للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي السابع للغة العربية            مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

التعليم في الكويت... تأثيرات اجتماعية وسياسية

علي التركي

 

كشف باحثون تربويون أن النظام التعليمي في الكويت محاط بأنظمة أخرى منها الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، وأن هذه الأنظمة تؤثر على التعليم بشكل مباشر، بل إن بعض المشكلات التعليمية سببها مشكلات اجتماعية، مشددين على أن التعليم يحتاج لاستقرار وهدوء وعمل مستمر دون ضجيج «ولكننا ومع الأسف الشديد نعاني من هذا الجانب علما بأننا من مؤيدي التفاعل الاجتماعي مع التعليم من قبل كل الأطراف، شريطة أن يتم وفق منهجية علمية واعية».

وفيما رفضت وزارة التربية الانتقادات التي توجه إلى مناهجها الدراسية القائمة على مبدأ الكفايات، أكد عدد من باحثيها القائمين على آلية التطوير، في تصريحات لـ«الراي» أن «نقد المناهج بهذه السرعة سابق لأوانه كثيراً، فالتطوير لم يبدأ إلا منذ سنتين ولا يمكن الحكم على هذه التجربة خلال هذه الفترة القصيرة خصوصا وأنها مرنة وقابلة للتعديل وفق المتغيرات والظروف الطارئة».

وفيما شكل وكيل وزارة التربية الدكتور هيثم الأثري عشرات اللجان لتطوير المناهج للعامين الدراسيين المقبلين 2017/ 2018 – 2018 /2019 في الصفوف الرابع الابتدائي والسابع والثامن المتوسط والعاشر الثانوي، وفق الخطة الزمنية المعتمدة، أكد القائمون على عملية التأليف «نحن كتربويين نضع جهدنا في عملية التطوير وفق رؤية مستقبلية علمية دقيقة ومدروسة آخذين بالحسبان الكثير من التغيرات سواء المحلية أو العالمية، إضافة إلى التغيرات المعرفية المرتبطة بصلب المادة العلمية كذلك فإن خططنا التربوية هي تنفيذ لسياسية تعليمية مشتقة من السياسة العامة للدولة ومرتبطة في برنامج العمل الحكومي والخطة الإنمائية وكل طموحات دولة الكويت وفي ضوء ذلك لا يمكن القول إن الخطة لم تحقق الطموح المطلوب، لأنها لم تبدأ إلا منذ سنتين فقط فكيف نحكم على عملية تطوير كاملة، فلننتظر بعض الوقت للحكم والتقويم فالخطة مرنة وقابلة للتعديل إن دعت الظروف أو حدثت بعض المتغيرات».

وأشار الباحثون إلى منهج الرياضيات، مؤكدين أنه «منهج عالمي تمت ترجمته ومواءمته وفق ظروف الكويت وطلابها، كذلك فإنه تم وفق معايير دولية علمية، فالرياضيات بطبيعتها عملية عقلية عامة، كما انها غاية وليست وسيلة بحد ذاتها الهدف منها تنمية التفكير بجميع مستوياته أي الناقد والإبداعي وحل المشكلات وغيرها. وحتى تكون هذه المادة مقبولة وسهلة على الفهم كان لابد من ربطها بحياة المتعلم، وهذا ما يعرف تربويا بالوظيفية في المناهج، لأننا كنا نشكو من انفصال المواد العلمية عن حياة المتعلم، لذا كانت الفكرة في كيفية جعل هذه المفاهيم المجردة قريبة من ذهنه وأسهل في ربطه بالحياة بل إن حتى القيم التربوية والوطنية أصبحت تدرس من خلال الرياضيات وهذا ما توصل له العديد من المهتمين بفلسفة التربية والتعليم، وإذا كان هناك بعض الصعوبات أو توصلنا إلى أن ذلك أخرج التعليم عن مساره وأهدافه حتما سوف نغير ونتطور لأننا نملك الشجاعة الأدبية في ذلك وهذه مسؤولية وطنية قبل كل شيء».

وإلى اللغة العربية والضعف الشديد الذي أصاب طلبتنا في لغة الضاد كتابة ونطقاً، فقال المؤلفون «الشعر ديوان العرب وتعليم اللغة يستند على الشعر، وأن مفتاح تقدمنا لن يكون إلا في اللغة العربية لأنها لغة التفكير، لذا من الضروري التركيز على تعليم اللغة العربية ومنها بالطبع الشعر، وعند تدريس عصور الشعر العربي سوف نلاحظ التدريج في اللغة وصعوبتها وقوتها في الوقت ذاته، كذلك في فهم أغراضه والعوامل الاجتماعية والسياسية التي حضنته، وكانت سببا في ظهوره حيث يتسم مثلاً الشعر الجاهلي بالقوة الشعرية واللفظية، كذلك فأغراضه وكل ما يتعلق به له معطياته الخاصة، لذلك نعتقد أن اختيار المرحلة الثانوية لتدريس الشعر الجاهلي كان وفق هذا التصور بالإضافة لتفرع مادة اللغة العربية في هذه المرحلة، وهذه مسألة ليست قطعية فقد يأتي حين تتغير الرؤية، ونحب أن نذكر بنقطة مهمة تتعلق في الشعر الجاهلي، وهي أن كثيرا من المفكرين والأدباء تناولوه بدراسات مستفيضة، بل إن طه حسين واجه مشكلة كبيرة عند تأليفه كتاب الشعر الجاهلي، وشوقي ضيف أيضا كانت له آراء وأفكار حول الشعر الجاهلي لذا لا نتصور أن موضوع الشعر الجاهلي وليد اللحظة أو مشكلة لدى الكويت فقط».

وعن سبب تشعيب المقررات الدراسية لفت الباحثون إلى أن «أسباب ذلك كان تجسيدا لأهداف التربية المتزامنة مع خطط تطوير التعليم، كذلك التفجر المعرفي وثورة المعلومات التي فرضت طبيعتها على التعليم ومناهجه، لذا كانت هناك رؤية حول المقررات ومع ذلك فهناك عملية تقويم مستمرة قد تنبثق عنها توصيات ومقترحات حول دمج بعض المقررات أو استبدالها أو إلغائها إن دعت الحاجة. أما عدد الكتب فكان الهدف منه التخفيف على الطالب فبدلا من أن يحمل كتابا واحدا كان هناك رأي يرى تقسيم الكتاب المدرسي وفق السنة الدراسية، وهذا ما لمسناه من استحسان لدى البعض سواء من الطلبة أو أولياء الأمور أو المعلمين».

قضايا تربوية وتعليمية

تأليف المناهج...مشاركة جماعية

تحدث الباحثون التربويون مؤلفو المناهج التعليمية عن مشاركة جميع الأطراف المعنية في عملية التطوير، فقالوا: لا نعتمد رأيا فنيا خاصا بالمناهج دون المشاركة التربوية الواسعة وتشمل التوجيه الفني وقطاع التعليم العام وأكاديميين متخصصين من جامعة الكويت والتطبيقي، فعملنا يتم دائما بصورة تكاملية مع جميع الجهات التربوية.

وأضافوا: ولكن هناك مسألة مهمة جدا وهي أننا عندما نطلب مشاركة بعض الزملاء من الموجهين أو نسمع لرأيهم التربوي نحصل على أكثر من رؤية تربوية، وبعد جمع الأفكار قد نقبل برأي ونؤجل الآخر أو نختلف معه، علما بأننا أحيانا ونحن المتخصصون نطرح آراء تختلف عن آراء الآخرين، ونتقبل رفضها بصدر رحب، لأننا نؤمن أنه إذا كان لنا رأي وهذا من حقنا، فهذا لا يعني صوابه دائما أو أنه الأرجح، وهنا المشكلة أي اعتقاد البعض أن رأيه الأصوب والأفضل مع العلم أن التربية تقوم على فلسفات تربوية متعددة بمعنى قد تكون لدينا أكثر من فلسفة ولكننا نأخذ بالأقرب لواقعنا التربوي.

التعثر الدراسي...أسباب مختلفة

تطرق الباحثون إلى ظاهرة التعثر الدراسي مؤكدين انها تتداخل مع حالات أخرى في العملية التعليمية مثل التأخر الدراسي والرسوب والعزوف وأسباب كل منها تختلف من شخص لآخر فعند الحديث عن التعثر الدراسي لا شك أنه قد تكون هناك أسباب شخصية لدى المتعلم فقد تكون لديه بعض المشكلات النفسية «حرمان، قلق، إحباط، انعزال، خوف» أو مشكلات اجتماعية «أسرية، اقتصادية، خلافات» أو مشكلات تربوية عقلية كالقدرة على الاستيعاب أو التركيز أو الفهم وغيرها أو مشكلات خاصة بالمدرسة والعلاقات الاجتماعية السائدة، وأمام هذه الرؤية السريعة حول التعثر الدراسي لا يمكن إرجاعه إلى المناهج بصورة مطلقة وإلا كان التعثر لدى كل الطلاب لأن المناهج ذاتها في جميع مدارس الكويت.

التعليم الإلكتروني... مطلب تربوي وتعليمي

وصف الباحثون التوجه نحو التعليم الإلكتروني بأنه مطلب تربوي وتعليمي مهم لأنه سوف يساعد وبشكل كبير على تحقيق الأهداف التربوية. ومن المهم توفير البنية التحتية اللازمة لأن طلبتنا مستوعبين الكمبيوتر بصورة واضحة كما نشاهدها لدينا جميعا، كما أن التعليم الإلكتروني متعدد الأوجه ولا يمكن أن نركز فقط على البريد الإلكتروني ومع الأخذ بالحسبان أن لا يعني ذلك إلغاء كل ما سبق فالتعليم ليس معرفة فقط ولكن هناك غايات وأهداف عليا نسعى لتحقيقها.
 

الراي

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech