للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

للمراسلة والنشر المباشر الرجاء التواصل معنا عبر بريد الصحيفة الالكتروني ‫alarabiahmag@gmail.com‬‬

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

1 - ماجدة محمد الدهام - المملكة العربية السعودية. المنطقه الشرقيه. الدمام - 17-12-2013 (17:23:17)
أسأل الله لكم التوفيق
رد على التعليق
1 - عبد السلام فزازي - المغربفزازيات مغرب - 03-01-2014 (07:04:12)
سعيد غاية السعادة بهذا الموقع الذي اطلع عليه لاول مرة والذي مدني به بعض الاصدقاء نظرا لانهم يعلمون علم اليقين انني الى جانب اشتغاله استاذا جامعيا في شعبة اللغة العربية بجامعة ابن زهر باغادير المغرب، اجل الى جانب هذا اشتغل وبنفس الجامعة مديرا لتعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها منذ 1985 ناهيك انني درست العربية في اروبا مدة من الزمن لكن مع الاسف الشديد التواصل بيننا لا يتم الا لماما مما جعلني وثلة من الاخوة الذي كانوا يدرسونها معي هنا في المغرب وكذا اروبا بقينا في جزر نائية ولا احد يتصل بنا سيما عندما يظهر لنا بين الفينة والأخرى ان هناك جمعيات بل مؤتمرات تعقد ونحن في حل منها وكاننا لم نكن من رواد هذا الهم العلمي الجليل.. وعلى اي انا سعيد بهذا التواصل واتمنى ان نخدم معا هذه اللغة التي يعشقها الغرب فما بالكم نحن..

اخوكم الدكتور عبد السلام فزازي شعبة اللغة العربية وآدابها كلية الاداب والعلوم الانسانية بجامعة ابن زهر باغادير المغرب
2 - د. أمين محمد محمد أبوبكر - جمهورية مصر العربية - 15-01-2014 (01:43:00)
الأخوة الأفاضل الأعزاء

سعدت سعادة بالغة بهذا الموقع ، الذى يُعنى باللغة العربية ، ويهتم اهتماما بالغا بهموم اللغة العربية ،وقضاياها، ونرجو الله العلى القدير ان يديم علينا نعمه ظاهرة ، وباطنة ، وأن يعيننا على أن نقدم شيئا للغتنا العربية ، التى نشرف الامنتما إليها لاكونها لغة القرآن فحسب ، بل لأنها الهوية،والتراث.

تحياتى لحضراتكم ،وإن شاء الله نتواصل

د. أمين محمد محمد ابوبكر

مدرس فى كلية التربية - جامعة 6 أكتوبر

جمهورية مصر العربية
3 - مراد مصلح نصـَّـار - مصر - 28-01-2014 (23:51:09)
هذا جهد كبير في الارتقاء باللغة العربية وذويها في كل ربوع العالم ، نرجو لكم التوفيق والسداد في خدمة لغتنا العربية ، ومن تقدّم إلى تقدّم في ضوء مناهل العلم ، ومناهج المعرفة .
4 - عادل الشيخ عبد الله - بروناي - 10-04-2014 (21:46:02)
حقاً إنه لجهد عظيم مقدر يُعلي من شأن العربية؛ فيضعها في مكانها اللائق والأنسب بين لغات العالم .وفقكم الله وأعانكم
5 - محمد فهمي يوسف - جمهورية مصر العربية - 21-05-2014 (16:11:46)
في الحقيقة إن جهد كل مواطن محب للهوية العربية ولغة القرآن الكريم ( اللغة العربية ) الذي يقدمه لخدمة رفع شأن هذه اللغة الغالية وتطويرها وتبسيط علومها للدارسين والطلاب وأصقائها من الكتاب والأدباء غير المتخصصين فيها سيحصد ثوابه جزاءً من الله تعالى ، وهذا خير عطاء وأنفعه
6 - رزاق محمود الحكيم - الجزائر - 13-06-2014 (23:13:15)
أشعر بالسعادة حين أجد العربي يعتز بلغته ، ويعمل جاهداً من أجل ترقيتها ، وإعادة الاعتبار إليها ، عن طريق البحث العلمي ، والنشر والتأليف والترجمة ، والانفتاح على اللغات الحية ، والتجارب العلمية والأدبية واللغوية في العالم ، وأن لانكون في ذلك عاطفيين ، بل عقلانيين ، وهذه المجلة مبادرة حميدة ، وفضاء ثقافي وفكري يقرب المسافات بين الباحثين في علوم اللغة العربية وآدابها .
7 - موفق كنفش Mowafak Kanfach - إسبانيا - 05-07-2014 (04:38:35)
السادة الكرام القائمين على رعاية هذا المجلس الدولي للغة العربية، تحية طيبة وبعد

كيف أصنع لتحقيق رغبتي في المشاركة بالمجلس الدولي للغة العربي في الدورة القادمة وهذا لأقدم لحضراتكم ولمحبي اللغة العربية آخر اكتشافاتي في الخط العربي وطرق التدريس لغير الناطقين بها.



موفق كنفش Mowafak Kanfach

دار الكتاب العربي ببرشلونة

شريك ثقافي وعلمي منذ عام 2005

وممثل لمعهد بورقيبة للغات الحية ولجامعة المنار التونسية بأوروبة

0034663456370

0034698505659

Skype: mowafakkanfach

8 - عبد البر علواني - مصر - 17-08-2014 (22:38:39)
لا أستطيع أن أعبر لكم عن مدى سعادتي البالغة حينما اطلعت على هذا الموقع الذي يهتم بااللغة العربية،ولم لا؟ وهي التي أخرجت العرب من شرنقة البداوة إلى عز الحضارة، كما أنها لغة القرآن الكريم التي نزلت بلسان عربي مبين، فاسمحوا لي بعد أربعين عاما من تدريسها، آخذ منها أورادي وأدعيتي ،أن أقول لكم، اللغة تحتاج إلى جهود المخلصين ممن ينتمون لها ليعيدوا لها وجهها المشرق بعد أن أصابها الترهل، وأصبحت غريبة بين أهلها،والقائمون على تدريسها أصابت ألسنتهم العجمى،وعجزوا عن تدريسها لأنهم اعتمدوا في تدريسها على الحديث عنها بدلا من الحديث بها.
9 - احمد عبد القادر الشاذلى - مصر - 01-09-2014 (15:31:29)
من دواعى سرورى أن أرى بلاد الهند مرات ومما أسعدنى أن أرى الهند تتكلم اللغة العربية فقد انتشرت أفسام اللغة العربية فى ربوع الهند وجامعة كيرلا تتميز بنشاط غير عادى فى تدريس اللغة العربية والتحية واجبة للقائمين عليها وأخص الدكتور نذير الدين وتاج الدين بالذكر لهما كل التحية
10 - غانم السليماني - الكويت - 10-09-2014 (09:48:55)
جميل أن نجد إهتماما باللغة العربية بعد أن حوصرت وتعرضت للاهمال من قبل أبنائها , والموقع وفرت مادة غنية بالمعلومات والفوائد وياحبذا ان نضاعف الاهتمام بلغتنا العربية وأن نفتخر بها ونرددها بعزة وكرامة

11 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 28-09-2014 (14:00:11)
دعوة مخلصة لمحبي وعشاق اللغة العربية أن يقدموا من خبراتهم التخصصية ما يفيد كل أصدقاء اللغة من معلومات تخدم النهوض بها كلغة تأليف وكتابة عالمية ، وأتشرف بانضمامكم إلى منتدى رابطة محبي اللغة العربية على الشبكة ، وأرجو تخصيص عمود في مجلتكم الشامخة صاحبة الجلالة بعنوان (ناصية البيان)لأنشر فيه معلومة لغوية مفيدة للأعضاء يوميا إذا تكرمتم فأناأعشق العطاء بلا ثمن من أجل هويتي لغتنا العربية لغة القرآن الكريم وشكرا للجميع
12 - زهرة سعدلاوي كحولي - تايبا-تونس - 03-10-2014 (05:52:46)
إحساسك وأنت تدرس اللغة العربية لغير الناطقين بها كما لو أنك تنحت قيمة اسمها ، الهويةوتبعث مجدا كان فيما مضى ساطع النجم ، ولكنه وإن هوى فإن نورا منه بقي متأججا، يقظا ينتظر زمنا تسترد فيه قوة العطاء وجمالية الإعجاز. ثم أليست هي لغة القرآن تظل بفضله حية على الدوام، متألقة

لما حباها به لله من جمال وبلاغة وبيان. أحبك تقديرا لمن جعلك لسانه في التعبير عن آلام شعوب تقهر، وأوطان تغتصب،وأبرياء يموتون وقيما تهدر. أحبك لصدق من حماك بما يملك من الكلمات لا تزلفا ولا نفاقا. أحبك لصدق من أحبوك ونسجوا عشقك بمهجة قلوبهم وعمق عطائهم. فلم يخونوك ولم يبيعوك ولم يحنوا الرقاب خوفا من لغة الأقوى بل رفعوا كلمات النصر بك ولك أنت الهوية وأنت القيمة وإن ضاع البعض منها وتاه فهو عائد بقوة عطاء الأبناء ووعيهم بأن لا تفريط فيك لأنك ستظلين منيعة قوية متماسكة يقظة متألقة تفتحين ذراعيك لتشملي

الجميع بحبك وعطائك الذي لا ينضب.

ماأجمل الإحساس بالرضى بأنك تحاورين لغات أخرى نشأ عليها غير الناطقين بك وبأنهم مقبلون عليك يرغبون في إتقانك والإبحار بك في مختلف توجهات الحياة مما يقوي في صاحبك صدق العطاء والثقة في ربح



التحدي. . .















13 - اسحق علي محمد - السودان - 03-10-2014 (15:37:04)
مجهود مقدر .. ومساحة مهمة لتواصل العربي باتجاه وحدة العمل الاكاديمي والثقافي للحضور في قلب العصر برؤى متعددة لهم واحد وبلغة واحدة.. شكرا على هذا المجهود الكبير
14 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 17-10-2014 (17:13:25)
ناصية البيان (في لغة الرحمن )

هذا الموضوع عن مفاهيم لغوية

بنشر بعض الألفاظ والمصطلحات العربية

سواء كانت من كتاب الله تعالى ( القرآن الكريم ) الذي يضم كلام المولى سبحانه وتعالى بإعجازه البلاغي الذي تحدى العرب في فصاحته وبيانه ، وحفظ بقدرته وجلاله قرآنه ( بلسان عربي مبين ) حتى يوم القيامة

أو من الحديث الشريف من جوامع كلم رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى

أومن كلام العرب الفصحاء من الشعر والنثر من تراث اللغة العربية الخالد بإذن الله

كتب عمر بن الخطاب إلى أبي موسى الأشعري :( خُذْ بالعربيةِ ؛فإنَّهُ يزيدُ في العقلِ ، ويُثََّبِّتُ المروءَةَ.)

وسوف تكون المعلومة قصيرة ومفيدة ونافعة إن شاء الله

موثقة بالرجوع إلى المعاجم العربية في التوضيح اللغوى لمعناها

ومؤيدة بالآية الكريمة من لغة البيان ( اللغة العربية ) أو بالحديث النبوي الشريف أو من كتب التراث العربي

*****************

1- نبدأ بكلمة : مريئا

جاء في الآية الرابعة من سورة النساء قوله تعالى :

وَآتُوا النِّسَاءَ صَدُقَاتِهِنَّ نِحْلَةً ۚ فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْسًا فَكُلُوهُ هَنِيئًا مَرِيئًا (4)

ورد في باب المقابلة البلاغية من كتاب شرح نهج البلاغة للإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه

قال علي لعثمان رضي الله عنهما: (إن الحق ثقيل مريء ، وإن الباطل خفيف وبيءٌ )

وجاء في حديث الاستسقاءِ لرسول الله صلى الله عليه وسلم :( اسْقِنا غَيْثًا مَرِيئًا ..)والمعنى مطرا كثيرا طيبا لا ضرر فيه لم يثقل على المعدة وينحدر عنها طيبا

ويأتي من المريء :المروءة وهي الشهامة والرجولة والنفع في الخير والتقدم إليها ،

ومن الأصل ( الميم والراء والهمزة ) نقول : المَرِّيء وهو :

مجرى الطعام والشراب وهو رأس المعدة الملاصق للحلقوم وجمعه ( أمرئةٌ ، ومُرُؤٌ على مثال ؛ أسِرَّةٌ وسُرُرٌ.

ونواصل النشر والكتابة إن شاء الله تحت هذا العمود المقترح ( ناصية البيان في كلام الرحمن
15 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 17-10-2014 (17:17:38)
ناصية البيان في كلام الرحمن

2- يقال للنَّمَام : ( القَتَّات )

وفي اللغة الشعبية يقول البعض ( اللتات ) بوزن القتات )

وفلان ( يلِتُّ ) في الكلام بمعنى : يخلطهُ ، ويبسُّهُ ، ويفتته

قال تعالى :( إذا رجت الأرض رجَّا ، وبُسَّت الجبال بسًا ، فكانت هباء منبثا ) سورة الواقعة

وفي الحديث الشريف ورد عن القتات :( لا يَرَاخُ القَتَّاتُ رائحةَ الجنَّة )
16 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 19-10-2014 (14:58:09)
الفرق بين الوعد والعهد



العهد ما كان من الوعد مقرونا بشرط،نحو قولك: إن فعلتَ كذا فعلتُ كذا،وما دمت على ذلك فأنا عليه.

قال تعالى في سورة طه الآية 115:﴿وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَى آَدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِيَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْمًا ﴾.

أي أعلمناه أنك لا تخرج من الجنة ما لم تأكل من هذه الشجرة.

والعهد يقتضي الوفاء والوعد يقتضي الإنجاز،لذا يقال: نقض العهد وأخلف الوعد.
17 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 19-10-2014 (15:56:07)
( ناصية البيان )

الشعرية ، توضيح لمصطلحات عروضية لمن يمتلكون الموهبةحتى تُصْقَل بالدراسة



1- الروي : امتداد الحرف الأصلي الأخير ( القافية ) بالاشباع مثل : جزاكمو . أعاليا . اليكي

فالقافية الأولى : ميم أشبعت بالضم فجاءت الواو رويا لها .

والقافية الثانية : ياء أشبعت بالفتح فجاءت الألف رويا لها .

والقافية الثالثة: كاف أشبعت بالياء فجاءت الياء رويا لها ........... وهكذا

2- الخبن : وهو حذف الثاني الساكن من الكلمة ويمثله في التفعيلة : حذف السين من مستفعلن .

3- القبض : وهو حذف الخامس السكن ,,,,,, ,,,, ,,,, : حذف النون الأخيرة من فعولن.

4- القصر : وهو حذف السابع وتسكين ما قبله مثل حذف النون من فاعلاتن وتسكين التاء .

5- الكف : وهو حذف السابع الساكن بقلة شرط عدم خبن فاعلن : مثل فاعلاتن = فاعلات







الفرق بين التصريع والترصيع :

التصريع : هو اتفاق آخر حرف في مصراع البيت الأول مع آخر حرف فيه وهو القافية مثل :

أفاطم مهلا بعض هذا التدلل = وان كنت قد ازمعت هجرا فأجملي ( الياء هنا روي )

الترصيع : هو تقسيم البيت أقساما تجعل كل لفظ منها في شطر مقابل مماثله في الشطر الآخر مثل :

مكارم أوليتها متبرعا = وجرائم ألفيتها متورعا .

لم نزل نحن في سداد ثغور = واصطلام الأبطال من وسط لام

واقتحام الأهوال من وقت حام = واقتسام الأموال من وقت سام

يعنى يمكن أن يكون الترصيع أيضا في الشطر الواحد من البيت .كما في البيتين الأخيرين .



أما الزحاف : فهو تسكين حرف في أية تفعيلة وسط البيت كان في الأصل متحركا .

18 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 21-10-2014 (08:07:57)
من ناصية البيان

أقوال علماء الفقه والشريعة ، وكبار المفكرين والأساتذة عن اللغة العربية ، ومن ذلك ما قاله الإمام ابن تيمية عنها :

19 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 21-10-2014 (08:17:23)
قال ابن تيمية :

اعلم أن اعتياد اللغة يؤثر في العقل والخلق والدين تأثيرا قويا بيِّنًا، ويؤثر أيضا في مشابهة صدر هذه الأمة من الصحابة والتابعين ؛ ومشابهتهم تزيد العقل والدين والخلق ، وكذلك فإن نفس اللغة العربية من الدين ، ومعرفتها فرضٌ واجب ، فإن فهم الكتاب والسنة فرضٌ ولا يفهمُ إلا بفهم اللغة العربية ، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجبٌ

20 - صورية - الجزائر - 25-10-2014 (12:41:01)
نشكر لكم هذه البادرة الحسنة في تخصيص هذه الصفحة للحديث عن لغتنا العربية,,ثم نشكر مساعي القائمين على كل النشاطات التي تعنى بحماية هذا التراث اللغوي المقدس,,و من ضمنها المؤتمرات الدولية التي تقام كل سنة لمناقشة كل الموضوعات التي من شأنها أن تحافظ على هذه اللغة و تساهم في الارتقاء بها الى مجالات أخرى,,,كما و نذكر دائما و أبدا أن جهودنا تبقى دون المستوى المطلوب و يكفي الاطلاع على ما تبذله باقي الدول الأجنية من جهد و مال للعمل على نشر لغتهم في باقي ارجاء المعمورة من اجل ربط ابقاء باقي الشعوب تحت هيمنتهم الثقافية ثم الاقتصادية و السياسية ,,,لذلك فالنهوض بهذه اللغة المبتلاة باصحابها لا يحتاج فقط الى نوايا حسنة و لا يحتاج الى عواكف صادقة بل يحتاج الى عزم و ارادة قويتين و يحتاج الى ادراك حقيقي لماهية اللغة في حياة الشعوب و علاقتها بالهوية و الوجود الذي يعتمد بدوره على مدى قدرة هذه الشعوب على الانتاج الفكرى و المادي ,,و حتى نختزل المسافة بين ما نحن علينا الآن من حالة خمول فكري و بين ما نصبوا اليه من وضع يكون فيه الفرد العربي اكثر قدرة على العطاء لامته اولا ثم لباقي شعوب العالم بما يحقق السعادة للجميع فاننا نحتاج كخطوة اولى للتركيز على الترجمة ,,ترجمة كل منتوج علمي و فكري و ثقافي نقدمه باجيالنا بلغتهم الناطقة بلسان حالهم ,,والقريبة من افهامهم فان هذا يشجعهم بدورهم على الخلق و الابداع بنفس اللغة,,,,,,ثم يحتاج كذلك الأمر الى تقليص استخدام اللغة الاجنبية في حياتنا اليومية ما أمكن ذلك ابتداءا من اللافتات الاشهارية المكتوبة على المحلات الى المحادثات في اماكن العمل حتى نصل الى اليوم الذي يتقلص فيه استخدام اللغة الاجنبية الى حالات الضرورة فقط ,
21 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 27-10-2014 (11:55:13)


هدفنا أن نتعاون جميعا لخدمة لغتنا العربية ، لغة القرآن الكريم ، بالكتابة بها وتعلم قواعدها وعلومها ، والاعتزاز والفخر بأنها هويتنا ، ومنهج ديننا الحنيف نخدم بها كل أهلها وأصدقائها من الطلاب والدارسين والمعلمين من كل جنس ودين في أي مكان على ظهر هذا الكون بعطاء مخلص لله لا ينقطع ولا يبغي الثواب إلا من صاحب هذا الكلام المعجز البليغ السامي الرفيع " إنَّا أنْزَلْناهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُم تَعْقِلُونَ"{يوسف:2}........ نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين)

( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) صدق الله العظيم

22 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 27-10-2014 (11:56:28)


هدفنا أن نتعاون جميعا لخدمة لغتنا العربية ، لغة القرآن الكريم ، بالكتابة بها وتعلم قواعدها وعلومها ، والاعتزاز والفخر بأنها هويتنا ، ومنهج ديننا الحنيف نخدم بها كل أهلها وأصدقائها من الطلاب والدارسين والمعلمين من كل جنس ودين في أي مكان على ظهر هذا الكون بعطاء مخلص لله لا ينقطع ولا يبغي الثواب إلا من صاحب هذا الكلام المعجز البليغ السامي الرفيع " إنَّا أنْزَلْناهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُم تَعْقِلُونَ"{يوسف:2}........ نزل به الروح الأمين على قلبك لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين)

( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) صدق الله العظيم

23 - بن عسلة عبد القادر - الجزائر - 30-10-2014 (03:40:39)
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ، إن اللغة العربية إحدى مقومات الأمة التي يجب أن نسعى جاهدين لحاميتها والدود عنها والعمل على تطويرها ونشرها لأنها لغة الدين ولغة الهوية ، ففي خدمة اللغة خدمة للإسلام وللمسلمين وتشجيع على فهم هذا الدين والوقوف على مبادئه السمحاء وما يدعو إليه من فضائل وقيم إنسانية نبيلة كفيلة بتحقيق سعادة البشرية ، فهذا من أوجب واجبات الأمة العربية التي تتحمل مسؤولية قيادة العالم لأنها خير أمة حباها الله بالدين الحنيف الذي لا فرق فيه بين أبيض وأوسود ولا بين غني و فقير فكل الناس سواسية، أكرمهم عند الله أتقاهم ، فلنسع جميعا إلى تحقيق هذه الغاية النبيلة التي لا يقل فيها الثواب عن أجر المجاهدين الأوفياء المخلصين

24 - مجمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 08-11-2014 (08:18:24)
نقل المهارة في تعليم اللغة العربية واكتساب الخبرات التعليمية من أهم وسائله ؛ الرغبة الصادقة المخلصة في العطاء للوطن ، الاستفادة التامة من دورات التدريب الجادة الهادفة لتطوير التعليم ، الممارسة العملية وابتكار الجديد في خدمة اللغة العربية وطلابها بما يحببهم في الإقبال عليها ، المساواة بين طلاب الفصل وطلاب المجموعات الخاصة في الشرح المخلص والعطاء المتميز، المناهج المنظمة تصاعديا حسب مراحل التعليم المختلفة ، الكتب الدراسية الجيدة والجاذبة لاهتمام الطلاب ، الإدارة التوجيهية النشطة في نقل العلومات ومتابعتها
25 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 12-11-2014 (03:30:21)
شعر النقائض

نوع من فن الشعر العربي ؛ يقوم على الحوار الشعري بين شاعرين أوأكثر ؛

على ننفس الوزن والقافية

كأن يبدأ على وزن البحر البسيط ،ثم يأتي المناقض ليفند ما قال ويهدمه بنقيضه على نفس البحر والوزن الشعري والقافية ه ،

وهكذا تظل المناقضات قائمة بينهما حتى ينتصر فريق على الآخر ،

وهي تراث أدبي إبداعي يحكي تاريخ عصر من العصور

*******

ولقد دار في عصر صدر الإسلام بين ( حسان بن ثابت مدافعا عن الرسول صلى الله عليه وسلم والمسلمين ) وبين ( ابن الزبعرى مدافعا عن المشركين في مواجهة الإسلام)

كانت مساجلات أدبية حفظها لنا تاريخ التراث العربي القديم في فن النقائض ؛

ومثلها وكذلك ما دار بين ( جرير والفرزدق ) في عصر بني أمية وغيرهم .

في غزوة الخندق بين المسلمين وكفار قريش من الأحزاب المشركةكان ابن الزبعرى يفتخر بجيش (

عيينة بن حصن )

في قصيدته التي مطلعها :

حَيِّ الدِّيار مَحَا مَعَارِفَ رَسْمَها = طُولُ ا لبلى وَتَرَاوُحُ الأحْقَابِ

وفيها يقول :

جَيْشُ عُيَيْنَةَ قَاصِدٌ بِلِوَائهِ = فيه وصَخْرٌقائد الأحزابِ

شهرًا وعشْرًا قاهرين محمدا = وصِحَابَهُ في الحربِ خيرُ صِحَاب

لولا الخنادق غادروا من جمعهم = قتلى لطيرٍ سُغَّبٍ وذِئابِ

فيرد عليه حسان بن ثابت بأن جيش عُيَيْنَةَ هزمتهُ العواصف ورُدَّ على عقبيه مَغِيظًا بحماية الله لرسوله صلى الله عليه وسلم وللمؤمنين

في قصيدته التي مطلعها :

هلْ رَسمُ دارِسة المقام يَبَابُ = متكلم لمحاورٍ بجوابِ

وفيها يرد قائلا :

جيش عيينة وابن حربٍ فيهمُ = متخمطون بحَلَبَةِ الأحزابِ

حتى إذا وردوا المدينة وارتجوا= قَتْلَ الرسول ومغنمَ الأسلابِ

وَغَدَوا علينا قادرين بأيْدِهِم = رُدُّوا بغَيْظِهِمُ على الأعْقَابِ

بهبوب مُعْصِفَةٍ تُفَرِّقُ جَمْعَهُم = وجنودُ رَبِّكَ سيدِ الأرْبَابِ

فَكَفَى الإلهُ المؤمنينَ قِتَالهم = وأثابهم في الأجرِ خَيْرَ ثوابِ

وقد حفظ التراث الكثير منها بين جرير والفرزدق وغيرهما؛ والتي مازال الشعراء يحتذونها في حواراتهم التنافسية في مساجلة الشعر
26 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 23-11-2014 (08:28:23)
بلاغة وإعجاز كتاب الله الكريم في استعمال الحرف ( الباء ) مع الفعل وصىَّ .ومشتقاته

يخطئ البعض في استخدام الفعل ( وصَّى في التركيب اللغوي ) يعطيك البريد عندما ترسل خطابا هاما برسوم أعلى ، إيصالا كُتِبَ عليه ( خطاب ، موصّى عليه ) وإذا أردت مساعدة شخص لجأ إليك للتوسط عند مديره ، تقول له : ( لقد وصّيت عليك المدير ) أو ( أوصيته عليك ) وهذا الفعل ؛ وصّى ، سواء كان رباعيا مضعفا أو رباعيا مهموزا كأوصى أو خماسيا ( تواصى ) لايستعمل معه إلا ( الباء ) وليس ( على )

استمع إلى قوله تعالى: ( ووصينا الإنسان بوالديه حملته أمه وهنا على وهن) ، وقوله سبحانه وتعالى ذلكم وصّاكم به ) وقوله جل وعلا وأوصاني بالصلاة والزكاة ما دمت حيا ) وقوله : ( من بعد وصية توصون بها أو دين ) وقوله تعالى وتواصوا بالصبر وتواصوا بالمرحمة )

فالصواب أن يتعدى الفعل بالباء ( كما وضح القرآن الكريم )
27 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 25-11-2014 (09:32:55)
الأدب العربي ولغة القرآن

الأدب العربي يطرح قضايا مهمام الكتابة الأدبية بلغة العرب وتتعلق أهدافه بالشعر والنثر ، وما يربطهما باللغة العربية وبالأدب والمجتمع

وكلمة ( أدب ) في اللغة العربية : مأخوذة من أدَّبَ العقلَ والخُلُقَ إذا هذبهما وثقفهما

ومن تعارفيه أيضا ؛ كما أشار الدكتور كامل الناقة في كتابه ( تعليم اللغة العربية ) مع آخرين ؛ أن الأدب من الفنون الرفيعة ، تصاغ فيه المعاني في قوالب من اللغة وفيه جمال ومتعة وله سِحْرٌ قويُّ الأثر في النفوس ، إذن فهو يرجع إلى الحرف المكتوب لأن ما سجل من الإنتاج اللغوي في العهود الأولى كان ذا قيمة عالية تجعله جديرا بالاحتفاظ به وتسجيله عبر العصور التاريخية

وهو بذلك يُعْتَبَرُ وسيلةً لبيان مكانة اللغة العربية في ذاتها ، من ناحية الإنتاج الثقافي للأديب ، ومرورا بالجماعة إلى الأمة ثم إلى عالم الثقافة العالمي الواسع ، ودور تأثير اللغة العربية وتأثرها به

ويعتمد في كل ذلك على أولوية التاريخ ، وتسجيل تاريخ الأدب الثقافي العربي والعالمي

وعندما يلتزم المؤرخون والكتُّاب عن الأدب العربي بالسياق التاريخي ، سنلاحظ أن لغة القرآن الكريم لم تخلق اللغة العربية ، ولا الأدب العربي ، ولكننا سنرى أن أثر لغة القرآن الكريم اللامتناهية التي ولَّدها عندما أشرق نوره في الجزيرة العربية قد فجَّرَتْ حضارة قديمة وجَدَّدتها ؛ فبنى القرآن بلغته الجديدة ونشر تلك اللغة العربية القديمة ومجد أدبها وأحياه ، بل وحوله عندما تزاوج من الناحية التاريخية ( بالمسلمين والعرب ) كرمز للغة العربية إلى مجد حقيقي ملحوظ ، فهو الذي ارتقى باللغة العربية القديمة وأدبها الثقافي ، عندما تفاهمت كل اللهجات العربية العامية بلغة القرآن وأصبحت بأدبها العربي الموحد باللغة المقدسة السماوية ناصعة البيان ، بل والإعجاز في اللغة الإلهية البلاغية، التي تحدت العرب في فصاحتها ووضوحها ، مما انعكس على الأدب العربي في كل ما تطور فيه من القديم إلى الحديث ، واتجه إلى الشيوع والانتشار العالمي ، مؤثرا أكثر مما تأثر هو بالحضارات المتلاقية معه تاريخيا ، وهذا ما أعطى الأدب العربي سمة العالمية في الشعر والنثر على السواء .

================
28 - محمد فهمي يوسف - مصر ــ الإسكندرية - 26-11-2014 (14:56:31)
رسالة عجيبة من طرائف لغتنا العربية ( بدون

نقط ) ثم بعد النقط :

كتب أحد الأمراء رسالة إلى والٍ له يُوَبِّخُهُ ( بدون نقط على الحروف )فقال :

( عرك عرك ، مصار مصار دلك دلك ،ماحس ماحس معلك ،معلك ىهدا ىهدا ) فرد عليه الوالي الرسالة منقوطة فقال غَرَّكَ عِزَّكَ ، فَصَارَ قُصارَ ذلِكَ ذُلّكَ ، فاخْشَ فَاحِشَ فِعْلَكَ فَعَلَّكَ تَهْدَأُ بِهَذَا ) يا الله على جمال لغتنا العربية
29 - خديجة حسين - الجزائر - 29-11-2014 (15:41:46)
السلام عليكم طبتم ومشكرور سعيكم وتبوأتم من الجنة منزلا .
30 - محمد فهمي يوسف - مصر ـ الإسكندرية - 05-12-2014 (05:24:29)
مصطلحات لغوية ومدلولاتها ( من ناصية البيان )

تعددت اللهجات العربية في جزيرة العرب وأطلق العلماء على لهجة كل جماعة من القبائل مصطلحا عربيا يميز لغتهم ومن هذه المصطلحات التي سنوضحها في ناصية البيان :

( الاستنطاء ) لغة أهل أهل اليمن : ومدلولها : استبدال حرف العين الساكنة (نونا ) في الكلام نحو قولهم : أنطه كذا وكذا ؛أي أعطهِ كذا وكذا ، ومَنْطِيّ أي معطيّ وهكذا
31 - محمد فهمي يوسف - مصر ـ الإسكندرية - 05-12-2014 (05:32:40)
ناصية البيان )

مصطلح ( العنعنة : وهي لغة بعض القبائل في قريش ومدلولها ؛استبدال العين من الهمزة ؛ في مثل قول الشاعر :

فلا تُلْهِكَ الدنيا عن الدين وعتمل لآخرة لا بدَّ عن ستصيرها

وهي بدلا من ( لابد أن ستصيرها )

ومن مصطلح الاستنطاء الذي ذكرناه في المساهمة السابقة من لغة أهل اليمن : جاء في كلام لاسول الله صلى الله عليه وسلم قوله :( اليد العليا المُنْطِيَة ، واليد السفلى المُنْطَاة )
32 - محمد فهمي يوسف - مصر ـ الإسكندرية - 05-12-2014 (05:41:53)
تصويبات لغوية في المساهمتين السابقتين

تكررت كلمة ( أهل مرتين ) والصواب مرة واحدة في المساهمة بمصطلح ( الاستنطاء من لغة أهل اليمن

وفي المساهمة الثانية :

في بيت الشاعر الموضح لمثل العنعنة

وعتمل : والصواب ( و اعتمل )

وخطأ في كلمة (لاسول) والصواب : رسول

========

المصطلح الثالث : الشَنْشَنَة

ومدلولها : جعل الكاف شينا مطلقا : عند بعض القبائل العربية ومن هذا مثلا عند التلبية في الحج تسمعهم يقولون : لبيش اللهم لبيش بدلا من ( لبيك اللهم لبيك )
33 - بوعرّوج محمد نجيب - الجزائر - 24-03-2015 (10:31:48)
قال المستشرق الفرنسي رينان :

" من أغرب المُدْهِشَات أن تنبت تلك اللغة القومية وتصل إلى درجة الكمال وسط الصحارى عند أمة من الرُّحل تلك اللغة التي فاقت أخواتها بكثرة مفرداتها ودقة معانيها ، وحسب نظام مبانيها ، ولم يُعْرَف لها في كل أطوار حياتها طفولة ولا شيخوخة ولا نكاد نعلم من شأنها إلا فتوحاتها وانتصاراتها التي لا تُبَارى ، ولا نعرف شبيهاً بهذه اللغة التي ظهرت للباحثين كاملة من غير تدرج وبقيت حافظة لكيانها من كل شائبة " .

- قالت المستشرقة الألمانية زيفر هونكه :

" كيف يستطيع الإنسان أن يُقاوم جمال هذه اللغة ومنطقها السليم ، وسحرها الفريد ؟ فجيران العرب أنفسهم في البلدان التي فتحوها سقطوا صَرْعَى سحر تلك اللغة ...

- قال المستشرق الألماني اوجست فيشر :

وإذا استثنينا الصين فلا يوجد شعب أخر يحق له الفخر بوفرة كتب علوم لغته غير العرب .

- قال بروكلمان :

( بلغت العربية بفضل القرآن من الاتساع ، مدىً لا تكاد تعرفه أي لغة أخرى من لغات الدنيا )

- قال الفرنسي وليم مرسيه:

( العبارة العربية كالعود ، إذا نقرت على أحد أوتاره رنت لديك جميع الأوتار وخفقت ، ثم تُحَرَّك اللغة في أعماق النفس من وراء حدود المعنى المباشر مَوْكباً من العواطف والصور ) .
34 - بوعرّوج محمد نجيب - الجزائر - 24-03-2015 (10:33:01)
- قال الفرنسي لويس ماسينيون :

( اللغة العربية هي التي أدخلت في الغرب طريقة التعبير العلمي ، والعربية من أنقى اللغات ، فقد تفردت في طرق التعبير العلمي والفني ) .

- قال الثعالبي :

( اللغة العربية خير اللغات والألسنة ، والإقبال على تفهمها من الديانة ، ولو لم يكن للإحاطة بخصائصها والوقوف على مجاريها وتصاريفها والتبحّر في جلائلها وصغائرها إلا قوة اليقين في معرفة الإعجاز القرآني ، وزيادة البصيرة في اثبات النبوة ، الذي هو عمدة الأمر كله ، لكفى بهما فضلاً يحسن أثره ويطيب في الدارين ثمره ) .

- قال الأستاذ مصطفى صادق الرافعى - رحمه الله - فى كتاب " وحي القلم" :

ما ذَلّت لغةُ شعبٍ إلا ذلّ ، ولا انحطَّت إلا كان أمرُهُ فى ذهابٍ وإدبارٍ ، ومن هذا يفرِضُ الأجنبيُّ المستعمرُ لغتَه فرضاً على الأمةِ المستعمَرَة ، ويركبهم بها ويُشعرهم عَظَمَته فيها ، ويَستَلحِقُهُم من ناحيتها ، فيحكم عليهم أحكاماً ثلاثةً فى عملٍ واحدٍ : أما الأولُ : فحبْسُ لغتهم فى لغتِهِ سِجناً مؤبداً . وأما الثاني : فالحكمُ على ماضيهم بالقتل محواً ونسياناً . وأما التالثُ : فتقييدُ مستقبلهم فى الأغلالِ التى يصنعُها ، فأمرهم من بعدِها لأمرِهِ تَبَعٌ . " إن اللغة مظهر من مظاهر التاريخ . والتاريخ صفة الأمة ، كيفما قلَّب أمر الله ، من حيث اتصالها بتاريخ الأمة واتصال الأمة بها وجدتها الصفة الثابتة التي لا تزول إلا بزوال الجنسية وانسلاخ الأمة من تاريخها : .

35 - roufida - algeria - 20-10-2015 (21:10:50)
انه لعظيم الشرف أن نرى لغتنا العربية تلمع من جديد بعد أن أطفأها العديد من الناس فلغتنا أسمى من أن تكون في الحظيظ
36 - د.عاطف خلف العيايدة - الأردن - 03-02-2016 (12:34:23)
كلّ الفخر بالاعتزاز بهذا الموقع الّذي يباشر نشاطاته اليوميّة سعياً للارتقاء باللغة العربيّة الّتي نعتزّ بها ونفخر؛ إذ هي من مقوّمات الوجود الإنسانيّ للجنسِ العربيّ على الأرض، وهي من ثوابت التّاريخ والحضارة العربيّة.

أنا أخوكم من الأردنّ وأحمل درجة الدّكتوراة في الدّراسات الأدبيّة، ولي اهتمامات بمجالات الإبداع الأدبي(الشّعر، الرّواية، القصّة)، صدر لي ديوان شعر بعنوان:جدائل القوافي، وكتاب نقديّ في شعر محمود درويش، وأعملُ معلّماً للّغة العربيّة، وأعشق هذه الوظيفة، كلّي شكر وعرفان لكم على التّواصل.

أخوكم/د.عاطف عيايدة.

هاتف 00962772186062

إميل/ASSAL_ATEF@YAHOO.COM
37 - حاتم عبدالحكيم عبدالحميد - مصر - 16-04-2016 (19:43:14)
فَاسْمَعْ هُدِيتَ



عندما تجلس وتستوقف مع ذاتك ؛ لتعرف .. أين أنت من التعليم الأكاديمي داخل الكلية ؟

قد تصفعك صفعة لطيفة ممتزجة بابتسامة ظاهرة تخفي الشيخوخة العلمية المبكرة بداخلك تجاه الوضع القائم ؛ فعليك أن تبحث عن البديل ؛ التعلم ( بالبحث بذاتك ، ومن حوالك يقترح هذا وذاك لكتب ما ، واكتساب المعرفة والتحصيل من المواقع والمنتديات )

ـــــــــ

نسأل من ؟ .. نقول لمن ؟ .. نناقش من ؟

نسأل : كيف نُترك هكذا للعشوائية والحيرة ؟

نقول : أين ضميركم حُماة العربية ؟ ! أم هناك تقمص للحَماة ( بتعريفها الثقافي المعروف )؟

نناقش : ألا من بحث متخصص أو كشف هذا الواقع بورقة الإجابة ؛ لكشف واقع التدني في فهم ومعرفة - على الأقل - القواعد العربية العادية والقواعد الإملائية التي لا يسلم من فخهما دارس كان أو متخصص - إلا ما رحم ربي -

ـــــــــ

فتشوا عن الحلول .. وكونوا لعز الطلاب أوفياء ؛ لأن الصفعة والشيخوخة تنعكس عليكم ؛ لأننا مرايا المسؤولية التي تكسرونها بقلة مراعاة ضبط الحقوق (بتعليم أو تعليم *)

الأولى : تدريس ، والثانية دارجة على الألسنة ، والصواب : تصحيح *

ـــــــــ

فوضعنا ، كقول الشاعر

كالعِيس في البيداء يقتلها الظَّما ... والماءُ فوق ظهورها محمولُ







حاتم عبدالحكيم عبدالحميد

طالب بقسم اللغة العربية - كلية الآداب - جامعة المنيا



38 - محمد عبد اللطيف عبد المحسن صبح - فلسطين - بيرزيت - رام الله - 02-08-2016 (14:02:38)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إنه لمن دواعي سروري وغبطتي أن ارى هذه المجلة التي تهتم بلغة القرآن الكريم ،هذه اللغة التي تحتاج منا ومن محبيها المزيد من العمل لتبقى دائما مشرقة ومتألقة ، أسأل الله أن يعيننا في هذه المهمة.

محمد صبح

مشرف اللغة العربية في منطقة القدس/وكالة الغوث الدولية
39 - صلاح التوم كسلا - السودان - 17-01-2017 (16:16:28)
السلام عليكم ورحمة الله

في البدء أتمنى لكم دوام النجاح والتوفيق

حقيقة تعد هذه الصحيفة من أروع ما لاقيت في عالم الانترنت

كيف لا وهي من قلائل الصحف الالكترونية التي تهتم بلغة القرآن الكريم ولغة أهل الجنة في الجنة

مزيدا من التقدم بإذن الله تعالى

أ . صلاح التوم كسلا

ماجستير تعليم اللغة العربية - الخرطوم - السودان

40 - إمدادالحق بختيار القاسمي - هند - 08-04-2017 (08:25:37)
غمرتني السعادة و سادتني الفرحة حينما وقفت على هذا الموقع الرائع الذي يخدم اللغة العربية، وأود أن أكون عضوا لهذه الأسرة العربية الكريمة.

إمدادالحق بختيار القاسمي

رئيس المعهد العالي للغة العربية وآدابها بالجامعة الإسلامية دارالعلوم حيدرآباد الهند . رئيس تحرير مجلة الصحوة الإسلامية . مجلة عربية فصلية جامعة، تصدر من نفس الجامعة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech