للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي السابع للغة العربية            مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

المفتاح يشارك بمنتدى اللغة العربية بالمملكة المغربية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية

أخبار الخليج

 

بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية شارك الشيخ الدكتور فريد بن يعقوب المفتاح في منتدى اللغة العربية المنعقد بمقر المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "إيسسكو" بالمملكة المغربية الشقيقة، بدعوة من الرابطة العالمية لمؤسسات تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها. حيث يحتفل العالم العربي باليوم العالمي للغة العربية الذي يوافق 18 ديسمبر من كل عام تخليداً لاعتماد اللغة العربية أحد لغات العالم الرسمية المعتمدة لدى الأمم المتحدة، وكانت الرابطة العالمية لمؤسسات اللغة العربية قد أقامت بهذه المناسبة ندوة بعنوان "تعليم اللغة العربية للأطفال الناطقين بغيرها.. الواقع وآفاق المستقبل"، بالتعاون مع المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم. وبهذه المناسبة، قال وكيل الشؤون الإسلامية: إن المشاركة بهذا المنتدى جاءت بدعوة كريمة من قبل الأمين العام للرابطة العالمية لمؤسسات تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها الأستاذ الدكتور أحمد با همام، تقديراً لدور البحرين في خدمة اللغة العربية وعلومها. 

وقال المفتاح: إن اللغة العربية هي لغة الوحي والتنزيل، وهي لغة أهل الجنة، وهي اللغة المحفوظة مع القرآن الكريم، وهي لغة أمة وتراثها وحضارتها، وينبغي أن تكون في صدارة أولويات واهتمامات المسلمين، كما ينبغي أن تأخذ منا الجهد اللائق بمكانتها ومنزلتها العالية.

وأضاف بأن الأمة بحاجة إلى مراجعة علاقتها بلغتها وصلتها بها ومدى ما تقدمه لها من جهود للحفاظ عليها، وتطوير وسائل تعليمها لتأخذ مكانها اللائق بها بين لغات العالم، حيث ينبغي أن تكون اللغة العربية هي اللغة الأولى في العالم وليس الثانية أو الثالثة.

وأوضح المفتاح إن اللغات الآخرى مثل الإنجليزية والفرنسية وغيرها أخذت إهتماماً بالغاً من أصحابها لتصل إلى ما وصلت إليه من العالمية، وكان التطوير المستمر لطرق ووسائل تدريس هذه اللغات عاملاً أساسياً في قوتها وانتشارها، بعكس اللغة العربية التي لم تنل طرق تعليمها وخاصة للصغار من الإهتمام والتطوير ما ينبغي. ودعا وكيل الشؤون الإسلامية إلى الارتقاء باللغة العربية، وتقريبها للناس وللمقبلين عليها، لمعالجة هذا الواقع، مستشرفين آفاق مستقبل أفضل لتعليم اللغة العربية بسلاسة وسهولة بطرق ووسائل عملية للأطفال من غير الناطقين بها وكذلك لغيرهم، ولاشك أن هذا الأمر يحتاج إلى جهود مضنية ومراحل متتالية من البحث والتدريب، وصولاً إلى تطوير آليات وطرق ووسائل تعليم اللغة العربية للأطفال من غير الناطقين بها.

وأشاد المفتاح بجهود المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، وبدور رئيسها الدكتور عبدالعزيز التويجري في تأكيد الهوية العربية والإسلامية، وتعزيز الصلة بالأصول العربية والإسلامية للتربية والثقافة، من خلال ما تقدمه من جهود وأنشطة ومشاريع كبيرة، وإثراء علمي وثقافي لمسيرة التربية والثقافة، مثمناً في الوقت ذاته دور الرابطة العالمية لمؤسسات تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، وجهود القائمين عليها.
 

أخبار الخليج

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech