للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  دعوة لجميع طلاب وطالبات الدراسات العليا            الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

تولوس مصطفى: 10 ملايين إندونيسي يدرسون العربية

أميمة أحمد

 

الدكتور طولوس مصطفى هو الأمين العام‏ لاتحاد مدرسی اللغة العربية في إندونيسيا‏. وكان قد درس العربية في جامعة الأزهر الشريف، وحصل على ماجستير من المعهد الدولي بالخرطوم التابع للمنظمة العربية للثقافة والعلوم (أليسكو)، ثم نال الدكتوراه في آداب اللغة العربية من جامعة تيان بإندونيسيا.

في هذا الحوار مع «الشرق الأوسط»، يتحدث د. مصطفى عن مهام اتحاد مدرسي اللغة العربية في هذا البلد، وعن واقع العربية، التي يتحدث بها زهاء 10 ملايين نسمة، وطرائق تدريسها وهو إلزامي في المدارس والجامعات الإسلامية في إندونيسيا.
> ما أهداف تأسيس اتحاد مدرسي اللغة العربية في إندونيسيا؟
- أنشأنا اتحاد مدرسي اللغة العربية منذ 1999، ومن خلال هذا الاتحاد نبذل جهدنا في تطوير تدريس اللغة العربية، ونتعاون من خلاله مع جهات كثيرة، كمركز الملك عبد الله الدولي لخدمة اللغة العربية في الرياض، الذي أنشأ مركزاً عندنا تنظَّم فيه ندوات وملتقيات ثقافية.
وكان اتحاد مدرسي اللغة العربية عند تأسيسه يقتصر على أساتذة الأدب العربي بالجامعات، والآن أصبح يضم كل مدرسي اللغة العربية بمختلف المراحل الدراسية من الابتدائي حتى الجامعة. وبلغ حالياً عدد المسجلين بالاتحاد نحو ألف مدرس، وغير المسجلين أكثر من ذلك بكثير.
> متى دخلت اللغة العربية إلى إندونيسيا؟
- دخلت اللغة العربية إلى إندونيسيا مع دخول الإسلام في القرن الأول الهجري. وأود التأكيد هنا أن الإسلام دخل إلى إندونيسيا بالسلم وليس بالحرب، فدخلت اللغة العربية إندونيسيا عن طريق القرآن.
> ما تقديركم لعدد الدارسين للغة العربية في إندونيسيا؟
- يقدَّر عدد الذين يتعلمون اللغة العربية في جميع مراحل التعليم بالمدارس والجامعات زهاء 10 ملايين نسمة يتعلمون اللغة العربية. لكنّ هناك أيضاً من يتعلمون في المساجد.
> خضعت إندونيسيا للاستعمار الهولندي، فهل كان مسموحاً بتعليم العربية وتعاليم الإسلام إبان الاستعمار؟
- كان تدريس اللغة العربية بجهود ذاتية إبان حقبة الاستعمار الهولندي.
> منذ متى أصبح تدريس اللغة العربية رسمياً في نظام التعليم الإندونيسي؟
- بعد الاستقلال 1945 دعمت الحكومة الإندونيسية تدريس اللغة العربية في المدارس والجامعات، وأنشأت مدارس وجامعات جديدة، وأصبح لدينا نوعان من التعليم: تعليم تابع لوزارة التعليم العالي، وتعليم تحت وصاية وزارة الشؤون الدينية. والتعليم في كلا النظامين يشمل المراحل الدراسية كافة من المرحلة الابتدائية إلى الجامعة. يعني تعليم إسلامي تشرف عليه وزارة الشؤون الدينية، وتعليم عام تحت إشراف وزارة التعليم العالي.
> هل تدريس اللغة العربية إلزامي في كلا النظامين؟
- اللغة العربية إلزامية في المدارس والجامعات الخاضعة لإشراف وزارة الشؤون الدينية. أما في مدارس وزارة التعليم العالي والمدارس العامة فتدريسها اختياري. ومن هنا كما تلاحظون يكون تدريس اللغة العربية في إندونيسيا لفهم وشرح الدين في مدارس وجامعات وزارة الشؤون الدينية، بينما تُدرَّس كاختصاص في الجامعات.
> هل يجد حَمَلة الشهادات باللغة العربية سواء الليسانس أو الدراسات العليا فرص عمل في تخصصهم؟
- فرص العمل كثيرة في المدارس بجميع مراحلها: ابتدائية، وإعدادية وثانوية، وفي أقسام كليات الأدب العربي.
> ما مكانة اللغة العربية بالنسبة إلى اللغة الرسمية في إندونيسيا؟
- اللغة الرسمية في البلاد هي اللغة الإندونيسية، وهي لغة الدولة والتعليم والاقتصاد وكل مناحي الحياة، بينما اللغة العربية تعد من اللغات الحية في المدارس والجامعات، ولكن ليس في الحياة الاجتماعية، فهي ليست لغة الشارع الإندونيسي. العربية لتعليم الدين فقط، الدارسون في المعاهد يقرأون الكتب الدينية والأدبية باللغة العربية، وكثير من الخطباء في المساجد يقرأون القرآن بالعربية، ولكن شرح الدين يكون باللغة الإندونيسية.
> هل يوجد تعاون عربي- إندونيسي لتعليم اللغة العربية بإيفاد مدرسين عرب لجامعاتكم أو بعثات تعليمية لطلاب إندونيسيين لدول عربية؟
- نعم، المدرسون الإندونيسيون يدرسون في الدول العربية منذ القدم، سواء في مكة المكرمة أو الأزهر الشريف، فعلاقتنا بالأزهر قديمة جداً حتى في عهد الاستعمار، واستمرت بعد الاستقلال، وأسهمت الدول العربية كثيراً في تعليم اللغة العربية، مثلاً الحكومة السعودية أنشأت معهد العلوم الإسلامية والعربية بجاكرتا منذ فترة بعيدة، وتكفلت السعودية بإرسال مدرسين إلى المعهد، وهي تغطي كل النفقات من رواتب المدرسين والكتب وغيرها، وهذا له دور كبير في نشر اللغة العربية.
 

الشرق الأوسط

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech