للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

اللغة العربية وقدرتها على مواجهة التطورات في ندوة بمجمع اللغة

سانا

 

تناولت الندوة التي أقامها مجمع اللغة العربية بدمشق اليوم بمناسبتي يومي اللغة الأم واللغة العربية قدرة لغة الضاد على الانفتاح ومواجهة التطورات واستيعاب المصطلحات والتعبير اللغوي.

الندوة التي أقيمت في قاعة المحاضرات بالمجمع بدأها الدكتور مروان محاسني رئيس المجمع بمداخلة أكد فيها ضرورة إبراز موقع لغتنا في المسار الثقافي العالمي عن طريق بيان حيويتها وانفتاحها على أرقى المجالات الفكرية الإنسانية والتعمق في دراسة تطورها التاريخي من خلال سبر أغوارها وخبر بواطنها لنعيد إليها مكانتها في وجدان أبنائها على الرغم مما يتعرضون له من مغريات تشدهم إلى تغرب طوعي يبعدهم عن انتمائهم الثقافي العريق.

وأوضح المحاسني أن مسار مجمع اللغة في توطين العلوم عن طريق صناعة المعجمات العلمية اللازمة للعلوم الحديثة التي تدرس في جامعاتنا كخطوة أساسية في تطوير لغتنا لإخراجها من عولمة تعمل على تجريدها من مميزاتها.

والمطلوب حاليا بحسب رئيس المجمع وضع ألفاظ بحجم دلالاتها حاملة للإشعاع الحضاري المناسب وربطها بإمكانات العطاء الإبداعي بما يرتقي بلغتنا إلى مستوى إنجازات الآخرين والمحافظة على مخزونها التاريخي والفكري ووضع خطة تؤدي إلى لغة كاملة العلاقة بمقومات الحضارة الحديثة مؤكدا أن لغة الضاد لن يعجزها متابعة مسار التقانات عبر قدرتها في استيعاب المصطلحات لتمكن المشتغلين في كل اختصاص من متابعة مجريات الإبداع بعالم التقانة.

بدوره تحدث عضو مجمع اللغة الدكتور موفق دعبول عن قدرة العربية في الماضي والحاضر لاستيعاب جميع العلوم والمكتشفات ومصطلحات الفلسفة وكونها أداة لتواصل الحضارة العربية عبر تاريخها مع الحضارات الأخرى منذ بدء مسيرة التعريب الأولى حيث تمكنت لغة الضاد من التعبير عما تحتويه علوم الشعوب الأخرى ومعارفها بما تملكه من خصائص جعلتها قابلة للتطور والنمو واستيعاب كل جديد.‏

يشار إلى أن العالم باليوم العالمي للغة الأم في ال21 من شباط من كل عام والذي أقرته منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونسكو بهدف تعزيز الوعي بالتنوع اللغوي والثقافي وتعدد اللغات أما الاحتفال بيوم اللغة العربية في الأول من آذار فأقرته المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم الالكسو لما للغة الضاد من أهمية في حفظ تراث العرب وذاكرتهم بهدف الإعلاء من شأنها والوعي بالتحديات الكبرى التي تحيط بها في عصر العولمة الثقافية.
 

الوكالة العربية السورية للأنباء

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech