للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

لقاء العيد

حسن إبراهيم حسن الأفندي


العيد وافى وما في العيد من طرب .... بعد وشوق وأحلام من الكذب

فلا الأحبة قربي في مآثرهم .... ولا المسافة تطوي غائر الحُجب

ولا الزمان كما كنا يلاطفنا .... ولا المكان وجدنا فيه من أرب

بيد وما البيد إلا في دواخلنا .... بعد الأحبة في ضرب من الوصب

هل للأمور إذا ما قلت طاوعني .... منها القليل له من كيد محترب

يا رب عمر مضى يمضي به قدر .... ما كان أقساه في التبريح والكُرب

لئن مددنا يدا تهْوي مداعبة .... تهوِي علينا بما لم يأت في الكتب

حالي وما حال مثلي في تباعده .... إلا ابتلاء مع الليلات والحقب

وكان أحرى بنا لو دام سامرنا .... دنيا تسامرنا بالهم والتعب

وما نزال مع الآلام نرقبها .... أن لو أتت ببصيص الضوء في عجب

مالي أُمنّي لنفسي بعض سانحة .... والعمر لا شك يجري منكرا طلبي

فرُحت أرنو إلى الأحداث أسألها .... ما بال قومي وأين الصِيد من عرب ؟

وأين دين لنا يروي ظوامئنا .... وأين أين رسول الله خير نبي ؟

ماذا فعلنا وشر الناس ترجمه .... زورا وما عمدت يوما إلى سبب ؟

بل أين قدس لنا تبكي مآذنها .... والرافدان بلا أهل ولا نسب؟

أخشى أبوح وفي نفسي مساءلة .... لما رمونا إلى الإرهاب في رهب

يا طالما كان من عدل يؤازرنا .... نبني به لحياة العز في غلب

كنا صياما وكان النصر رائدنا .... وبدر تشهد دحر الجحفل اللجب

يا عيد هلا تعيد العزم سابقه .... كيما أغنيك بعد الموت والعطب ؟

*****

مالي أحرّك أشجانا تؤرقني .... والعيد أقبل في حزن وفي لهب ؟

قد كنت أحسب أن العمر يسرقني .... ولا أبالي بسهم ضارب يلب

من كان مثلي مع السبعين يرهبها .... فربما تُخْمِد السبعون من صخب

لكنني وعراق اليوم أحزنني .... والقدس والنيل والصومال في نهب

بأي وجهٍ تُرى ألقاك مبتهجا .... والناس حولي بلا مأوى وفي سغب

وكلنا في بلاد الله لاجئها .... وليس من موطن يحمي بني العرب

إسلامنا ضيعوه شر ما فعلوا .... من المساوئ , حدثْ دونما عتب

همومنا صيّرتنا في كآبتنا .... العيد عيد لمن قد عاش في طرب

لا لا أنادي صلاح الدين ثانية .... ولا لمعتصمٍ في الموقف العصب

كم مستحيل مع الأحداث نطلبه .... ما أسخفَ الأمرَ لولا شدةُ النصب

 

 

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech