للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

تنمية الذائقة اللغوية

أ. عبدالقادر مصطفى عبدالقادر

 

في يومِ جُمعة، وعقب الإنتهاء من الصلاة؛ دارت مُساجلة لغوية بين الشيخ إبراهيم؛ حافظ ومُحفظ القرآن، والذي لم ينل أي قدر من التعليم في المدارس، و إمام وخطيب المسجد؛ حول كلمة رفعها الخطيب وقت إلقاءه لخطبة الجمعة وهي تستحق النصب، حتى ارتفعت نبرة النقاش بينهما؛ فتدخل أستاذ جامعي مُتخصص في اللغة العربية فحكم بصحة موقف الشيخ إبراهيم من نصب الكلمة التي رفعها خطيب الجمعة بطريق الخطأ.

وهنا نالتْ الدهشة من الحضور نيلًا عظيمًا، ولسانُ حالهم يقول؛ كيف لمن لا يعرف قواعد اللغة العربية أن يفوز على من درسها في كل مراحل تعليمه حتى تخرج في كلية أصول الدين، فلم يدعنا الشيخ إبراهيم في حضرة الدهشة طويلًا وإذ به يميط سُحبها فيقول؛ الماهر بالقرآن ماهرٌ في نُطق مفردات اللغة العربية على نحو صحيح ولو كان لا يعرف القواعد، وهنا كدنا من فرط إعجابنا أن نرفع الشيخ إبراهيم فوق أعناقنا. 

الشاهد؛ أنّ ذائقة اللغة العربية ترتقي ارتقاءً مُبهرًا بحفظ القرآن الكريم، ولذا فليس عجيبًا أن يختار الأدب العربي طبيبًا أو مهندسًا أو مُحاسبًا أو حتى من لم يحصل على درجة جامعية ليبرع فيه، والسر يكمن - غالبًا - في تلقي وحفظ القرآن الكريم منذ الصغر، ويبدي واقع الريف المصري؛ حيث الكتاتيب براهين ساطعة على هذه الحقيقة الرائعة، فقد رأينا الأدباء والشعراء والزجَالين والكُّتاب يبرعون في فنون اللغة العربية بفضل نشأتهم القرآنية.
 
صحيح أن العرب زمن الجاهلية كانوا أهل فصاحة وبلاغة وبيان، ولكن القرآن حين نزل بوحي من الله على الرسول الخاتم - صلواتُ ربي وسلامه عليه - تحداهم في مادة ما برعوا فيه؛ ليعلموا أنه حق من عند حق على رسول حق، فكان الإيمان به عن علم وبيِّنة ويقين.
 
إنَ الإهتمام بتحفيظ القرآن الكريم منذ مرحلة الطفولة أرحب طريق لتنمية الذائقة اللغوية وضبط منطوق حروف اللغة العربية على ألسنة أمة العرب؛ ليكون البناء التعليمي الذي يأتي بعد ذلك بناءً على أساس متين، وكيف لا وهو كلام الله الذي أنزله بلسان عربي مبين بواسطة مَلَك كريم على نبي أمين.
 

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech