للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  دعوة لجميع طلاب وطالبات الدراسات العليا            الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

اﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ زنجبار ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺓ

د. عمر علي البلوشي

 

ﻣﺎ ﻫﻲ ﺍﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ زنجبار؟

ﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺪﻯ ﻓﻌﺎﻟﻴﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ؟
ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻓﺮﺿﺖ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍلانجليزية ﻋﻠﻴﻨﺎ بعد السواحلية ﺩﻭﻥ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ؟
ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﻒ ﺿﺪ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻭ ﺍﺯﺩﻫﺎﺭ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ زنجبار ﺣﺘﻰ ﻻ ﺗﻜﻮﻥ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ بعد السواحلية؟, ﻫﻞ تنجانيكا المختلط ﺃﻡ ﺍﻟزنجباريون ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ؟

ﺍﻟﻠﻐﺔ ﻛﺎﺋﻦ ﺣﻲ ﻛﻤﺎ ﺗﻨﺺ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻨﻈﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﻠﻐﻮﻳﺔ , ﻭ ﻛﻞ ﻛﺎﺋﻦ ﺣﻲ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺘﻄﻮﻳﺮ ﻛﻤﺎ ﺇﻧﻪ ﻗﺎﺑﻞ ﻟﻠﺬﺑﻮﻝ ﻭ ﺍﻻﺿﻤﺤﻼﻝ، ﻭ ﺇﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻧﺸﺎﻃﺎَ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﺎَ ﻭ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﻧﻈﺎﻣﺎً ﺍﺗﺼﺎﻟﻴﺎً ﻛﻤﺎ ﻳﻨﺺ ﺩﻭﺳﻮﺳﻴﺮ ﻓﺈﻥ ﺩﻳﻤﻮﻣﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺭﻫﻦ ﺑﺎﺳﺘﻤﺮﺍﺭﻳﺘﻪ ﻭ ﺗﻌﺎﻣﻞ ﺑﻤﻘﺘﻀﺎﻩ .

ﻧﺠﺪ ﺃﻥ ﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻲ زنجبار ﺃﻫﻤﻴﺔ ﻗﺼﻮﻯ ﻭ ﺫﻟﻚ ﻣﻦ ﻋﺪﺓ ﺯﻭﺍﻳﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺣﻴﺔ ﺍﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ , ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻴﺔ , ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ , ﺍﻻﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻴﺔ , ﻭ ﻻ ﻳﻘﻞ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﻛﻞ ﺩﻭﺭ ﻋﻦ ﺍﻵﺧﺮ .

ﻧﺠﺪ ﺗﺮﻛﻴﺒﺔ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﺍلزنجبارية ﺗﺮﻛﻴﺒﺔ ﻋﺠﻴﺒﺔ ﺗﻜﺎﺩ ﺗﻜﻮﻥ ﺻﻮﺭﺓ ﻣﺼﻐﺮﺓ ﻹﻓﺮﻳﻘﻴﺎ ﻣﺮﻛﺒﺔ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻷﺟﻨﺎﺱ ﺯﻧﺠﻴﺔ ﺑﺤﺘﺔ ﻭ ﺃﺟﻨﺎﺱ ﻋﺮﺑﻴﺔ ﺧﺎﻟﺼﺔ , ﺩﻣﺎﺅﻫﻢ ﻟﻢ ﺗﺨﺘﻠﻂ ﺑﻌﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﺰﻧﺠﻴﺔ ﻭ ﺁﺧﺮ ﺧﻠﻴﻂ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﻭ ﺫﺍﻙ , ﻭ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﺘﺮﻛﻴﺒﺔ ﺗﻮﻟﺪﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻋﺪﺓ ﻟﻬﺠﺎﺕ في لغتنا السواحلية ﻭ ﺭﺑﻤﺎ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻻ ﻳﻔﻬﻢ ﻟﻬﺠﺔ ﺍﻵﺧﺮ رغم ان الوضع ليس الى حد كبير,

ﺇﺫﺍً ﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﺤﺘﺎﺟﻮﺍ ﻟﺮﺍﺑﻂ ﻭ ﻗﺎﺳﻢ ﻣﺸﺘﺮﻙ ﺑﻴﻨﻬﻢ ﺣﺘﻰ يستطيعﺃﻥ ﻳﺨﺎﻃﺐ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺍﻟﺒﻌﺾ بفصاحة ﻟﺘﺴﻴﻴﺮ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻃﺒﻴﻌﻴﺔ بتقافة ﻓﻲ ﻛﻞ ﻣﻌﺎﻣﻼﺗﻬﻢ ﻭ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ ﻭ ﻋﺎﺩﺍﺗﻬﻢ ﻭ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻫﻢ , ﻓﻬﻨﺎ ﻇﻬﺮﺕ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻛﺮﺍﺑﻂ ﻗﻮﻱ ﺑﻴﻦ ﺳﻜﺎﻥ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻟﻠﺤﻔﺎﻅ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻮﺣﺪﺓ ﺍﻟﻮﻃﻨﻴﺔ , ﻭ ﺃﻳﻀﺎً ﻫﻨﺎﻙ ﻋﺎﻣﻞ ﺩﻳﻨﻲ ﺳﺎﻫﻢ ﺑﺼﻮﺭﺓ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻭ ﻓﻌﺎﻝ ﺟﺪﺍً ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻴﻦ ﺳﻜﺎﻥ زنجبار ﻷﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻧﺴﺒﺔ %99.9 ﻣﻦ ﺳﻜﺎﻥ زنجبار ﻣﺴﻠﻤﻴﻦ , ﻭ اﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻭ ﻣﺤﺘﺮﻣﺔ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻤﺴﻠﻤﻴﻦ .

ﻭ ﻓﻲ ﻧﻬﺎﻳﺔ ﺍﻟﻤﻄﺎﻑ ﻛﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻮﺍﻣﻞ ﺍﻟﻤﺬﻛﻮﺭﺓ ﻭ ﻏﻴﺮﻫﺎ ﺃﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺻﺮﺍﻉ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻛﺒﻴﺮ ﺟﺪﺍً ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺑﺪﺃً ﻣﻦ وقت ﺍﻻنقلاب ﻭ ﻇﻞ ﻳﺴﺮﻱ ﺇﻟﻰ ﻳﻮﻣﻨﺎ ﻫﺬﺍ .

ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺩﺧﻞ بريطانيا في زنجبار ﻟﻨﻬﺐ ﺛﺮﻭﺍﺕ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﻭ ﺧﻴﺮﺍﺗﻬﺎ ﺟﻠﺒﻮﺍ ﻣﻌﻬﻢ ﺛﻘﺎﻓﺘﻬﻢ ﻭ ﻋﺎﺩﺍﺗﻬﻢ ﻭ ﺗﻘﺎﻟﻴﺪﻫﻢ , ﻭ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﻲ ﻓﺮﺽ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﻋﻠﻰ ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﻭ ﺑﺪﺃﻭﺍ ﺑﺴﻴﺎﺳﺘﻬﻢ حتى وصل الحد الشباب ﻳﺮﻭﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍلانجليزية ﻫﻲ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﺒﻼﺩ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻭ ﻫﻲ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﻌﺼﺮ ﻭ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﻤﺮ ﻭ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﺔ , ﻭ ﻳﻨﻈﺮﻭﻥ ﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻫﺎ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﻌﺎﻣﻴﺔ ﻭ ﻟﻐﺔ ﺍﻟﻤﺴﺎﺟﺪ ﻭ ﺍﻟﻌﺒﺎﺩﺓ ﻭ التعاملات ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﻮﺍﻕ العالمية ﻓﻘﻂ , ﻭ ﺃﺻﺒﺤﻮﺍ ﻳﺴﺘﻬﺰﺅﻭﻥ ﻣﻦ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ , ﻭ ﻓﻲ ﻓﻜﺮﻫﻢ ﻣﻬﻤﺎ ﺩﺭﺱ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻻ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﻟﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭ ﻻ ﻳﻌﺘﺮﻓﻮﻥ ﺑﻪ ﻛﻜﺎﺩﺭ ﻣﻦ ﻛﻮﺍﺩﺭ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ .

ﻭ ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﻄﻠﻖ ﺑﺪﺃ ﺻﺮﺍﻉ ﻗﻮﻱ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺘﻴﺎﺭﻳﻦ ﻭ ﺍﺳﺘﻄﺎﻉ ﻣﺜﻘﻔﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭ ﻣﺮﻳﺪﻳﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﺜﺒﺘﻮﺍ ﺃﻥ اﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺩﻭﺭ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺠﺎﻻﺕ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺒﻼﺩ ﻭ ﺑﻌﺪ ﺟﻬﻮﺩ ﻣﻦ ﺑﻌﺾ ﺍﻹﺧﻮﺍﻥ ﺍﺳﺘﻄﺎﻋﻮﺍ ﺃﻥ ﻳﻨﺘﺰﻋﻮﺍ ﺑﻌﺾ ﺍﻹﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺕ , ﻭ ﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﻳﻨﺺ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺗﺴﺎﻭﻱ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍلانجليزية , ﻭ ﻟﻜﻦ ﻫﺬﺍ ﻟﻸﺳﻒ ﺍﻟﺸﺪﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﺸﻜﻠﻴﺔ ﻓﻘﻂ .

ﻭﺇﺫﺍ ﺭﺟﻌﻨﺎ ﻟﻠﻨﺎﺣﻴﺔ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻧﺠﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍالانجليزية ﻫﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺒﻼﺩ ﻷﻥ ﻛﻞ ﺍﻟﻤﺮﺍﺳﻴﻢ ﻭ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﻭ ﺍﻟﻤﻌﺎﻣﻼﺕ ﺗﺼﺪﺭ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍالانجليزية . ﺇﺫﺍً ﺃﻳﻦ ﺍﻟﻤﺴﺎﻭﺍﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ؟ ﻭ ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﻟﻦ ﻳﻨﺘﻬﻲ ﺍﻟﺼﺮﺍﻉ .
ﺇﺫﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻘﻒ ﺿﺪ ﺍﺯﺩﻫﺎﺭ ﻭ ﺗﻄﻮﻳﺮ ﻭ ﺍﻧﺘﻌﺎﺵ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ، ﻣﻊ ﺍﻷﺳﻒ ﻟﻠﻤﺮﺓ ﺍﻟﺜﺎﻧﻴﺔ ﺍالزنجباريين ﻭ ﻣﺜﻘﻔﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻘﻠﺪﻭﺍ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻋﻠﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﺩ من حزب الحاكم الظالم ﻫﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻔﻮﻥ ﺿﺪ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺑﻄﺮﻳﻘﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ بالاشاعات الكاذبة ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ ﺍﻟﺴﻴﺎﺳﻲ ﺍلمعارض معلم سيف شريف حماد ﻓﻲ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻨﺸﺮﺍﺕ" ﺃﻥ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻔﻮﻥ ﺿﺪ مصالح دولتنا ﻟﻴﺲ تنغانيكا ﻛﻤﺎ ﺗﻌﺘﻘﺪﻭﺍ ﺇﻧﻤﺎ هم الزنجباريون بأﻧﻔﺴﻬﻢ ﻫﻢ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﻘﻔﻮﻥ ﺿﺪ مصالح الدولة" ومن تم العربية ﻭ ﺩﺧﻮﻟﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺩﻭﺍﻭﻳﻦ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﻭ ﻓﻌﻼً ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺮﺟﻞ ﺭﺋﻴﺴﺎً ﻟﻠﻮﺯﺭﺍﺀ ﻓﻲ ﻓﺘﺮﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﺮﺍﺕ ﺍﻧﺘﻌﺸﺖ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ قدرا ما .

ﻭ ﻓﻲ ﻇﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻭﺿﺎﻉ ﺗﺴﺎﺭﻋﺖ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍلانجليزية ﻭ ﺗﺴﻠﻠﺖ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﻣﻔﺮﺩﺍﺗﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺳﺎﺣﺔ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ في زنجبار , ﻭ ﻟﻴﺲ ﺑﺎﻟﻀﺮﻭﺭﺓ ﺃﻥ ﺗﺘﻮﻓﺮ ﺳﺎﺣﺔ ﻗﺘﺎﻝ ﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻔﻬﻮﻡ ﺍﻻﻧﺘﺼﺎﺭ ﻭ ﺍﻟﻬﺰﻳﻤﺔ ﻭ ﺇﻧﻤﺎ ﺗﻨﺎﻣﻲ ﻭ ﻃﻐﻴﺎﻥ ﺍﻟﻤﺪ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻱ ﻓﻲ ﺻﻮﺭﺓ ﻣﻨﺠﺰﺍﺕ ﻋﻠﻤﻴﺔ ﻭ ﺁﻻﺕ ﻭ ﺃﺩﻭﺍﺕ ﺟﻌﻞ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺼﻄﻠﺤﺎﺕ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ﺍﻟﺤﺪﻳﺜﺔ ﺭﺅﻭﺱ ﺳﻬﺎﻡ ﺗﺘﺴﻠﻞ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻐﺎﺕ ﺍﻷﺧﺮﻯ ﻟﺘﺄﺧﺪ ﻣﻜﺎﻧﻬﺎ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﻋﺪﻡ ﺗﻮﻓﺮ ﺍﻟﺒﺪﻳﻞ ﺃﻭ ﻋﺪﻡ ﺍﻟﻤﺴﺎﺭﻋﺔ ﻓﻲ ﺇﻳﺠﺎﺩ ﺍﻟﺒﺪﻳﻞ , ﻭﻓﻘﺎً ﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﺍﺑﻦ ﺧﻠﺪﻭﻥ ﻓﻲ ﺗﻘﻠﻴﺪ ﺍﻟﻤﻨﺘﺼﺮ ﻭ ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻭ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺳﻤﺔ ﻭ ﺩﻻﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺭﺗﻘﺎﺀ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﻱ ﻭ ﺍﻟﺜﻘﺎﻓﻲ ﺍﻟﺰﺝ ﺑﺎﻟﻤﺼﻄﻠﺤﺎﺕ ﺍلانجليزية .

ﺇﺧﻮﺍﻧﻲ ﻭ ﺃﺧﻮﺍﺗﻲ ... ﻣﻦ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﺒﺮ ﻧﻨﻄﻠﻖ ﻟﻨﺠﻌﻞ ﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺑﻨﺎ ﻭ ﻧﺴﻌﻰ ﺟﺎﺩﻳﻦ ﻭ ﻧﺒﺬﻝ ﺍﻟﻐﺎﻟﻲ ﻭ ﺍﻟﻨﻔﻴﺲ ﻟﺘﺄﺧﺬ ﻣﻜﺎﻧﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺨﺬﻫﺎ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﻭ ﺫﻟﻚ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﺈﺻﺮﺍﺭ ﻣﻨﺎ ﻭ ﻣﻦ ﻣﺜﻘﻔﻲ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻳﺘﻘﻠﺪﻭﻥ ﻣﻨﺎﺻﺐ ﻋﻠﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻟﺔ ﺑﺄﻥ ﻳﺘﺨﺬﻭﺍ ﻛﻞ ﻗﺮﺍﺭﺍﺗﻬﻢ ﻭ ﺗﻘﺎﺭﻳﺮﻫﻢ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ والسواحلية ﻭ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﻖ ﻳﻜﻔﻠﻬﺎ ﻟﻬﻢ ﺍﻟﺪﺳﺘﻮﺭ ﻭ ﻳﻔﺘﺨﺮﻭﺍ ﻭ ﻳﻌﺘﺰﻭﺍ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭ ﻳﺜﺒﺘﻮﺍ ﻟﻶﺧﺮﻳﻦ ﺃﻥ ﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺷﺄﻥ .

ﻧﺠﺪ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻘﺎﺑﻞ ﺃﻥ ﻫﻨﺎﻙ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻟﻐﺎﺕ ﺍﺿﻤﺤﻠﺖ ﺑﻞ ﻣﺎﺗﺖ ﺗﻤﺎﻣﺎً ﻭ ﻟﻜﻦ ﻋﺎﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺑﺈﺻﺮﺍﺭ ﺃﺑﻨﺎئهاﻋﻠﻰ ﺇﻋﺎﺩﺗﻬﺎ ﻟﻠﺤﻴﺎﺓ .

ﻭ ﺍﻟﻤﺜﺎﻝ ﺍﻟﺒﺎﺭﺯ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺒﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻛﺎﻧﺖ ﺣﺒﻴﺴﺔ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﻭ ﻻ ﻳﺠﻴﺪﻫﺎ ﺇﻻ ﺑﻀﻌﺔ ﺣﺎﺧﺎﻣﺎﺕ ﺇﻧﻘﻄﻌﻮﺍ ﻟﺪﺭﺍﺳﺘﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﺘﺒﻬﻢ ﻭ ﻟﻜﻦ ﻣﻊ ﻗﻴﺎﻡ ﺩﻭﻟﺔ ﺍﻻﺣﺘﻼﻝ ﺍﻟﺼﻬﻴﻮﻧﻲ ﻓﻲ ﻓﻠﺴﻄﻴﻦ ﻭ ﻓﺮﺽ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺒﺮانية ﺑﻘﺮﺍﺭ ﺳﻴﺎﺳﻲ ﻭ ﻟﻜﻮﻧﻬﺎ ﺗﻤﺜﻞ ﻧﻘﻄﺔ ﺍﻟﺘﻘﺎﺀ ﻟﻤﺠﻤﻮﻋﺎﺕ ﻣﺘﻨﺎﻓﺮﺓ ﺗﺸﺮﺫﻣﺖ ﻓﻲ ﺍﺻﻘﺎﻉ ﺍﻷﺭﺽ ﻓﻠﻦ ﻳﺄﺗﻲ ﻣﺎ ﻳﺠﻤﻌﻮﻥ ﻋﻠﻴﻪ ﻟﻠﺘﻔﺎﻫﻢ ﻭ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺇﻻ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺒﺮانيةﺛﻢ ﻓﺮﺽ ﺗﻌﻠﻴﻢ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﻭ ﻓﺮﺽ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻬﺎ .
ﻭ ﻓﻲ زنجبار ﺃﻣﺎﻣﻨﺎ ﺧﻴﺎﺭﻳﻦ ﻻ ﺛﺎﻟﺚ ﻟﻬﻤﺎ , ﺇﻣﺎ ﺃﻥ ﻧﺮﺿﻰ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ الانجليزية بعد السواحلية ﻭ ﻧﻌﻴﺶ ﺗﺤﺖ ﺭﺣﻤﺘﻬﻢ ﻭ ﻧﻨﺘﻈﺮﻫﻢ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﻳﺘﻴﺤﻮﺍ ﻟﻨﺎ ﺍﻟﻔﺮﺻﺔ , ﺃﻭ ﻧﻬﺘﻢ بتعليم اﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ نحن بأنفسنا وبالتالي جعلها ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻟﻠﺒﻼﺩ ﻭ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﻟﻬﺎ ﻣﻜﺎﻧﺔ ﺳﺎﻣﻴﺔ , ﻭ ﻫﺬﺍ ﻳﺘﻄﻠﺐ ﻣﻨﺎ ﺑﺬﻝ ﻣﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻬﺪ ﻭ ﺍﻟﺘﻀﺤﻴﺔ ﻭ ﺗﺸﻤﻴﺮ ﺍﻟﺴﺎﻋﺪ ﻭ ﺃﻥ ﻻ ﻧﺘﻌﺎﻣﻞ ﻣﻊ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺑﺴﻄﺤﻴﺔ ﻭ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺗﺒﻨﻲ ﺳﻴﺎﺳﺔ ﻟﻐﻮﻳﺔ ﻓﻌﺎﻟﺔ ﺑﺎﺗﺨﺎﺫ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﺮﺍﺭﺍﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺼﺐ ﻓﻲ ﺗﺸﺠﻴﻊ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻣﻬﺎ , والعلماء لهم دور خاص في هذا خاصة الذين هم تحت تأسيسات كبيرة كهيئة العلماء الذي الذي يقودها الشيخ سليمان كلمل وبحسن الحظ انه عالم لغوي،ومشائخ اخرى كشيخ طه سليمان بان وشيخ محرم دوغا وشيخ ابراهيم غلام وتأسيسات اخري خيرية في البلاد وما جاورها،ورغم ان بعض التأسيسات ليست في البلاد لكنها ذات الصلة عويصة بناس البلاد وبأن التأسيسات الخيرية لا حدود لها.

ﻓﺎﻟﺴﻴﺎﺳﺔ ﺍﻟﻠﻐﻮﻳﺔ ﻭ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺍﻟﻠﻐﻮﻱ ﻳﺼﺒﺤﺎﻥ ﺿﻤﺎﻧﺎ ً ﻟﻠﺘﻄﻮﺭ ﺍﻟﻤﺴﺘﻤﺮ ﻟﻠﻐﺎﺕ ﺑﺘﻌﺒﺌﺔ ﺍﻟﻌﻨﺎﺻﺮ ﺍﻟﻔﻌﺎﻟﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻳﺎﺕ ﻛﺎﻷﻓﺮﺍﺩ ﻭ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﻭ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺎ ﻭﺗﻮﺟﻴﻬﻬﺎ ﻟﻠﺘﺮﻛﻴﺰ ﻧﺤﻮ ﺍﺳﺘﺨﺪﺍﻡ ﺍﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ .
ﻭ ﻗﺒﻞ ﺧﺘﺎﻡ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻧﻘﻮﻝ ﻟﻠﺬﻳﻦ ﻳﺴﺘﻬﺰﺅﻭﻥ ﺑﺎﻟﻠﻐﺔ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻭ ﺑﺘﻌﻠﻴﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺭﻭﻳﺪﺍً ﺭﻭﻳﺪﺍً , ﻗﺎﺩﻣﻮﻥ ﻗﺎﺩﻣﻮﻥ ﺇﻥ ﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ.
 

عين الوطن

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech