للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي           راسلنا         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

إنْ - الخفيفة المكسورة الهمزة وأقسامها في القرآن الكريم

د. مناهل عبد الرحمن الفضل

 

( إنْ ) الخفيفة المكسورة الهمزة من الحروف التي تعمل حيناً وتُهمل أحياناً ، وهي حرف مبني على السكون ، له سبعة أقسام : ( المرادي : الجني الداني ص208 )
أحدها : ( إنْ ) الشرطية ، أصل الجزاء وأم حروفه ، قال سيبويه : ( زعم الخليل أن ( إنْ ) هي أم حروف الجزاء ، فسألته لِمَ قلت ذاك ، فقال : من قبل أنّي أرى حروف الجزاء قد يتصرفن فيكن استفهاماً ، ومنها ما يفارقه ( ما ) فلا يكون فيه الجزاء ، وهذه على حال واحدة أبداً لا تفارق المجازاة ) . 
قال العكبري : ( اللباب في علل البناء والإعراب 2/50 ) ( وأما ( إنْ ) الشرطية فهي أم أدوات الشرط لوجهين : 
أحدهما : أنها حرف وغيرها من أدواته أسماء ، والأصل في إفادة المعاني الحروف .
والثاني : أنها تُستعمل في جميع صور الشرط وغيرها يخص بعض المواضع ، فـ( مَن ) لمن يعقل ، و( ما ) لما لا يعقل ، وكذلك باقيها كلٌ منها منفرد بمعنى و( إنْ ) مفردة تصلح للجميع .
فـ( إنْ ) الشرطية حرف عامل جاء لمعنى ، تقتضي جملتين الأولى شرطاً والثانية جواب وجزاء ، وجواب الجزاء يكون بالفعل أو بالفاء ، وذلك نحو : إنْ تقم أقم ، قال ابن الأنباري : ( إنما وجب أن تعمل الجزم لاختصاصها بالفعل ، ولأنها تقتضي جملتين ، فأطول ما يقتضيه حرف الشرط اختير له الجزم لأنه حذف وتخفيف ) .
وقد وردت في القرآن في أربعمائة وواحد موضعاً من ذلك قوله تعالى : ( إنْ ينتهوا يُغفر لهم ما قد سلف ) ( سورة الأنفال آية 38 )  ،
وقد تقترن بـ( لا ) النافية ، وذلك نحو قوله تعالى : ( إلا تنصروه فقد نصره الله ) ( سورة التوبة آية 40 ) .
الثاني : ( إنْ ) النافية ، اتفق النحاة على أن ( إنْ ) تجيء بمعنى ( ما ) النافية في نفي الحال ، وقد ذهب إلى ذلك سيبويه وابن جني والزمخشري وغيرهم من النحاة ، فهي – عندهم – غير عاملة ، وذلك نحو قوله تعالى : ( إنِ الكافرون إلا في غرور ) ( سورة الملك آية 20 ) ، ولكنها عاملة عند ابن مالك ، ترفع الاسم وتنصب الخبر حيث ألحقها بـ( ليس ) لمشابهتها لها في الدخول على المعرفة ، وعلى الظرف والجار والمجرور ، والمخبر عنه بمحصور ، فيقال : إن زيد فيها ، وإن زيد إلا فيها ، ومثل ذلك قولهم : إن ذلك نافعك ولا ضارك ، ونحو قوله تعالى: ( إنْ عندكم من سلطان بهذا )( يونس : 68 ) 
وهي تعمل عمل ليس بثلاثة شروط : 
أحدها: أن يكون اسمها مقدماً ، وخبرها مؤخراً .
والثاني : ألا ينتقض النفي بإلا .
والثالث : ألا يليها معمول الخبر وليس ظرفاً ولا جاراً ومجروراً . 
فإن اختل شرط من هذه الشروط بطل عملها .
وقد وردت في ستة وتسعين موضعاً ، وهي تدخل على الجملة الاسمية – كما مثلنا – كما تدخل على الجملة الفعلية ، نحو قوله تعالى : ( إنْ أردنا إلا الحسنى ) ( سورة التوبة آية 107 ) .
وقد اجتمعت الشرطية والنافية في قوله تعالى :( ولَئِن زالتا إنْ أمسكهما من أحدٍ من بعده ) ( سورة فاطر آية 41 ) ، فالأولى شرطية والثانية نافية ، جواب للقسم الذي آذنت به اللام الداخلة على الأولى ، وجواب الشرط محذوف وجوباً . ( ابن هشام الأنصاري : مغني اللبيب ص 35 ) .
فإذا دخلت على الجملة الاسمية لم تعمل عند سيبويه والفراء ، وأجاز الكسائي والمبرد إعمالها عمل ( ليس ) ، وقرأ سعيد بن جبير : ( إن الذين تدعون من دون الله عبادٌ أمثالُكم ) ( سورة الأعراف آية 194 ) ، بنون مخففة مكسورة لالتقاء الساكنين ، ونصب ( عباداً ) و( أمثالَكم ) .
وسُمِع من أهل العالية : ( إن أحدٌ خيراً من أحد إلا بالعافية ) .
ومما يتخرج على الإهمال – الذي هو لغة الأكثرين – قول بعضهم : ( إنْ قائمٌ ) ، وأصله : ( إنْ أنا قائم ) ، فحذفت همزة ( أنا ) اعتباطاً ، وأدغمت نون ( إنْ ) في نونها ، وحذفت ألفها في الوصل . ( ابن هشام الأنصاري : مغني اللبيب ص36 ) .
الثالث : ( إنْ ) المخففة من الثقيلة ، قال المبرد : ( فإذا رفعت ما بعدها لزمك أن تدخل اللام على الخبر ، ولم يجز غير ذلك ) ( المقتضب 2/360 ) ، وتلزم لام الابتداء الخبر بعد المهملة فارقة بينها وبين ( إنْ ) النافية ،  وذلك نحو: وإن نظنك لَمن الكاذبين ،وقد وردت في سبعة وثلاثين موضعاً ، وفيها لغتان :
الإهمال والإعمال ، وقرئ بالوجهين قوله تعالى: ( وإن كلاً لمّا ليُوفينّهم )( سورة هود آية 111)  ، فإذا أعملت فحكمها حكم الثقيلة ، وإذا ألغيت جاز أن يليها الأسماء والأفعال النواسخ ، نحو قوله تعالى : ( وإنْ كانت لَكبيرة ) ( سورة البقرة آية 143 ) ، وندر قول الشاعر : شلّت يمينك إنْ قتلت لمسلماً            وجبتْ عليك عقوبة المتعمد
ويكثر إهمالها في نحو قوله تعالى : ( وإن كل ذلك لمّا متاع الحياة الدنيا ) ( سورة الزخرف آية 35 ) ، وقراءة حفص : ( إنْ هذانِ لَساحران ) ( سورة طه آية 63 ) ، وكذا قرأ ابن كثير إلا أنه شدد نون ( هذان ) .
وإن دخلت على الفعل أهملت وجوباً ، وذلك نحو قوله تعالى : ( وإنْ كادوا لَيفْتِنونك ) ( سورة الإسراء آية 73 ) .
الرابع : ( إنْ ) الزائدة ، إنما تزاد لفائدة لفظية ومعنوية ، وهو تأكيد المعنى وتقويته ، وتُزاد بعد ( ما ) النافية و( ما ) الموصولة و( ما ) المصدرية وبعد ( ألا ) الاستفهامية وقبل مدة الإنكار ، وذلك نحو قولك : ما إن زيدٌ قائم ، ونحو قوله تعالى : ( ولقد مكنّاهم فيما إن مكنّاكم فيه ) ( سورة الأحقاف آية 26 ) ، وأكثر ما زيدت بعد ( ما ) النافية إذا دخلت على جملة فعلية كقول الشاعر :( النابغة الذبياني : البغدادي – خزانة الأدب 3/571 ) :
ما إنْ أتيتُ بشيء أنت تكرهه        إذاً فلا رفعتْ سوطي إليّ يدي
أو اسمية كقول الشاعر : 
 فما إنْ طبنا جبنٌ ، ولكن       منايانا ودُولةٌ آخرينا 
وفي هذه الحالة تكف ( ما ) الحجازية عن العمل .
وقد سمع سيبويه رجلاً يقال له : أتخرج إن أخصبت البادية ؟ فقال : أأنا إنيه ؟ منكراً أن بكون رأيه على خلاف ذلك ، والأصل : أنا و ( إن ) الزائدة ، ومدة للإنكار ، وهاء للسكت ، فالتقى سكون ( إنْ ) مع سكون المدة فكسرت النون ، ثم انقلبت ألف المد ياء لانكسار ما قبلها . ( سيبويه – الكتاب 2/420 )
الخامس : ( إنْ ) التي هي بقية ( إما ) ، ذكر ذلك سيبويه ، وجعل منه قول الشاعر : 
( النمر بن تولب : الخزانة 4/434 )
سقتهُ الرواعدُ من صيفٍ          وإنْ من خريفٍ فلن يعدما
قال : أراد إما من خريف . ( سيبوبه : الكتاب 1/135 )
السادس : ( إنْ ) التي بمعنى ( إذ ) فقد ذهب إلى ذلك الكوفيون وجعلوا منه قوله تعالى :
 ( واتّقوا اللهَ إن كنتم مُّؤمنين ) ( سورة المائدة آية 57 ) ، وقوله عليه الصلاة والسلام : 
( وإنا إن شاء الله بكم لاحقون ) ( صحيح مسلم : كتاب الجنائز ) ، وقد وردت في ثلاثة وتسعين موضعاً ، من ذلك قوله تعالى : ( وذروا ما بقيَ من الرِّبا إن كنتم مُّؤمنين )
 ( سورة البقرة آية 278 ) ، قيل معناه : إذ كنتم .
السابع : ( إنْ ) التي بمعنى ( قد ) ، وقد ذهب إلى ذلك قطرب ، وجعل منه قوله تعالى : 
( فذكِّر إن نفعتِ الذكرى ) ( سورة الأعلى آية 9 ) ، فقد ذهب السيوطي إلى أنه لا يصح معنى الشرط فيه لأنه مأمور بالتذكير على كل حال . ( السيوطي – الاتقان 1/155 ) .
من كل ما تقدم يتضح لنا أن تغيير حركة الحرف من التضعيف إلى التخفيف له أثر بالغ في عمل الحرف وفي معناه ، فـ( إنْ ) الشرطية حرف جاء لمعنى وهي أم حروف الجزاء ، وعملت لاختصاصها بالفعل ، و ( إنْ ) النافية فهي بمعنى ( ما ) في نفي الحال ، وأغلب النحويون على إهمالها وقليل منهم على إعمالها ، وأن ( إنْ ) المخففة من الثقيلة أُهملت غالباً لزوال اختصاصها وتلزم لام الابتداء الخبر فارقة بينها وبين ( إنْ ) النافية  ، وأما ( إنْ ) الزائدة فهي تفيد تأكيد المعنى وتقويته ، كما عرفنا أن ( إنْ ) تأتي بمعنى ( إذ ) كما أنها تأتي بمعنى ( قد) .
 



 

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة © 2022
المجلس الدولي للغة العربية