للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  دعوة لجميع طلاب وطالبات الدراسات العليا            الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

ورشة عمل لمفتشوا اللغة العربية بالتفتيش التربوي

عين ليبيا

 

نظم مفتشوا اللغة العربية بوحدة التفتيش التربوي يوم السبت الموافق 27 اكتوبر 2018م ورشة عمل تحت عنوان “المناهج التعليمية بين التقويم والتطوير” بمرحلة التعليم الثانوي بحضور مراقب التعليم علي عمر يحيى ورئيس وحدة التفتيش التربوي بصبراتة محمد التواتي. واُستهلت بكلمة الافتتاح لمراقب التعليم الذي أثنى على دور وحدة التفتيش التربوي في الرفع من مستوى العملية التعليمية وتقييم وتطوير أداء المعلمين وأكد على دعم المراقبة ومساهمتها في تنفيذ خطة وزارة التعليم . وقدم منسق مادة اللغة العربية بوحدة التفتيش التربوي الأستاذ الفاضل مصطفى عقل قدم تعريفاً بورشة العمل “المناهج التعليمية بين التقويم والتطوير”. واهتمام مفتشي اللغة العربية بتقييم وتقويم المناهج والحرص على سلامة المادة العلمية من حيث المبنى والمعنى. وغرس الرغبة لدى الطلاب في تناول مواد اللغة العربية بكافة فروعها. كما تحدث الأستاذ الفاضل / الكيلاني مسعود الكيلاني عن أهمية مثل هذه المناشط وأكد على أهمية طلب العلم وتطوير المعلم لنفسه والرفع من كفايته، وألقى في ختام كلمته قصيدة للأستاذ المرحوم بإذن الله “محمد الجواني” التي كان المرحوم قد ألقاها في عيد المعلم سنة 1984م . وتستهدف ورشة المعلمين المتحصلين على تقييم ممتاز خلال العام الدراسي الماضي وخبراء مادة اللغة العربية في كافة المؤسسات التعليمية. وتهدف إلى مراجعة المقرر الدراسي من حيث سلامة المبنى والمعنى للمادة العلمية، ومراجعة الطبعات الدراسية المقررة واستخراج الأخطاء والنظر في مدى مناسبة المواد الدراسية للوعاء الزمني وحصر جوانب القصور في المنهج الدراسي. وتضمنت ورشة العمل مناقشة أهدافها وتقديم حلول لمواطن القصور سواء في المنهج أو في دور المعلم. وتمثلت مقترحات ورشة العمل في: _ النأي بالمناهج الدراسية عن الاضطرابات السياسية والفكرية. _ ترتيب المفردات المنهجية وفق السن العمرية لطلاب السنة الدراسية. _ الابتعاد عن طرح المسائل الخلافية بين الفقهاء في المناهج التعليمية في المرحلة الثانوية. _ الانسجام بين العنوان ومضمونه في المنهج الدراسي. _ إدراج المفاهيم والقيم السامية التي تدعو إلى المحبة ولم الشمل في الأمثلة التطبيقية في النحو والصرف و(الإملاء) وبما يتلاءم مع واقعنا الاجتماعي. _ إعادة النظر في الوعاء الزمني لمادة التربية الإسلامية. _ إضافة قيم وتعاليم الإسلام العامة والخاصة ضمن مناهج التربية الإسلامية والعمل على تكوين ثقافة عامة للطالب في دينه وما المطلوب منه والواجب عليه، سواء في ذلك الذكور والإناث. _ إرساء منهجية تعريف الطالب بحقوقه التي له والتي عليه تجاه مجتمعه أفراداً و مجتمعات. _ إدارة درس المشتقات في المناهج المطلوبة في كافة مراحل التعليم الإعدادي والثانوي. _ التطوير في منهجية دراسة الأدب الحديث في التعليم الثانوي. _ وجود بعض المناهج غير المقررة في الكتاب المدرسي يحدث بعض التشويش عند الطالب والمعلم. _ التثبيت في أسماء الشعراء والأعلام المذكورين في الكتاب المدرسي ونسب القصيدة لقائلها. واختتمت ورشة العمل بلمسة وفاء وتقدير بتكريم المعلمين المتحصلين على تقييم ممتاز من المفتش المتابع خلال العام الدراسي 2017 / 2018. 


 

عين ليبيا

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech