للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

فرنسا - إطلاق أول شهادة دولية في التمكن من اللغة العربية

 

بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية، 18 ديسمبر(كانون الأول) أعلن معهد العالم العربي، ومجلس السفراء العرب في باريس، إطلاق شهادة "سمة" الأولى من نوعها في إتقان اللغة العربية والتمكن منها، ومُعترف بها دولياً، على أن تكون مُتاحة للأفراد والمؤسسات ابتداءً من مايو(أيار) 2019، وذلك على غرار الشهادات الدولية المُعترف بها في اللغة الفرنسية "ديلف" و "دالف"، و"التوفل" و "الايلتس" في الإنجليزية. ويُعتبر تعزيز اللغة العربية من المهام الرئيسة في النظام الأساسي لمعهد العالم العربي، والترويج لهذه اللغة يتجسد في جميع أنشطة المعهدِ، خاصةً في مركز اللغات والحضارة التابع للمعهد، والذي يضم سنوياً ما يزيد عن 1500 طالب من جميع الأعمار والجنسيات للدراسة والتحدث والكتابة بالعربية.

ويأتي إطلاق أول شهادة للغة العربية مُعترف بها من قبل المؤسسات الأكاديمية الدولية، ثمرة لجهود المعهد المتواصلة منذ نحو العامين، بالتعاون مع خبراء المركز العالمي للدراسات البيداغوجية التابع لوزارة التربية والتعليم الفرنسية، والمُختص في تقييم اللغات، وتحديد المستوى اللغوي للدارسين وفق معايير علمية دقيقة.

وستكون هذه الشهادة، التي تهم بالدرجة الأولى غير الناطقين بالعربية، وأبناء الجاليات العربية في المهجر، معتمدةً كذلك لتحديد المستوى اللغوي لمن يختار من طلبة المدارس الفرنسية دراسة اللغة العربية لغة أجنبية ثانية، إذا لم يتوفر مدرسون لتدريس اللغة العربية في بعض المدارس، حيث بإمكان اعتماد هذه الشهادة معياراً لنجاح الطلبة في لغة أجنبية ثانية.
 
وأكد الدكتور مُعجب الزهراني، مدير معهد العالم العربي، في تصريحات لـِ 24، أن "مركز اللغة والحضارة في المعهد عمل على إعداد مناهج لغوية عربية خاصة تخضع للمعايير الأوروبية الموحدة في تعليم اللغات"، مؤكداً أهمية منح شهادة تقييم المستوى في اللغة العربية لتكون مُعتمدة لدى كافة المؤسسات وجميع الدول، إذ لا توجد إلى اليوم جهة مرجعية مُعتمدة لإسناد مثل هذه الشهادات، على غرار شهادات تعليم اللغتين الإنجليزية والفرنسية، وحتى الأزهر والجامعات ومؤسسات التعليم في العالم العربي لا تُصدر مثل هذه الشهادة.

يُذكر أن وزارة التربية والتعليم في فرنسا باشرت في الموسم الدراسي 2018 - 2019 بإدراج اللغة العربية بشكل رسمي في المناهج الدراسية الفرنسية، وأصبح مُتاحاً لطلبة المدارس الرسمية اختيار اللغة العربية، لغةً أجنبيةً ثانيةً، بنفس درجة وأهمية اللغتين الإسبانية والإيطالية، فيما تدرس الفرنسية بشكل إجباري، مع اختيار إما الإنجليزية أوالألمانية، لغةً أجنبيةً أولى.

ولا يُقدم معهد العالم العربي للراغبين في تعلم لغة الضاد، دورات اعتيادية لمعرفة أساسيات اللغة، بل بإمكانه منح شهادة دبلوم الاختصاص الوطني باللغة العربية لمن يصل إلى مستويات مُتقدّمة وفق الإطار الأوروبي المرجعي العام للغات CEFR الخاص بالتحقق من القدرة والكفاءة اللغوية.
 
ويُعترف بشهادات اللغة العربية التي يمنحها المعهد، في المدارس والجامعات الفرنسية، حيث أن شهادة الدبلوم في العربية DCL مُسجلة في اللجنة الوطنية للشهادات المهنية الفرنسية منذ 2015، وفي القائمة الوطنية المشتركة للتوظيف والتدريب.

ومن المُلفت أن مركز اللغة والحضارة في المعهد، يُتيح الاختيار للطلبة  تعلم اللغة العربية الرسمية الفصحى، أو اللهجات العربية المصرية، أو اللهجة المغاربية، أو السورية، واللبنانية.

ويعتمد المعهد في ذلك على خبراء في اللغة من مختلف الدول العربية، ووسائل حديثة لتعليم للكبار والأطفال، عبر برامج حيوية وتفاعلية جاذبة، فضلاً عن مناهج مهنية خاصة بالمجموعات والشركات.
 

العرب اليوم

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech