للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي           راسلنا         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

(القاموس اللغوي لطفل ماقبل المدرسة( نداءات ، و استجابات

عصمت خورشيد
(القاموس اللغوي لطفل ماقبل المدرسة( نداءات ، و استجابات

بقلم :عصمــــت مصباح يوسف خورشيد

( مدرس مساعد - قسم رياض الأطفال- كلية التربية -جامعة طنطا/دولة : مصر)

عضو الاتحاد الدولي للغة العربية

عضو رابـــطة التــــربويين العــــــرب

e-mail: esmat_khorshed@edu.tanta.edu.eg



إننا اليوم في أمس الحاجة لتقنين المعايير الخاصة بلغة الطفل في مرحلة ماقبل المدرسة وفقًا لتطور اللغة لديه في هذه المرحلة المبكرة من عمره وهناك ندرة نسبية لهذه الدراسات العربية لهذا الجانب ، وقد شعر المسؤولون منذ زمن طويل بأهمية ذلك ؛ فقد " طالبت اللجنة التي شُكِلَت عام1945 لترقية اللغة العربية بمصر ، في تقريرها النهائي المُقَدَّم في شهر أغسطس عام 1947 ، ومعاهد التربية والمتخصصين في التربية وعلم النفس القيام بدراسات علمية تهدف إلى رصد المفردات الأكثر شيوعًا في الاستعمال اليومي للأطفال .

كما أكد كثير من المشتركين في الحلقة الدراسية الإقليمية التي عُقِدَت بمصر عام 1981،" حول لغة الكتابة للطفل " على الندرة الشديدة للدراسات العلمية في مجال لغة الطفل وقاموسه اللُّغَوِي بشكل خاص ، وأعربوا عن افتفار المعلمين والآباء ومؤلفي كتب الأطفال للبحوث التي ترشدهم في مجال تعليم الطفل وتثقيفه .

ولم يقف الأمر عند ذلك بل توالت الندوات والحلقات البحثية وتعالت الأصوات للمناداة بالعناية بعمل قاموس لُغَوِي للطفل وضرورة أن تكون الكتابة المُوَجَّهَة للأطفال متناسبة مع المستوى اللغوي لألفاظ وأساليب ومدارك الأطفال ومراحل نموه في كل مرحلة من مراحل الطفولة ومن بينها (الحلقة الدراسية الإقليمية لعام 1988 "حول الشعر للأطفال") ، ومن بين الباحثين الذين يوجهون الأنظار لذلك "د.محمد محمود رضوان بقوله :" ومع أن معجم الأطفال الذي بَحَّت أصواتنا في المنأداة به لم يُبْذَل جهد يُذْكَرُ في إنجازه - فنحن نستطيع بما لنا من خبرة وتجربة أن نحكم علي مدى ملاءمة نص ما من حيث أسلوبه وألفاظه ".

ولا ننكر من ذلك بعض الاستجابات بالنسبة لحصر المفردات اللغوية للطفل في مرحلة التعليم الابتدائي هناك بعض الجهود التي أشارت إليها " د.ليلي كرم الدين" ومنها:" القوائم التي أعدها فتحي يونس 1974، وتلك التي أعدها حسن شحاتة عام 1982 ، ولكن الوضع بالنسبة لطفل ماقبل المدرسة مازال علي ماهو عليه، فقوائم الكلام التي يستخدمها هؤلاء الأطفال في أحاديثهم عند مختلف الأعمار مازالت غير متوفرة حتى اليوم بالنسبة للغة العربية ، والقوائم الوحيدة التي أُعِدَّت ، هي تلك القوائم التي توصل لها "محمد محمود رضوان" عام1952، في دراسة كانت باعترافه مجرد دراسة استطلاعية مبدئية في حاجة إلي متابعة ." ، وإيمانًا بأهمية السعى نحو وضع قاموس خاص بالطفل في سن ماقبل المدرسة استجابت "د.ليلي أحمد كرم الدين" إلي هذه المنأداة لتضع لنا أكثر كلمات الطفل في سن ماقبل المدرسة في قوائم ، لإدراكها الحاجة الماسة إلي ذلك فقامت بعمل دراسة بعنوان"حصر الحصيلة اللغوية المنطوقة للأطفال المصريين سن ماقبل المدرسة (من عمر عام حتي ستة أعوام))، وكانت أهم النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة أن في هذه القوائم مايثبت أن:

" الكلمات الفصيحة حوالي ثلثي الكلمات المختلفة التي يستخدمها الأطفال سن ماقبل المدرسة بعينة البحث(61% في المتوسط)،وقد اقتربت نسبة الكلمات الفصيحة حتي عند الأطفال بأصغر المجموعات عمراً من نصف العدد الكلي للكلمات المختلفة التي يستخدمها هؤلاء الأطفال،كما زادت نسبة الكلمات الفصيحة في اللغة المنطوقة لأطفال ماقبل المدرسة مع زيادة العمر الزمني ،فقد كانت نسبة هذا النوع من الكلمات 49.01% بالمجموعات العمرية الأولي وأصبحت 4,86% عند أكبر المجموعات العمرية بعينة البحث".

كما توصي كثير من الأبحاث أَنَّ أهم أسس اختيار كتب أدب الأطفال إنه من الأفضل أَنْ يتم اختيار الكتب التي تستثمر معجمًا لُغَوِيَّا مرتبطًا بالحياة وبالقاموس الفصيح ، وملتزمًا بالصحة النحوية.

و ما زال البحث مستمرًا نحو قاموس لُغَوِي من الفصحى لطفل ما قبل المدرسة ...

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة © 2022
المجلس الدولي للغة العربية