للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

تركيا ـ إسطنبول تحتضن مهرجان الشعر العربي في دورته الأولى

 

تحت شعار "لأن الشعر يجمعنا"، انطلقت في مدينة إسطنبول، الخميس، فعاليات مهرجان الشعر العربي، في دورته الأولى.

ويشارك في المهرجان، الذي تنتهي فعالياته الجمعة، أكثر من 30 شاعرا عربيا، من عدة دول عربية، أهمها فلسطين والأردن وتونس والمغرب ولبنان وغيرها من الدول، إضافة إلى عشرات الشعراء والكتاب الأتراك.

وينظم المهرجان، الذي أقيم على مسرح العلوم الإسلامية في جامعة مرمرة بأوسكودار، "الجمعية الدولية للشعر العربي" (غير حكومية مقرها إسطنبول)، وبرعاية من جامعة "مرمرة" التركية.

ويهدف المهرجان، الذي حضره المئات من الطلبة الأتراك في كلية اللغة العربية والعلوم الإسلامية في جامعة مرمرة، إلى المساهمة في تكوين كيانات شعرية للهوية العربية الأصيلة، في بلاد المَنفى، بحسب المنظمين.

ويتضمّن المهرجان، العشرات من الفقرات، بينها قراءات شعرية وفقرات فنية غنائية عربية.

ومن المقرر أن تعقد ندوتين في المهرجان، يتحدث فيها العديد من المتخصصين والشعراء، حول الشعر العربي.

وتتركز الندوة الأولى حول العلاقات الثقافية العربية التركية، والثانية حول دور الإعلام في بناء في بناء ضيوف شرف من الشعراء الأتراك، بحسب المنظمين.

وقال "مصطفى مطر"، إن "هذا المهرجان هو باكورة أعمالنا بعد تأسيس جمعيتنا الدولية، ويأتي المهرجان لكل من يؤمن بضرورة تعزيز ثقافتنا العربية في بلاد المنفى".

وأضاف في الكلمة الافتتاحية، أن "الشعراء العرب آثروا أن يكونوا دعامة نجاح لتثبيت نجاح هذا الصرح الكبير، من خلال تأسيس بيت شعري كبير، يصبح كعبة ثقافية يأتيها الشعراء العرب من كل حدب وصوب".

بدوره، قال "آرول أوزباي"، مدير جامعة مرمرة، "نحن نعتز ونتشرف باستضافة سلاطين الشعر والكلام في جامعتنا الكريمة، ونحن فخورون باستضافة هذا الاجتماع الفريد في مجاله هنا".

وتابع أن "المدينة التي تقيمون بها في إسطنبول، هي التي تجذب الشعراء وتجعلها يقيمون بها، والشعراء تأتيهم الأفكار الواردة واحدةً تلو الأخرى".

وأشار أوزباي، إلى أن "مثل هذه الاجتماعات تثري وتعزز جسور التواصل ما بين المجتمعين العربي والتركي".

وتسعى المهرجانات الثقافية العربية، التي ارتفعت وتيرتها خلال السنوات الأخيرة الماضية، إلى بناء جسور التواصل ما بين الشعبين العربي والتركي، لاسيما بعد ارتفاع الجاليات العربية في الآونة الأخيرة بتركيا. 
 

dailysabah

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech