للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

لماذا نحتاج مبادرة تعليم العربية للصم وضعاف السمع

أ. حمد عبدالعزيز الحميد

 

مبادرة تعليم اللغة العربية للصم وضعاف السمع، هي مبادرة تنموية من أجل تشجيع الأشخاص الصم وضعاف السمع على تعلم اللغة العربية، وتنمية مهاراتهم في القراءة والكتابة؛ لأن لغة الإشارة هي لغة أولى وطبيعية للصم، لكنها لا تتضمن نموذجاً للقراءة والكتابة؛ مما يجعل الصم يعتمدون اعتماداً كبيراً على التواصل البصري، وفي الوقت نفسه، يبحثون عن تعليم اللغة العربية ويرغبون في تحسين مهارات اللغة العربية، لكنهم لا يجدون دورات اللغة العربية الخاصة بالصم وضعاف السمع في المجتمع العربي.

عندما قدمت بعض دورات اللغة العربية للصم وضعاف السمع بين الجنسين، وجدت التفاعل الكبير منهم، وهذا دليل على رغبتهم الشديدة في تعلم اللغة العربية، وقد أدركت الواقع، وقررت وأسست هذه المبادرة في عام 2019 بالشراكة مع مؤسسة الأميرة العنود الخيرية دعماً للمبادرة، وهي أول مبادرة من نوعها في العالم العربي.

انطلقت المبادرة في مدينة الرياض، معتمدة على ركيزتين أساسيتين، الركيزة الأولى تكمن في تقديم دورات وورش عمل تحت عنوان «لنتعلم اللغة العربية معاً»، والركيزة الثانية تتضمن التعريف بقراء العالم العربي والعالمي والكتب المتنوعة لمختلف المؤلفين في مواقع التواصل الاجتماعي.

المبادرة متاحة للجميع بمن فيهم السامعون بين الجنسين، وليست خاصة بالصم وضعاف السمع فقط، وتهدف تلك الفكرة إلى الدعم والتشجيع وتنمية روح القراءة والكتابة وتبادل الأفكار حول ذلك، وتنمية المواهب وتشجيع الطاقات وتنميتها وتبادل الخبرات من نخبة الصم وضعاف السمع والسامعين في مجال اللغة العربية ومن محبي القراءة، والمساعدة في اختيار نوعية الكتب وتلخيصها، وتوجيههم إلى الكتب الهادفة التي تثري ذائقتهم الأدبية والثقافية والعلمية، وتنمي مخزونهم المعرفي.

السؤال الذي يطرح نفسه: هل الصم يحتاجون لتعلم اللغة العربية؟ نعم، لأن العربية هي اللغة الرسمية في المجتمع العربي، وتعتبر القراءة من أهم المهارات الأساسية والمكتسبة التي تحقق النجاح في الحياة لكل فرد خلال حياته، حيث إن القراءة هي جزء من الحياة الشخصية والتعليمية والعملية، هي مفتاح أبواب العلوم والمعارف المتنوعة، والنجاح التعليمي للأفراد الصم وضعاف السمع يعتمد على فهم معاني النصوص المقروءة بشكل صحيح، فمن المنطق أن الإنسان الذي لا يقرأ هو إنسان لا يطور نفسه، ولا يستطيع أن يكتشف ذاته أو يمتلك إرادة التقدم أو ينظر إلى المستقبل بأمل وطموح. ‪

اللغة الأولى والطبيعية للصم هي لغة الإشارة؛ لأنهم يعتمدون على التواصل البصري بشكل أساسي، وهي نظام لغوي مستقل يعتمد على استخدام رموز يدوية والتعبير البصري للتواصل مع الآخرين، فلغة الإشارة لديها قواعد وأسس خاصة واستخدام الأبجدية الأصبعية التي تساعد الحروف اليدوية بطريقة مساندة للغة الإشارة، فالصم يحتاجون إلى العديد من الوسائل البصرية من أجل تنمية مهارات اللغة الخاصة بهم حسب المرحلة العمرية التي يمرون بها، مع التأكيد على أن التواصل بلغة الإشارة لا يعني تقليل أو تجاهل تعليم النطق والسمع للصم حسب قدراتهم، بل الدعم والتشجيع بالفعل.

معظم الصم في العالم العربي لا يجيدون العربية لأسباب مختلفة، رغم أنهم تخرجوا من مدارس الصم، ولا يمكن إلقاء اللوم عليهم، والسبب في ذلك أنهم يعتمدون اعتماداً كبيراً على لغة الإشارة والمترجمين والاستغناء بهما عن تطوير مهارات القراءة والكتابة، وضعف التواصل المباشر بين المعلمين والصم في المدارس، وأجزم أن أغلب الصم وضعاف السمع لديهم طموح كبير في التعلم، وأن يسعون إلى تحقيق أمنياتهم، لكنهم في الاتجاه الخاطئ، والبعد عن ممارسة القراءة والكتابة نتيجة ضعف ثقافة القراءة في المجتمع.

المشكلة في الوقت الراهن أن بعض الناس في المجتمع العربي لديهم تصور عن الأفراد الصم الذين يستخدمون لغة الإشارة للتواصل، وهذه اللغة تغني عن تطوير القراءة والكتابة، وهذه الصورة تؤثر سلباً وتعوق عزيمة القراءة لدى الأطفال الصم وضعاف السمع، وانتشار هذه الصورة النمطية في العالم العربي ليس غريباً إذا كانت نسبة القراءة لدى الصم ضئيلة، وتصبح القراءة هي الحالة النادرة والاستثنائية، فإن النتيجة المنطقية أن هذه الصورة النمطية تؤثر وتعوق نشر عادة القراءة لدى الصم وضعاف السمع في المجتمع العربي.

هذه المبادرة تسعى إلى صناعة الوعي والتغيير، وتتخلص من الأفكار السلبية وتستبدلها بأفكار إيجابية وجديدة ومتطورة، وتسعى للأفضل- بإذن الله-، والتي تستحق دعمكم وتشجعيكم.

 

الوطن

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech