للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

القومي للترجمة يصدرحركة الترجمة الأدبية لطيفة الزيات

 

صدرحديثًا عن القومي للترجمة دراسة لطيفة الزيات "حركة الترجمة الأدبية من الإنجليزية الى العربية فى مصر فى الفترة ما بين 1882-1925 ومدى ارتباطها بصحافة هذه الفترة"، والتي حصلت بها على درجة الدكتوراه عام 1957 من قسم التحرير والترجمة والصحافة بكلية الآداب جامعة القاهرة، من تحرير وتقديم الدكتور خيري دومة.

يوضح الدكتور خيري دومة، في مقدمة الكتاب الصادر ضمن سلسلة دراسات الترجمة؛ أن هذه الدراسة والتي تقدم للقراء منشورة للمرة الأولى،هي في الحقيقة دراسة فى الأدب العربي الحديث وفى الثقافة العربية الحديثة بمعناها الواسع، بقدر ما هى دراسة فى الترجمة وتاريخها ومكانها فى هذه الثقافة.
ويستطرد: فى هذه الدراسة قيم باقية تبرر نشرها الآن، فبرغم مرور وقت طويل على ظهورها الأول فى صورة رسالة دكتوراه، وهو ما يجعلها دراسة قديمة بالنسبة لزماننا الذى تغيرت فيه أمور كثيرة وظهرت معه مادة جديدة ومناهج دراسة مختلفة، وبرغم أنها لم تسع يوما إلى نشرها، ولكن تظل أهم القيم الباقية من الدراسة هى: ما رسمته الدكتورة لطيفة الزيات من أساس تاريخي واجتماعي وثقافي لتطور حركة الترجمة، ومعها حركة الأدب والثقافة العربية الحديثة؛ فالدراسة مع أنها تبدأ رسميا من عام 1882، أى عام الاحتلال الإنجليزي لمصر، تعود فى فصلها الأول التمهيدي للفترة السابقة لترى أصول حركة الترجمة الأدبية، ومحركاتها والعوامل الفاعلة المؤدية إلى نشوئها وتطورها، حيث تقول فى الصفحة الأولى من رسالتها (ولكى تنشأ حركة ترجمة الأدب فى مصر كان لا بد من وجود طبقة من المتعلمين تعليمًا غربيًا تتقبل الآثار الأوروبية، ويجيد أحد أفرادها لغة أوروبية يتمتعون بالقدرة على تذوق أدب هذه اللغة، قبل نقله إلى اللغة العربية، وكان لا بد من أن يكون لهذه الطبقة من سعة النفوذ ما يمكنها من أن تكون من أفرادها وممن تستطيع أن تجذب إلى دائرتها جمهورا قارئًا للأدب الغربى المترجم. وكان لا بد ثالثا من تطوير وسائل النشر كالمطابع والجرائد، وخروجها من الدائرة الرسمية إلى الدائرة الشعبية أى من يد الدولة الى يد الأفراد).
لطيفة عبد السلام الزيات، ولدت فى أغسطس 1923 وتوفيت بالقاهرة سبتمبر1996، تخرجت فى قسم اللغة الإنجليزية بكلية الآداب جامعة القاهرة 1946، شاركت فى الحركة الوطنية فى عقد الأربعينيات من القرن العشرين، حين كانت أمين اللجنة الوطنية للطلبة والعمال، وسجنت فى أواخر الأربعينيات، ثم عادت لتكمل دراستها بالمعهد العالى للصحافة الذى صار بعد ذلك قسم الصحافة فى كلية الآداب بجامعة القاهرة، ومنه حصلت على الماجستير عام 1952 ثم الدكتوراه عام 1957، من أهم أعمالها رواية "الباب المفتوح"، مجموعة "الشيخوخة وقصص أخرى" وكتاب "حملة تفتيش أوراق شخصية".
 

البوابة نيوز

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech