للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

المغرب.. لجنة برلمانية تُقر اعتماد حرف "تيفيناغ" لتدريس الأمازيغية

أحمد بن الطاهر

 


وافقت لجنة برلمانية بمجلس النواب المغربي (الغرفة الأولى بالبرلمان)، مساء الإثنين، على اعتماد حرف "تيفيناغ" لكتابة الأمازيغية، بعدما أصبحت لغة رسمية للبلد منذ سنة 2011، بحسب مراسل الأناضول.

جاء ذلك خلال اجتماع للجنة التعليم والثقافة، لإقرار تعديلات الكتل النيابية على مشروع القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، بعدما أحالته الحكومة على البرلمان منذ أغسطس/آب 2016.

وتقدمت كتل الأغلبية الحكومية بتعديل يقر تدريس الأمازيغية بحرف "تيفيناغ"، وافقت عليه الحكومة، وصادقت عليه المعارضة أيضا، ليُعتمد بالإجماع.

و"تيفيناغ" هي أبجدية استخدمها الأمازيغ بمنطقة شمال إفريقيا في عصور ما قبل الميلاد لكتابة لغتهم والتعبير عن طقوسهم وشعائرهم الدينية.

ورافق مناقشة مشروع القانون بمجلس النواب (الغرفة الأولى بالبرلمان)، على مدى سنتين و8 أشهر، جدل كبير بين الكتل البرلمانية، حال دون التوافق على مواده.

وكانت بعض الاحزاب تعترض على استعمال حرف تيفيناغ، وتطالب باعتماد الحرف العربي لكتابة الأمازيغية.

وينص دستور المغرب لعام 2011، في فصله الخامس لأول مرة، على أن "اللغة العربية تظل اللغة الرسمية للدولة. وتعمل الدولة على حمايتها وتطويرها وتنمية استعمالها. وتعد الأمازيغية أيضا لغة رسمية للدولة، باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء".

يضيف الفصل ذاته: "ويحدد قانون تنظيمي مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، وكيفيات إدماجها في مجال التعليم، وفي مجالاتالحياة العامة ذات الأولوية، وذلك لكي تتمكن من القيام مستقبلا بوظيفتها، بصفتها لغة رسمية".

ويتحدث 27% من المغاربة الأمازيغية ، بحسب آخر إحصاء رسمي للسكان عام 2014.
 

الأناضول

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech