للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  دعوة لجميع طلاب وطالبات الدراسات العليا            الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

باحثون يناقشون انتخابات الحُكم المحليّ ومكانة اللغة العربيّة لدى فلسطينيي الداخل

ناهد درباس

 

عقدت جمعية الثقافة العربية بحيفا، ندوة تحت عنوان "انتخابات الحُكم المحليّ ومكانة الثّقافة واللّغة العربيّة"، الأربعاء، في مقرها، وذلك بمناسبة اقتراب انتخابات السّلطات المحليّة التي ستنعقد يوم 30 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وجاءت الندوة للتأكيد على أهمية الحُكم المحلّيّ، الذي يشكل لدى فلسطينيي الداخل عنوانًا مهّمًا ليس في إطار توفير الخدمات اليوميّة والحياتيّة فحسب، إنما أيضًا في سياق كفاحهم المتواصل والمفتوح من أجل الحفاظ على الهويّة وترسيخها على أساس الانتماء الوطنيّ والقوميّ.

وأيضا للتركيز "على الثّقافة التي تعد وسيلة مهمّة للغاية وبعيدة المدى في هذه السيرورة، لا يجوز الاستغناء عنها لحماية الهويّة واللّغة العربيّة ومَصلهما بكل ما أمكن من عناصر الدعم والتعزيز. ولئن كان هذا التقويم صحيحًا طوال السنوات الماضية، فما بالكم في هذه الأيّام بالذات، وبعد أن رَفع (قانون القومية) الإسرائيلي مسألة مناهضة الهويّة الفلسطينيّة واللّغة العربيّة إلى موقع البند الدستوري".
 
وأكد الكاتب أنطوان شلحت، الذي افتتح أشغال الندوة، أنها "مؤسسة وليست مكملة.. لقد جئنا هنا لطرح الأسئلة، لا لنقدم إجابات".

وعرض الصحافي ربيع عيد، مسح وتحليل نتائج البحث حول مكانة الثقافة واللغة العربية في برامج المرشحين لرئاسة وعضوية السلطات المحلية لعينة من البلدات العربية، وذلك خلال الأسبوعين الماضيين، وقال: "سوف أستعرض مجموعة من البلدات العربية وأيضا (المختلطة)، نقوم بمراجعة برامج انتخابية لعدد من القوائم ومرشحي الرئاسة، عينة البلدان المختارة تمثيلية، موزعة على فئات مختلفة، مدن كبيرة وبلدات متوسطة، ومدن مختلطة وقرى، وتشمل الناصرة، سخنين، وشفاعمرو، حيفا، يافا، نتسريت عليت، الجيش، ترشيحا، جسر الزرقا وعسفيا".

وتابع: "اخترت في كل بلدة مجموعة من القوائم البارزة التي تعكس التنوع دون الانحياز إلى جهة معينة. يمكن تقسيم القوائم والمرشحين إلى أربع فئات، هناك قوائم أسميها بالحمائلية والانتماءات بها على أساس طائفي أو حاراتي، وهناك قوائم أهلية، والثالثة حزبية والرابعة مستقلة".

وأوضح أن هذا المسح هدفه هو أخذ صورة شاملة عن المجتمع العربي في هذه الانتخابات وليس تحليل كل بلدة على حدة.

وأضاف "وجدت فروقات بين القوائم الحزبية والحمائلية والمستقلة، مثلا في القوائم الحمائلية تغيب غالبا المهنية في كتابة البرامج الانتخابية، وبها خطاب عام، وفي بعض القوائم المستقلة هناك نفس تجديدي في خطابها لكنها في طور البناء"، وتابع "خلال مراجعتي وجدت أنه في الحملات الانتخابية والدعائية هناك حديث عن مشاريع وقضايا ثقافية لم تذكر في البرنامج الانتخابي".
 
مناقشة مكانة الثقافة (العربي الجديد)

وأشار عيد إلى أنه بعد تحول الشبكات الاجتماعية إلى الوسيط الأبرز في الترويج والمنصة التي يجري فيها النقاش العام، فإن البرنامج الانتخابي قد يسجل تفاعلا بشكل أكثر عبر الفيديو بدل كُتيب رسمي.

من جهتها، أكدت الفنانة والناشطة منار زعبي، أن "الناصرة تصدر أعلاما عالمية في السينما والفن..، لكن ما ينقصنا هو جسم استشاري وتأسيسي في ما يتعلق بالثقافة وليس مبادرات فردية، وفي هذا السياق تكتسي هذه الندوة أهميتها من خلال بسط النقاش والخروج بخلاصات تساعد على البناء وتطوير المشروع الثقافي".
 
أما الشاعر والمحاضر أيمن إغبارية فتطرق لدور الحكم المحلي في تعزيز مكانة الثقافة واللغة العربية لدى المجتمع الفلسطيني بالداخل بين الماضي والحاضر والمستقبل، وقال: "أفكر في نقطة أساسية هي أن المثقف جزء من مجتمعه (..) يمكنك أن تدعي أنك مثقف وتكتب وتنشر وتمارس حضورك إعلاميا، وقد تكون خلفك ماكينة إعلامية تقدمك كشاعر كبير، أو فنان أو رسام، دون أن يكون لك أي تواجد مجتمعي أو مشروع ثقافي تقدمه".
 
وتساءل إغبارية "هل تحمل أحزابنا مشاريع ثقافية؟ قبل أن نسأل عن الحكم المحلي، نريد أن نسأل هل القائمة المشتركة تحمل مشروعا ثقافيا متكاملا؟ الجواب طبعا لا".

العربي الجديد

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech