل الاقتصار على المهارات الكتابيّة، وهناك قيمة مضافة واحدة من خلال تزويد المتعلّمين بمصادر التعلّم لتعليمهم مهارات البحث والاستقصاء، وتضمّن كلّ كتاب من الكتب المطوّرة مجموعة من المشروعات التعليميّة التي تثري معارف الطالب ومهاراته، وتنوّعت هذه المشروعات وفق ميول الطالب، فليست قاصرة على جانب معرفيّ محدّد بل اشتملت على مشروعات مهاريّة تعمل على تحقيق التكامل بين المواد الدراسيّة المختلفة من جهة وتنمّي مهارات الطلاب الذين يمتلكون مهارات أو اتجاهات نحو مادّة معيّنة، وتضع هذه المناهج في الحسبان أنها تعدّ مشروع باحثين لتهيّئهم لمرحلة التعليم العالي، وهذا ما قصّرت عنه المناهج السابقة إلى حدّ كبير، بالإضافة إلى ما راعته وزارة التربية في الدورات التدريبيّة في تركيزها على طرائق التعلّم النشط لتؤكد باستمرار استعمال هذه الطرائق في تطبيق المناهج المطوّرة.
س3: ما الآليّة المتبعة في اختيار النّصوص النثريّة والشعريّة لمناهج اللغة العربيّة؟
ج3: هناك معايير لاختيار النصّ الشعريّ أو النثريّ، تتعلّق بمقروئيّة المادّة من حيثُ فنيّاتها وما تمتلكه من قيم، وما فيها من تنوّع يزيد من ثقافة الطالب، ويحبّب إليه اللغة العربيّة مع  مراعاة التنويع بين القديم، بما فيه من جماليات وموضوعات يمكن نقل أثر تعلّمها إلى حاضر الطالب ومستقبله (تجارب في الحياة)، وجديد يطلع الطالب على مستحدثات العصر والطرائق التي يمكن أن يتعلّم الطالب من خلال ما يرد في هذه النصوص، كيف يعالج المشكلات الحياتيّة التي يتعرّض إليها، وربّما تظهر أسماء في الكتب المطوّرة لشعراء سوريين، ولكن لم تتح المناهج السابقة فرصة لإلقاء الضوء عليهم، ولاسيما أسماء كتّاب الفنون النثريّة كالقصّة والرواية، فقد ذكر في الدروس الواردة في كتب المرحلة الثانويّة العديد من أسماء الكتاب التي ربّما نجهل الكثير منهم على الرغم من نتاجهم الأدبي الوفير، وربّما يلاحظ القارئ تركيز المناهج المطوّرة على الكتّاب السوريين من دون إغفال للكتّاب العرب، ولكن كانت نسبة الكتّاب السوريّين أعلى ممّا كانت عليه في المناهج السابقة، وهذا بدوره أتاح للقرّاء تعرّف أسماء لم تذكر في مناهجنا سابقاً. كما يلاحظ أنّ المناهج المطوّرة أعادت أسماء الأعلام في الشعر العربيّ السوريّ المعاصر مثل(سليمان العيسى ، عمر أبو ريشة ، نزار قباني ....)  وفي أكثر من صفّ دراسيّ.
س4: كيف يتمّ إقرار مواد المناهج بشكل نهائيّ....؟
ج4: تمرّ مرحلة تأليف المنهاج قبل إقراره بخطوات متعدّدة هي:
1ـ وضع تصوّر أوّلي لمحاور كلّ كتاب من قبل متخصّصين أكاديميّين في التربية والتخصّص بناءً على ما جاء في وثيقة المعايير المطوّرة ووثيقة الإطار العام.
2ـ يعرض التّصوّر على مجموعة من الخبراء الميدانيّين من فئات متنوّعة (موجّه ـ مدرّس ـ معلّم...)، بالإضافة إلى مجموعة من الأساتذة الجامعيّين، سواء من كليّات التربية أم من الكليّات الاختصاصيّة.
3ـ  بعد إقرار المحاور إقراراً نهائيّاً نقترح المفردات التي تندرج تحت كلّ منها بناءً على تصّور يحقّق السمات الشخصيّة والمنظومة القيميّة في الجمهوريّة العربيّة السوريّة مع إيلاء الأهميّة الأولى للبنية المعرفيّة المبتغى تكوينها لدى المتعلّم في حياته العلميّة والمستقبليّة.
4ـ عرض المحاور والمفردات على مجموعة من الخبراء من ذوي الاختصاص ومن أساتذة كليّات التربية لتعرّف مدى مناسبتها وتحقيقها للأهداف الموضوعة لأجلها.
5ـ  تختار المادّة العلميّة لهذه المفردات من قبل نخبة من الاختصاصيّين الذين يمتلكون خبرة أكاديميّة وميدانيّة كافية للعمل في مجال التأليف.
6ـ تصمّم المناهج وفق منهجيّة علميّة مدروسة  تراعي تصميم الأنشطة القابلة للتنفيذ بطرائق التعلّم النشط لتخرج في مسوّدتها الأولى، ثمّ تدقّق تربويّاً ولغويّاً، ثمّ تُرسل إلى مجموعة من الخبراء الأكاديميّين لتقويمها، وتؤخذ ملاحظاتهم لدراستها وإقرار الجوهر منها، ومراعاة الملاحظات التي يمكن تسميتها شكليّة في ضوء ما يحقّق الأهداف، ثمّ ترسل إلى الجهات المسؤولة عن طباعتها.
س5: هناك أسئلة تتعلّق بالتذوّق اللغويّ، والسؤال كيف نجعل أبناءنا يتذوقون النصّ، ويحبّون اللغة العربية؟
ج5: لعلّ المنطق في تحبيب اللغة العربية لأبنائنا اختيار نصوص ذات لغة واضحة بعيدة عن التّعقيد تمسّ  جوانب حياتيّة تهمّ المتعلّم وفق مستواه العمريّ لتراعي في الحلقة الأولى بناء الجانب الانفعالي والوجداني، ثمّ الانتقال في المراحل التالية إلى تنمية الجوانب المعرفيّة، لتنتهي في المرحلة الثانوية إلى تمهير المتعلّم في دراسة النصوص الأدبيّة دراسة قائمة على التحليل والتذوّق وبعض أسس النقد بغية الوصول إلى تفعيل مهارات التفكير العليا لدى المتعلم بما يشعره بأهمية اللغة العربيّة انطلاقاً من دقّتها وحيويتها وقدرتها على التطوّر والاستجابة لمتطلبات العصر ولتعليمه قراءة لغته قراءة تحليلية فاهمة.
س6: ما دور الموجّه الاختصاصي في التمكين للغة العربية؟
ج6: يعدّ الموجّه الاختصاصي بمنزلة المتابع الحقيقي لعمل المدرّس، ومن واجبه أن يُرشد المدرّس إلى الطرائق التي تضع اللغة العربيّة موضع الممارسة والاستخدام والابتعاد عن الطرائق التلقينيّة التي تقتصر على تزويد الطالب بمعارف ليست بالضرورة أن تحقق وظيفيّة اللغةالعربيّة ، يُضاف إلى ذلك أنّ الموجّه الاختصاصيّ يستطيع أن يكلّف المدرّس إعادة صوغ الأنشطة  الواردة في المناهج المطوّرة صوغاً يناسب تمهير الطلاب على الاستخدام الفعلي للغة ولاسيما مهارة التحدّث التي ذكرنا أهميتها في بداية هذا الحديث... وهذا بدوره يوفّر فرصة للمدرّس كي يسهم في التمكين للغة العربية من خلال صوغه أنشطة تفاعليّة تجعل المتعلّم نشطاً في أثناء دراسته مهارات اللغة وتمكّن أي المتعلم من قراءة جديدة للغة العربيّة التي تمتاز بالمرونة والدقة في آن معاً.
 

الوحدة

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech