للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

صراع اللغات - 1

د. محمد سعيد حسب النبي

 

من المعلوم أن اللغات يحدث بينها ما يحدث بين أفراد الكائنات الحية وجماعاتها من احتكاك وصراع وتنازع على البقاء وسعي وراء الغلب والسيطرة، وتختلف نتائج هذا الصراع باختلاف الأحوال؛ فتارة ترجح كفة أحد المتنازعين فيسارع إلى القضاء على الآخر مستخدماً في ذلك وسائل القسوة والعنف، ويتعقب فلوله فلا يكاد يبقى على أثر من آثاره. وتارة ترجح كفة أحدهما كذلك، ولكنه يمهل الآخر، وينتقص بالتدريج من قوته ونفوذه، ويعمل على إضعاف شوكته شيئاً فشيئاً حتى يتم له النصر. وأحياناً تتكافأ قواهما أو تكاد فتظل الحرب بينهما سجالاً ويظل كل منهما في أثنائها محتفظاً بشخصيته ومميزاته.

وينشأ هذا الصراع عن عوامل كثيرة أهمها عاملان: أحدهما أن ينزح إلى البلد عناصر أجنبية بلغة غير لغة أهله؛ والآخر أن يتجاور شعبان مختلفا اللغة فيتبادلا المنافع ويتاح لأفرادهما فرص للاحتكاك المادي والثقافي. وسنعرض هنا عدداً من العوامل التي تؤدي إلى الصراع اللغوي والتي يمكن إيجازها على النحو التالي:
العامل الأول- نزوح عناصر أجنبية، والتي تحدث نتيجة فتح أو استعمار أو حرب أو هجرة.. فينزح إلى بلد ما عنصر أجنبي ينطق بلغة غير لغة أهله؛ فتشتبك اللغتان في صراع ينتهي إلى إحدى نتيجتين: أحياناً تنتصر لغة منهما على الأخرى، فتصبح لغة جميع السكان قديمهم وحديثهم، أصيلهم ودخيلهم، وأحياناً لا تقوى واحدة منهما على الأخرى فتعيشان معاً جنباً إلى جنب. والنتيجة الأولى تحدث في حالتين، الأولى: أن يكون كلا الشعبين همجياً –كما أشار علي وافي في كتابه اللغة والمجتمع- قليل الحضارة ضعيف الثقافة، ويزيد عدد أفراد أحدهما على الآخر زيادة كبيرة، ففي هذه الحالة تتغلب لغة أكثرهما عدداً سواء أكانت لغة الغالب أم المغلوب، لغة الأصيل أم لغة الدخيل. وذلك أنه عند انعدام النوع يتحكم الكم في مصير الأمور، ولكن هذه النتيجة لا تحدث إلا إذا كانت اللغتان المتصارعتان من شعبة لغوية واحدة أو من شعبتين متقاربتين.
ويضرب علي وافي عدداً من الأمثلة على ذلك في التاريخ. فمن ذلك أن الإنجليز السكسونيين حينما نزحوا أواسط أوروبا إلى إنجلترا، لم تلبث لغتهم أن تغلبت على اللغات السلتية التي كان يتكلم بها السكان الأصليون. وذلك لأن عدد من بقي من السلتيين بهذه الأقاليم لم يكن شيئاً مذكوراً بجانب عدد المغيرين؛ وكلا الشعبين كان همجياً في مستوى حضارته ومبلغ ثقافته، وكلتا اللغتين تنتمي إلى فصيلة اللغات الهندية-الأوروبية. والنورمانديون Normands، حينما أغاروا على إنجلترا في منتصف القرن التاسع الميلادي واحتلوا معظم أقاليمها، لم تلبث لغة الشعب المقهور أن تغلبت على لغتهم، فأصبح جميع السكان أصيلهم ودخيلهم، إنجليزيهم ونورمانديهم يتكلمون اللغة السكسونية. وذلك لأن الإنجليز المغلوبين كانوا أكثر عدداً من النورمانديين الغالبين؛ ولم يكن لأحد الشعبين إذ ذاك حضارة ولا ثقافة راقية؛ وكلتا اللغتين من الفصيلة الهندية-الأوروبية.
وقد يحدث أحياناً في هذه الحالة أن تتغلب لغة على أخرى من غير فصيلتها ولكن هذه الظاهرة نادرة الحدوث، ولا يتم التغلب فيها إلا بصعوبة وبعد أمد طويل. واللغات التي تنشأ من هذا التغلب ينالها كثير من التحريف في ألسنة المحدثين من الناطقين بها لشدة الاختلاف بينها وبين لغتهم الأصلية، فتبعد بعداً كبيراً عن صورتها الأولى. ومثال ذلك كما أورد وافي في كتابه اللغة والمجتمع عند البلغاريين وهم من أصل فينواني Finois، حينما نزحوا إلى البلقان وامتزجوا بشعوب الصقالبة (السلافيون Slaves) وأخذت لغتهم تنهزم شيئاً فشيئاً أمام لغات هذه الشعوب حتى انقرضت وحل محلها لسان صقلبي. وذلك لأن عدد البلغاريين لم يكن شيئاً مذكوراً بجانب عدد الصقالبة الممتزجين بهم، وكلتا الفئتين كانت إذا ذاك همجية في مستوى حضارتها ومبلغ ثقافتها. وقد حدث هذا التغلب مع اختلاف اللغتين في الفصيلة. فلغة البلغاريين الأصلية كانت من الفصيلة الفينية، على حين أن اللغات الصقلبية من الفصيلة الهندية-الأوروبية. ولكن هذا التغلب لم يتم إلا بصعوبة وبعد أمد طويل وصراع عنيف خرجت منه اللغة الغالبة مشوهة محرفة عن مواضعها في ألسنة المحدثين من الناطقين بها، فبعدت بعداً كبيراً عن صورتها القديمة، فالبلغارية الحديثة هي أكثر اللهجات الصقلبية تحريفاً وبعداً عن أصولها الأولى.
والحالة الثانية: أن يكون الشعب الغالب أرقى من الشعب المغلوب في حضارته وثقافته وآداب لغته، وأشد منه بأساً وأوسع نفوذاً. ففي هذه الحالة يكتب النصر للغته فتصبح لغة جميع السكان، وإن قل عدد أفراده عن أفراد الشعب المغلوب، على شريطة أن تدوم غلبته وقوته مدة كافية، وأن تقيم بصفة دائمة جالية يعتد بها من أفراده في بلاد الشعب المغلوب، وأن تمتزج بأفراد هذا الشعب وأن تكون اللغتان من شعبة واحدة أو من شعبتين متقاربتين.
والأمثلة على ذلك كثيرة من التاريخ كما أشار وافي في كتابه، فقد نجم عن فتوح الرومان وسط أوروبا وشرقيها أن تغلبت لغتهم اللاتينية على اللغات الأصلية لإيطاليا وإسبانيا وبلاد الجول (فرنسا وما إليها) والألب الوسطى والاليريا، ومع أن الرومان المغيرين كانوا في هذه البلاد أقلية بالنسبة لسكانها الأصليين. وقد نجم عن فتوح العرب في آسيا وأفريقيا أن تغلبت لغتهم على كثير من اللغات السامية الأخرى وعلى اللغات القبطية والبربرية والكوشيتية، فأصبحت اللغة العربية لغة الحديث والكتابة في معظم مناطق شبه الجزيرة العربية، وفي مصر والسودان وشمال أفريقيا وفي جزء كبير من قسمها الشرقي المتاخم لبلاد الحبشة، مع أن الجالية العربية في هذه البلاد كان عددها أقل كثيراً من عدد السكان الأصليين.
 

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech