للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

الفصاحة .. والبلاغة

د. محمد فؤاد زيد الكيلاني

 

اللغة العربية دائماً تحمل معاني جميلة وذا مدلول لا متناهي ولكن علينا أن نعرف وندرك وندرس ونتعلم كل شيء أراداه الله لنا في كتابه العزيز ونحن أمة اقرأ .

من خلال التمعن في هاتين الكلمتين الفصاحة والبلاغة والبحث عن مدلولاتهم والكل منا يتمنى أن يكون فصيح وبليغ في كلامه .
الفصاحة : وهي أن يكون بني آدم فصيح اللسان ، وكلامه سلس ومفهوم ولا يوجد فيه أي تعقيد، قال تعالى : وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا (القصص : 34) هذا كان طلب سيدنا موسى من الله أن يرسل معه أخيه هارون لأنه كان أفصح من لساناً كما هو واضح في الآية.
البلاغة : أن يكون بليغ في قوله وليس في لسانه ، لان المتكلم أذا كان بليغ في قوله يعطي كلام من أروع ما يقال ومقنع، قال تعالى : وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا (النساء : 63) ، وهذا ما طلبه الله من سيدنا موسى أن يقول لهم قولاً بليغاً ليؤمنوا .
هذا باختصار عن كلمتين من كلمات اللغة العربية الفصحى والبلاغة، وأيضاً لغتنا العربية تعتبر اللغة العربية الفصحى، الفصاحة تكون في اللسان ، والبلاغة تكون في القول . 
 

سرايا

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech