للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

ماهية اللغة - 2

د. محمد سعيد حسب النبي


يستكمل الأديب أحمد فتحي زغلول رؤيته حول ماهية اللغة مبيناً أن من اللغات ما تميل بأهلها إلى الإغراب في التعبير وهذا هو السبب في ظلمتها وتعسر فهمها، وكلما كان القول طبيعياً أي بسيطاً ازداد وضوحاً؛ فالبساطة هي أمثل طرق الكلام على أنها طريقة العلم والواقع وهي التي يسهل بها التعبير عن الأفكار وحركات النفس كما ينبغي.
ويضيف، كأني بكم وقد استنتجتم مما ذكرت إلى الآن خطر مذهب التجوز أو الاشتراك في اللغة وذكرتم أنه يذهب بجمالها ويخفي من وضوح دلالتها ويجعلها ثقيلة على أهلها بعيدة المنال على طلابها من الأمم الأخرى. سمعت كلاماً كثيراً في اللغات الأجنبية وأن لها أصلاً أو أصولاً ترجع إليها وتستمد روح التجدد منها فأهلها في حل مما يفعلون، وأما نحن فلا أصل للغتنا ويبنون على هذه المقدمة نتيجة هي أنه يجب علينا أن لا نعرّب كلمة أعجمية لنضيفها إلى لغتنا العربية.
ويشير أحمد فتحي زغلول أنه ما فهم النسبة بين تلك المقدمة وهذه النتيجة ويقول: فإني أنظر إلى اللغة اللاتينية التي هي أصل لغات أمم أوربا المعروفة بهذا الاسم من فرنساوية وطليانية وأندلسية وغيرها فأجدها لغات ممتازة تماماً عن ذلك الأصل، بل أجد الفرنساوي من حيث هو لا يعرف كلمة واحدة من أصل لغته وكذلك بقية من ذكرنا، وأرى –فتحي زغلول- أن كل لغة حية هي لغة قائمة بنفسها لها قواعد خاصة بها وتراكيب وصيغ تميزها عن أصلها تماماً؛ فإذا استعاروا لمحدث جديد اسماً من ذلك الأصل فإنما هم يستعيرونه من لغة أعجمية بالنظر إلى لغتهم. ألا ترون أنهم لا يقصرون الاستعارة على اللغة اللاتينية ويتعدونها إلى اليونانية القديمة وأحياناً يستعيرون كلمتين من كل لغة وينحتونهما ويصقلونهما ويدمجون هذا المزيج في لغتهم فيصير جزءاً منها ويفسحون له في كتب اللغة محلاً بين كلمتين أصليتين بحسب ترتيب حروفه الأبجدية.
إنهم يعملون أكثر من هذا، إن لكل بلد عادات في أكلها وسكناها ولباسها وأطوارها ويتبع ذلك وجود أسماء عند قوم لمسميات لا يعرفها قوم آخرون، إلا أن التجارة وطرق المواصلات تنقل هذه المسميات أو تجعلها تشاهد في أماكنها من النازحين إليها فيرى أهل البلد ما يروق لهم من بعض تلك الخصوصيات لأهل البلد الآخر ولا يجدون من لغتهم نصيراً على التعبير عنه تماماً لكنهم لا يحتارون ولا يقصدون الاجتماع تلو الاجتماع ولا يفترقون شيعاً وأحزاباً بل يُقدمون على تناول المسمى واسمه ويدرجون عليه من ساعتهم فيمتزج بلغتهم ويعرفه الكل ويتحرون في حديثهم أن يلفظوه كأنهم في نطقهم به من أهله. والأمثلة على ذلك لا تحصى يعرفها كل من تعلم لغة واحدة أجنبية. هم يعلمون ذلك حتى في العلوم فترى الحكيم الفرنساوي وهو يقرر  مذهبه عندما يأتي على ما يخالفه من مذاهب الألمان إذا وصل إلى معنى خاص بأحدهم لم يفكر أن يعبر عنه بغير لفظه الألماني وهكذا ثم يذكر بهامش كتابه معناه.
ما كان هذا ليفسد لغة من اللغات ولا يثير عاطفة الحنان والإشفاق عليها بل ما زادت لغاتهم بهذا إلا طلاوة ويسراً بل تكاد هذه الطريقة تجري عند الأمم الغربية عادة لتكون الألفاظ الغريبة عن لغتهم برهاناً على سعة مداركهم ورحب صدورهم لكل نافع وكل مفيد ولتكون دليلاً على مصدر المسمى ومذكرة بجزء من ترجمته.
فإذا قيل إن ذلك جائز عندهم لتماثل أحرف هجائهم واتحاد صورها وأشكالها، وأما نحن فلا قبل لنا بعمل ما يعملون لاختلاف أحرف هجائنا وصورها وأشكالها ولست أرى في هذا الاعتراض إلا أنه دليل أحد أمرين فإما شعور بعجزنا عن المجاراة لفتور في همتنا أو قصور في معارفنا وإما أن أحرف هجائنا وأشكالها وصورها محتاجة هي أيضاً إلى الإصلاح لنتمكن من تناول كلمات الغير بأشكال وصور تجعلنا ننطق كلماتهم كما ينطقون، وننقل عنهم كما هم عن بعضهم ينقلون.    


التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech