للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

العَمْري يتهم الأطباء بعداوة العربية

علي فايع

 اتهم الدكتور محمد بن علي العمري أساتذة الطبّ في الجامعات السعودية بأنهم أعداء للغة العربية، لأنهم يُعلّمون الطب باللغة الإنجليزية في الوقت الذي تُعلّم فيه روسيا على سبيل المثال أطباءها باللغة الروسيّة، ونتيجة لهذا العداء فقدنا مواهب كثيرة، وأضاف العمري في المحاضرة التي قدمها في متوسطة وثانوية العرين في أبها بمناسبة احتفال المدرسة باليوم العالمي للغة العربية أنّ تصورنا الخاطئ للغة العربية وطبائعها وشعرها أدى إلى فجوة كبيرة بين النصّ ومتلقيه، وأكد أنّ الأدباء يتحملون جزءاً كبيراً من هذه الفجوة بافتعالهم لأنفسهم برجاً عالياً ينعزلون فيه،

 
العمري تحدث في المحاضرة عن جماليات اللغة العربية التي قال عن العرب فيها إنهم كانوا أهل رهافة حسّ، وعلوّ، وسموّ، واستشهد على ذلك بالنغم الذي أسس له امرؤ القيس وما زال موجوداً لدينا إلى الآن، وأضاف العمري أنّ «الألحان التطريبيّة الشعبيّة» تستفزّ مشاعر كبار السنّ أكثر من أغاني طلال مداح ومحمد عبده.

ووصف العمري الشيلات بأنها تفسد الذائقة، وعلينا تنمية الموسيقى اللغوية في نفوس أبنائنا، لمجابهتها والحدّ من انتشارها، وأكد العمري أنّ الدمج بين الشعر الفصيح والشعر العامي في القصيدة، تعبير غير صحيح، والصواب أن نقول الدمج بين الفصيح والفصيح؛ لأنّه توظيف جيّد للغة العربية في مستويين: المستوى العالي الذي تمثله اللغة الفصحى، والمستوى الأقل الذي تمثله اللهجة، لأنّ الفارق بين اللغة يجب ألاّ يتمّ تضخيمه.
 

عكاظ

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech