للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي           راسلنا         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

النقد الثقافي و الدراسات الثقافية

د. طارق زياد
الفرق بين النقد الثقافي و الدراسات الثقافية :

اولاً : النقد الثقافي

يقول الغذامي (النقد الثقافي قراءة في الانساق الثقافية 83): ((إنَّ النقد الثقافي فرع من النقد النصوصي العام . و من ثم فهو احد علوم اللغة ، معني بنقد الانساق المضمرة التي ينطوي عليها الخطاب الثقافي بكل تجلياته و انماطه . و هو نقد غير مؤسساتي و غير رسمي ، فهو غير معني بكشف الجماليات كالنقد الادبي ، وانما هَمُه الكشف عن اقنعة المخبوء جمالياً و بللاغياً ))

و يضيف بسام قطوس (المدخل الى مناهج النقد المعاصر229) : (( النقد الثقافي ليس صرعة مثل باقي الصرعات الحديثة ، إنما هو نظرية السنية ذات مضمون ثقافي ، يدرس النصوص النخبوية وغير النخبوية في سياقاتها الثقافية ليفضح انساقها المخاتلة و المضمرة و التي تمر امام النقاد متخذة من الجمالية ستاراً سميكاً لها .))

ثانياً : الدراسات الثقافية

تركز الدراسات الثقافية على مختلف الخطابات الثقافية التي تنتجها المجموعات البشرية المختلفة والمتنوعة، وعلى مستوى المثاقفة بين تلك الثقافات، وعلى أنواع من الثقافات الخاصة والعامة والهامشية، وبالخصوص الهيمنة الثقافية. وقد ظهرت النظريات المؤثرة للهيمنة الثقافية وفعلها من حركة الدراسات الثقافية مثلما هو الشأن بالنسبة لمعظم نظرية التواصل التي تحاول تفسير القوى الثقافية الموجودة وراء النظام العالمي الجديد، وبالعولمة.

و قد جمع (زيودين ساردار و فان بولن ) خصائص الدراسات الثقافية (اقدم لك الدراسات الثقافية13) بأربعة محاور :

1: الدراسات الثقافية تتناول الموضوعات المتعلقة بالممارسات الثقافية و علاقتها بالسلطة و تهدف الى اختيار مدى تأثير تلك العلاقات على شكل الممارسات الثقافية .

2: الدراسات الثقافية ليست مجرد دراسة للثقافة فالهدف منها هو فهم الثقافة بجميع اشكالها المركبة و المعقدة و تحليل السياق الاجتماعي و السياسي و الادبي في اطار ماهو جلي في حد ذاته .

3: تهدف الدراسات الثقافية الى ان تكون التزاماً فكرياً و براكماتياً في آن واحد .

4: تلتزم الدراسات الثقافية بالارتقاء بأخلاقيات المجتمع الحديث و اعادة هيكلة البناء الاجتماعي و فهم اشكال الهيمنة السياسية و الثقافية و الادبية.

اهم الفروقات بين الدراسات الثقافية و النقد الثقافي ( دليل مصطلحات الدراسات الثقافية و النقد الثقافي 194) :

– الخطاب في النقد الثقافي يكون جماهيريا ومقبولا ومستهلكا على الأغلب بينما الدراسات الثقافية لا تميز هذا عن ذاك فقد يكون الخطاب نخبويا وليس جماهيريا ولكنها تقوضه وترفض سياقاته وأنظمته بقوة.

– النقد الثقافي يتعامل مع نسق مضمر ما ورائي لا يظهر على سطح النص أو الخطاب بينما تهتم الدراسات الثقافية بظواهر ثقافية لها حضور في الخطاب أو النص وفيها نسق ظاهر ومنها ما ورائية الدلالة المنسجمة مع السياق الثقافي الكامن في الخطاب وهذا في رأيي أهم فرق بينهما. بمعنى أن الدراسات الثقافية تبحث عن حضور ثقافي في النص أو الخطاب وقد تقوضه أو تحلله أو تصنفه أو تدعو إلى رفضه في بعده المعرفي أو الثقافي أو التاريخي أو السياسي أو الاجتماعي. أما إذا اختلف البعد الماورائي مع الخطاب بنسقه الثقافي فذلك يعني دخوله في عناية النقد الثقافي. وباختصار أن الدراسات الثقافية تتعامل مع الماورائي إذا كان مطابقا للخطاب الحامل للنسق الثقافي المرئي فيه.

-الدراسات الثقافية تشبه النقد الثقافي في مواجهة الخطابات المؤسساتية وتفكيكها ولا تستجيب لها بل تهتم بالمهمل والمهمش والمقصى في الخطاب بوصفه شعبياً.

-هناك أدوات شبه إجرائية في النقد الثقافي وهو يبحث عن النسق المضمر والعيوب النسقية لخصها عبد الله الغذامي بالجملة الثقافية والتورية الثقافية وغيرها وذلك لا وجود له في الدراسات الثقافية.

-تهتم الدراسات الثقافية بالسياقات الثقافية المنتجة وأبعادها المعرفية والفلسفية والاجتماعية والتاريخية بينما النقد الثقافي لا ينشغل بذلك كثيراً.

-التاريخ في النقد الثقافي حالة متجددة ممتدة من الماضي إلى الحاضر وليس مجرد حقائق ووثائق ووقائع جامدة وهذا واحد من أسباب التداخل أيضا

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة © 2022
المجلس الدولي للغة العربية