للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

نقد الشعر وفلسفته - 3

د. محمد سعيد حسب النبي


يشير الرافعي في كتابه وحي القلم إلى أنك ترى من آية النقد البديع المحكم إذا قرأته ما يخيل إليك أن الشعر يعرض نفسه عليك عرضاً ويُحصِّل لك أمره ويبين حالته في ذهن شاعره، وكيف توافى وائتلف، وكيف انتزعه الشاعر من الحياة، وما وقع فيه من قدر الإلهام، وما أصابه من تأثير الإنسان وما اتفق له من حظ الطبيعة والأشياء، وبالجملة يورد النقد عليك ما ترى معه كأن حركة الدم والأعصاب قد عادت مرة أخرى إلى الشعر.
ومما أتفق فيه مع الرافعي تمام الاتفاق أن شعرنا العربي الجميل قد أصبح اليوم في أشد الحاجة إلى من يعلم القارئ كيف يذوقه ويتبينه ويخلص إلى سر التأثير فيه، ويخرجه مخرجاً سَرِياً في أنغامه وألحانه ويأتي به من نفس شاعره ومن نفسه جميعاً، فقوة التمييز في هذا كله على تسديد وصواب هي التي يعطيها الناقد لقرائه، والشعر فكر وقراءته فكر آخر، فإن قصر هذا عن أن يبلغ ذاك ليتصل به وتغلغل فيه فلابد للفكرين من صلة فكرية هي كتابة الناقد الذي هو من ناحية كمال للطبيعة الناقصة، ومن ناحية أخرى شرح للطبيعة الكاملة، ومن ناحية ثالثة هو هو بذوقه وفنه قانون الانتظام الدقيق الذي يبين به ما استقام في الكلام وما اعوج.
وطريقة الرافعي في نقد الشعر تقوم على ركنين: البحث في موهبة الشاعر، وهذا يتناول نفسه وإلهامه وحوادثه، والبحث في فنه البياني، وهو يتناول ألفاظه وسبكه وطريقته، ويقول فيهما معاً: فأما الكلام في فن الشعر، فالمراد بالشعر –أي نظم الكلام- في رأي الرافعي التأثير في النفس لا غير، والفن كله إنما هو  هذا التأثير، والاحتيال على رجَّة النفس له واهتزازها بألفاظ الشعر ووزنه وإدارة معانيه وطريقة تأديتها إلى النفس، وتأليف مادة الشعور من كل ذلك تأليفاً متلائماً مستوياً في نسجه لا يقع فيه تفاوت ولا اختلال، ولا يُحمَلُ عليه تعسف ولا استكراه، فيأتي الشعر من دقته وتركيبه الحي ونسقه الطبيعي كأنما يُقرع به على القلب الإنساني ليفتح لمعانيه إلى الروح؛ والشعر العربي إذا تمت له في صناعته وسائل التأثير وأحكم من كل جهاته، كان أسمى شعر إنساني فتراه يطرد بألفاظه الجميلة السائغة وكأنه لا يحمل فيها معاني، بل يحمل حركات عصبية ليس بينها وبين أن تنساب في الدم حائل، فما يكون إلا أن يغمرك بالطرب ويهزك من أعماق النفس ويورد عليك من نفحة الروح ما إن تدبرته في نفسك وأفصحت عنه شعورك رأيته في حقيقته وجهاً من نسيان الحياة الأرضية والانتقال إلى حياة أخرى من السرور والاهتياج والألم والشجو يحياها الدم الثائر وحده غير مشارك فيها إلا القلب.
ويضيف الرافعي؛ والذين يجهلون ذلك من أمر الشعر العربي في مزاجه الخاص –فلا يعتبرونه حياً ذا طباع وخصائص لابد من مراعاتها والنزول على حكمها وتلقيها بما يوافقها كما لابد من أشباه ذلك لامرأة جميلة- تراهم يُخلِّون بقوانين صناعته البيانية، وينزلون ألفاظه دون منازلها ويرسلون معانيه على غير طريقتها الشعرية ويبتلونه بفضول كثيرة هي كالآفات والأمراض، فيأتون بنظم تقرؤه، وإذا قرأته تتلوى كأنما يقرع على قلبك بقبضة يد أو يدق عليه بحجر.. وقد فشا هذا النوع من الشعر في هذه الأيام وأصبح مظهراً لما فسد من ذوق الأدب وما التاث في أمر اللغة، وما اعوج من طرق الفلسفة وما عمَّت به البلوى من التقليد الأوربي، وكثيراً ما رأيت القصيدة –أي الرافعي- من هذا الشعر كامرأة سلخ وجهها ووضعت لها جلدةُ وجه ميت..
والناظم من هؤلاء –في رأي الرافعي- لا يصَرَّف الشعر على حدوده النفسية ولا يحكمه فيها، بل تصرِّفه الألفاظ كيف اتفقت له على وجوهها الملتوية، وتسوسه المعاني سياسة عمياء فقدت باصرتيها معاً، ويحسبون كلامهم من النور العقلي، ولكنه النور في قطعه ثمانين ألف ميل في الثانية، فلا يكاد يقال في هذا العالم، حتى يخرج منه وينسى ويلحق باللانهاية.
وهذا الضرب من الصناعة الفاسدة هو بعينه ذلك النوع الصناعي الذي أفسد الشعر منذ القرن الخامس، غير أن التقديم كان فاسداً في الألفاظ يجعلها كلها أو أكثرها محالاً من الصنعة، والحديث جاء فساداً في المعاني يجعلها كلها أو أكثرها محالاً من البيان.
ويزعم أصحاب هذا الشعر –كما يرى الرافعي- أنهم فلاسفة، ولكنهم في سرقة الفلاسفة لا غير.. ولو علموا أن ألفاظ الشعر هي ألفاظ من الكلام يضع الشعر فيها الكلام والموسيقى معاً، فتخرج بذلك من طبيعة اللغة القائمة على تأدية المعنى بالدلالة وحدها إلى طبيعة لغة خاصة أرقى منها تؤدي المعنى بالدلالة والنغم والذوق، فكل كلمة في الشعر تُجْتَلَبُ لمعناها من تركيبه، ثم لموضعها من نسقه، ثم لجرسها في ألحانه، وبذلك كله هو الذي يجعل للكلمة لونها المعنوي في جملة التصوير بالشعر؛ وما يمر الشاعر العظيم بلفظة من اللغة إلا وهي تكلمه تقول: دعني أو خذني.
وكما أنه لابد للأزهار من جو الأشعة، كذلك لابد للمعاني الشعرية من جو اللغة البيانية، فالبيان إنما هو أشعة معاني القصيدة، وقد يحسبون أن الصناعة البيانية صناعة متكلفة لا شأن لها في جمال الشعر ودقة التعبير، وما ينكر الرافعي أن من البيان الجميل أشياء متكلفة، ولكنها تنزل من أساليب البلاغة العالية منزلة الظرف والدل والخلاعة في الحبيبة الجميلة.
إن هذه الفنون ليست من جمال الخلقة والتركيب في المرأة، ولكنها متى ظهرت في الجمال الفاتن أصبح بدونها –وهو جميل دائماً- كأنه غير جميل أحياناً.
هنا صناعة هي روح الحسن في الحياة، وصناعة مثلها هي روح الحسن أحياناً في البلاغة، وما التراكيب البيانية في مواضعها من الشعر الحي إلا كالملامح والتقاسيم في مواضعها من الجمال الحي؛ وكثيراً ما يخيل للرافعي حين يتأمل بلاغة اللفظ الرشيق إلى جانب لفظ جميل في شعر محكم السبك، أن هذه الكلمة من هذه الكلمة كحب رجل متأنق يتقرب من حب امرأة جميلة، وعطف أمومة على طفولة، وحنين عاطفة لعاطفة، إلى أشباه ونظائر من هذا النسق الرقيق الحساس؛ فإذا قرأتُ –أي الرافعي- في شعر أصحابنا أولئك رأيت من لفظ كالشرطي أخذ بتلابيب لفظ كالمجرم.. إلى كلمتين هما معاً كالضارب والمضروب.. إلى همج ورعاع وهرج ومرج وهيج وفتنة؛ أما القافية فكثيراً ما تكون في شعرهم لفظاً ملاكماً.. ليس أمامه إلا رأس القارئ.


التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech