للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
النشر المباشر
الأخوة والأخوات

نرحب بآرائكم التي نتوقع أن تركز على "اللغة العربية" وما يتعلق بها من موضوعات وقضايا وتحديات في جميع الأماكن التي تتواجدون بها في العالم، وهذه الآراء تعبر عنكم "فقط"، ولا تعبر عن الصحيفة بأي شكل من الأشكال، ويتحمل المشارك كامل المسؤولية عن ما يدلي به من موضوعات أو يعرض من قضايا أو يقدم من معلومات.

والصحيفة من باب "حرية الرأي والمسؤولية تجاه اللغة العربية " تتيح المجال للقراء للمساهمة بطرح القضايا والموضوعات، وعرض المشكلات، وإرسال الصور ذات العلاقة باللغة العربية، وتقديم النقد البناء والهادف بما يخدم اللغة العربية ويسهم في نشرها وتعلمها وتعليمها واستخدامها بشكل سليم، بالإضافة إلى فتح المجال للشراكة مع القراء من جميع التخصصات والمهن والوظائف لمعالجة المشكلات التي تواجه اللغة العربية في المؤسسات الحكومية والأهلية. ونرحب بتعليقاتكم على المواضيع كافة، على أن لا تتعدى مشاركاتكم 1000 كلمة..

ونود أن نلفت اهتمامكم بأن مشاركتكم سوف تكون محل الاهتمام والتقدير، ولكن لا يمكن قبول الموضوعات والمشاركات التي تمس الأفراد بشكل مباشر أو تستخدم ألفاظاً لا تقبل بها الصحيفة التي تتمنى أن يعكس هذا الجزء منها مستوى ونوعية المشاركين وثقافتهم وموضوعيتهم وشفافيتهم وتوثيقهم للموضوعات التي يطرحونها، وهي تدرك أهمية مشاركة القراء بما يرغبون طرحه من موضوعات عن اللغة العربية، وتأمل في أن تتحقق المصداقية بين القاريء والصحيفة لأن الغاية النبيلة من وجود هذه الصحيفة والممثل في حماية اللغة العربية من الإقصاء والتهميش والإعتداء في التعليم والإدارة والإعلام والثقافة وسوق العمل وفي الحياة العامة في جميع الدول والمجتمعات التي تهتم باللغة العربية، سوف يتحقق بمساهمتكم وتفاعلكم وقدرتكم على تمثيل اللغة العربية وإيصال صوتها بكل وضوح وثقة وشفافية. ويهمنا أن تعكس الصحيفة مستوى ونوعية القراء وقدرتهم على طرح الموضوعات بجرأة وحرية مسؤولة تحكمها الأمانة والمصلحة العامة المقدمة على المصلحة الخاصة، وسوف ينعكس ذلك بشكل إيجابي تسهم في معالجة المشكلة المراد طرحها ومناقشتها. وهذا يحسب لمصداقية ما يطرح من موضوعات وكيفية تقديمها.

نرحب بكم ونشكركم على ثقتكم بصحيفتكم والتعاون معها لخدمة صاحبة الجلالة "اللغة العربية"

ونود التنويه بأنه يمكنكم إرسال موضوعاتكم مباشرة عبر البريد الإلكتروني alarabiahmag@gmail.com

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
عنوان المقال
الموضوع
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech