للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

عبقرية العقاد - 1

د. محمد سعيد حسب النبي

في حياة الشعوب، بل في حياة الأمم .. عظماء.. ولدوا ليغيروا وجه التاريخ. ومن هؤلاء.. العملاق الكبير عباس محمود العقاد، والذي كان نموذجاً للترقي الذاتي، وبناء الشخصية الثقافية التي وقفت في وجه الصعاب السياسية والاقتصادية والتعليمية، ليغير مسار الحياة الثقافية والفكرية في عالمنا العربي.                                                                  

المولد والنشأة:
في مدينة أسوان -إحدى مدن صعيد مصر- وُلِدَ عباس محمود العقاد في يوم الجمعة الموافق 28 من يونيو 1889، ونشأ في أسرة كريمة، وتلقى تعليمه الابتدائي بمدرسة أسوان الأميرية، وحصل منها على الشهادة الابتدائية سنة 1903م وهو في سن الرابعة عشرة من عمره.
ومن العجيب أنه في هذا العام 1889 ولد كل من:
1.    الشاعر والمفكر العظيم عباس العقاد
2.    عميد الأدب العربي طه حسين
3.    المؤرخ الكبير عبد الرحمن الرافعي
4.    الأديب إبراهيم المازني
5.    الفيلسوف الوجودي الألماني مارتن هيدجر
6.    الزعيم الألماني هتلر
7.    الزعيم الهندي نهرو
8.    المؤرخ الإنجليزي توينبي
9.    والممثل الإنجليزي شارلي شابلن

طفولة مثقفة:
كان العقاد يتردد مع أبيه على مجلس الشيخ أحمد الجداوي، وهو من علماء الأزهر الذين لزموا جمال الدين الأفغاني، وكان مجلسه مجلس أدب وعلم، فأحب الفتى الصغير القراءة والاطلاع، فكان مما قرأه في هذه الفترة "المُسْتَطْرَف في كل فن مستظرف" للأبشيهي، و"قصص ألف ليلة وليلة"، وديوان البهاء زهير وغيرها، وصادف هذا هوى في نفسه، ما زاد إقباله على مطالعة الكتب العربية والإفرنجية، وبدأ في نظم الشعر.

رجولة مبكرة:
كان دائماً ما يصر والد العقاد على أن يجلسه مع الرجال من أصدقائه، وهم شيوخ بين الأربعين والسبعين قلما يمزحون أو يتفكهون، وفي مرة رآه يجلس بين أقاربه من النساء، فنهره على ذلك وصاح به مغاضباً، وأجلسه بين أمثاله من الرجال، وكانت أحاديثهم عن السياسة تارة، وعن الأسر الكبيرة تارة أخرى، وإذا مزحوا ثابوا إلى وقارهم كالمعتذرين..

موقف من الصلاة في الصغر:
كان والد العقاد يحرص على تعليم ابنه المواظبة على الصلاة في أوقاتها قبل العاشرة من عمره، وكان أثقل ما يعانيه من ذلك يقظة الفجر في الشتاء. وصبر الفتى على ذلك مرتين أوثلاث، ثم تمرد على ذلك دفعة واحدة، وقال لمن جاء يوقظه: ”اذهب عني. فلست بالمستيقظ، ولست بالمصلي اليوم“
وسمع أبوه ما قاله فصاح به: ”ماذا تقول؟ ..أتقول إنك لا تصلي؟ ووثب إلى عصاه. فذهب به الإصرار مذهبه وقال: نعم. فصمت أبوه ولم يزد، وأعرض عنه أياماً لا يكلمه حتى مر الخلاف، وكان يجلس إليه إلى الطعام في الصباح والمساء...

تعليمه:
ولم يكمل العقاد تعليمه بعد حصوله على الشهادة الابتدائية، بل عمل موظفًا في الحكومة بمدينة قنا سنة 1905م ثم نُقِلَ إلى الزقازيق سنة 1907م وعمل في القسم المالي بمديرية الشرقية، وفي هذه السنة توفي أبوه، فانتقل إلى القاهرة واستقر بها.

بداياته الأدبية:
بدأ حياته الأدبية وهو في التاسعة من عمره، وكانت أول قصيدة نظمها في حياته في مدح العلوم قال فيها:
علم الحساب له مزايا جمـة    وبه يزيد المرء في العرفـان
و النحو قنطرة العلوم جميعها    ومبين غامضها وخير لسان
وكذلك الجغرافيا هادية الفتى    لمسالك البلدان والوديـان
وإذا عرفت لسان قوم يا فتى    نلت الأمان به وأي بيـان

من أين جاء اسم العقاد:
كان جد العقاد لأبيه من أبناء دمياط، وكان يشتغل بصناعة الحرير، ثم اقتضت مطالب العمل أن ينتقل إلى المحلة الكبرى حتى يتخذها مركزاً لنشاطه، ومن هنا أطلق عليه الناس اسم ”العقاد“ أي الذي يعقد الحرير، والتصقت بهم، وأصبحت علماً عليهم.

الإنشاء في المدرسة:
كان أستاذ العقاد ”الشيخ فخر الدين محمد“ يعرض كراساته على كبار الزوار، فلما زار الأستاذ الإمام الشيخ محمد عبده ذات شتاء أراه الكراسة فتصفحها باسماً وناقشه، ثم قال له الأستاذ ما يذكره بالحرف:
 ”ما أجدر هذا أن يكون كاتباً بعدُ..“.  وهذا درس موجه لكل معلم أن يحرص على تشجيع طلابه، ويقلل من توجيه النقد الذي يهدم ولا يبني، ويقتل الإبداع في مهده.

عشقه للقراءة والكتب:
لم يكن مصروف العقاد يزيد عن خمسة مليمات في اليوم ليدرك خمسة قروش في الأسبوع، يتسلمها كل خميس، فلا يشتري بها طعام، ولا يذهب بها إلى البهلوان، وإنما كان يشتري بها كتاباً، أو يقسط ثمن الكتاب، وبهذه الطريقة قرأ العقاد العقد الفريد، المستطرف، ومقامات الحريري، وبعض الدواوين. ولم تكلفه المكتبة التي اشتراها أكثر من نصف جنيه بقليل.

ثلاثة أشياء جعلت العقاد كاتباً:
1- كلمات التشجيع التي يتلقاها الناشئ في مطلع حياته.
2- الظروف التي تمهد السبيل إلى النجاح والمثابرة عليه.
3- الرغبة في الوجهة التي يتجه إليها الناشئ، والعمل الذي يختاره، ويحس من نفسه القدرة عليه.
وهي دروس موجهة لأولياء الأمور، بأن يشجعوا أبناءهم ولاسيما في بداية حياتهم إذا ما أظهروا أي تفوق في موهبة، ويمهدوا لهم الظروف المناسبة لإثراء تلك الموهبة، وترك المجال للأبناء لاختيار المجال الذي يفضلونه.

أول صحيفة أصدرها العقاد:
كانت أول صحيفة التي أصدرها العقاد باسم: ”التلميذ“، محاكاة لصحيفة ”الأستاذ“ التي يصدرها عبد الله النديم. وافتتح بمقال عنوانه: ”لو كنا مثلكم لما فعلنا فعلكم“ يعارض بها مقالة عبد الله النديم: ”لو كنتم مثلنا لفعلتم فعلنا“ يعني بها الأوربيين. وعند السادسة عشر أصدر صحيفة أسبوعية أخرى باسم: رجع الصدى.

لماذا أحب العقاد القراءة؟
يقول العقاد: وإنما أهوى القراءة لأن عندي حياة واحدة في هذه الدنيا، وحياة واحدة لا تكفيني، ولا تحرك كل ما في ضميري من بواعث الحركة.

سعة الاطلاع:
اشتهر العقاد بسعة اطلاعه، وكثرة قراءته لمختلف الكتب، لا يترك نوعاً من أنواع الكتب إلا قرأه، ومع سرعة قراءته ودقته، فقد كان يعلق كثيراً على ما يقرؤه بقلمه.

ما يفضل قراءته:
1.    كتب فلسفة الدين.
2.    كتب التاريخ العام.
3.    التاريخ الطبيعي
4.    تراجم العظماء
5.    داووين الشعر.

لماذا هذه الكتب؟
يقول العقاد: إنني أقرأ هذه الكتب، وأعتقد أن العلاقة بينها متينة، وإن كانت تفتقر في الظاهر، إذ تؤدي جميعاً إلى توسيع أفق الحياة أمام الإنسان، فكتب الفلسفة الدينية تبين إلى أي حد تمتد الحياة قبل الولادة وبعد الموت، وكتب التاريخ الطبيعي تبحث في أشكال الحياة المختلفة وأنواعها المتعددة، وتراجم العظماء معرض لأصناف عالية من الحياة القوية البارزة، والشعر ترجمان العواطف. فأنا لا أقرأ من الكتب إلا ما له مساس بسر الحياة.

ولكن ما هو سر الحياة؟
يرى العقاد:
أن الحياة أعم من الكون، وأن ما يرى جامداً من هذه الأكوان، أومجرداً من الحياة إن هو إلا أداة لإظهار الحياة في لون من الألوان أو قوة من القوى. والحياة دائمة أزلية لا بداية لها ولا نهاية.
يقول العقاد:

إذا كنت تستطيع أن تعرف سر الله، عرفت الحياة، ولكننا مطالبون بأن نحفظ لأنفسنا في هذا المحيط الذي لا نهاية له أوسع دائرة يمتد إليها شعورنا وإدراكنا. والكتب هي وسائل الوصول إلى هذه الغاية، وهي النوافذ التي تطل على حقائق الحياة، ولا تغني النوافذ عن النظر...

يقول توفيق الحكيم:
تخيل توفيق الحكيم العقاد في بعض كتبه وقد دخل الجنة، وذهب يطوف في أرجائها عسى أن يرى فيها واجهة مكتبة يقف أمامها، ويتأمل عنواين الكتب فيها، فلما طال به المطاف ولم يجد المكتبة ضاق وقال: ما هذا؟ جنة بغير كتب؟..

وعندما قرأ العقاد ذلك: قال صدق الحكيم ولم يبالغ في تصوراته، لأنني فعلاً لا أستطيع أن أعيش في جنة لا أطالع فيها..

العقاد والصداقة:
يقول العقاد:
وأنا أميل إلى الصداقة وأكره العداوة.. ولكني لا أعرف التوسط في كليهما، سواء في إبداء الرأي، أوالعلاقات الشخصية، ولا يمكنني أن أفهم الأسلوب ”المودرن“ في السياسة.. فالمجرم في حق وطنه أقاطعه، وعاطفتي تتشكل نحوه حسب هذا الاعتقاد.

العيب في الذات الملكية:
في أوائل سنة 1928 اجتمع البرلمان اجتماعاً خاصاً في عهد وزارة مصطفى النحاس، حيث أراد الملك فؤاد إسقاط عبارتين من الدستور، تنص إحداهما على أن الأمة مصدر السلطات، والأخرى أن الوزارة مسئولة أمام البرلمان، فارتفع صوت العقاد من تحت قبة البرلمان وقال عبارته المشهورة: ”إن الأمة على استعداد لأن تسحق أكبر رأس في البلاد يخون الأمة ويعتدي على الدستور“ فدخل السجن بتهمة العيب في الذات الملكية، وقضت المحكمة بحبسه 9 أشهر من 13 أكتوبر سنة 1930م إلى 8 يوليو 1931م.

ما قاله عن تجربة السجن:
وكنتُ جَنينَ السِّجنِ تسعةَ أشهُرٍ         فهَأنَذَا في سـاحةِ الخُلْدِ أُولَدُ
وفي كلِّ يومٍ يُولَدُ المرءُ ذُو الحِجَى         وفي كلِّ يومٍ ذُو الجَهَالةِ يُلـحِدُ

مفتاح شخصية العقاد:
تبين لي من دراستي للعقاد من خلال مؤلفاته ومواقفه أن مفتاح شخصيته هو: الزهد مما في أيدي الناس، فقد كان زاهداً في المال والمجد والشهرة، ويراها أصناماً تشغل الإنسان وتستعبده، وتبين ذلك -أيضاً -في فلسفته التي أعلنها بنفسه وهي: غناك في نفسك، وقيمتك في عملك، وبواعثك أحرى بالعناية من غاياتك، ولا تنتظر من الناس كثيراً تحمد عاقبته بعد كل انتظار.

النظام في حياة العقاد:
يقول العقاد: ”وأنا أعمل عن حب لما أعمله، وأحب أن أعترف بمسئوليتي، ولا أحمل أحداً مسئولية كتابتي أو آرائي، وأميل إلى التنظيم والمثابرة، ولذلك استطعت أن أجمع بين العمل في المجمع ومجلس الفنون والآداب وبين التأليف والكتابة والقراءة، فأعطي لكل حقه...“


التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

1 - حياة - الإمارات - 21-02-2014 (08:13:16)
اشعر بسعادة بالغة كلما قرأت لهذا الكاتب لانه يأخذنا الى الزمن الجميل الزمن الذي أشم فيه عبق الأدب وأصالة الفكر فليت شباب اليوم والغد يقرأون قصة حياة العقاد ويدركون ان في يوم من الأيام كان يوجد كاتب عبقري اسمه العقاد فشكرا لكاتبنا لاختياره لهذا الموضوع وسأنتظر المزيد من روائعه
رد على التعليق
1 - احمد - السودان - 01-07-2015 (16:28:27)
ترجمة وافية لشخصية لطالما ترجمت العظماء بتدقيق وتفحص



شكرا لك

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech