للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة العربية           مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

وزيرة التعليم الجزائرية تعلن توسيع تعليم اللغة الأمازيغية

 

أعلنت نورية بن غبريت وزيرة التعليم الجزائرية الثلاثاء توسيع تعليم اللغة الأمازيغية إلى عدد أكبر من الولايات، وذلك في أعقاب اجتماع وزاري مشترك خصص لدراسة تطوير تعليم اللغة الأمازيغية، مشيرة إلى فتح باب التوظيف في قطاع التعليم من أجل ضمان تطبيق هذا القرار، وأن القطاع بحاجة إلى 300 منصب عمل حاليا.

وأضافت في تصريح للإذاعة الحكومية أن هناك إرادة سياسية لتطوير اللغة الأمازيغية، باعتبارها مكونا من مكونات الهُوية الجزائرية، مثل اللغة العربية والدين الإسلامي، وأن إقرار الأمازيغية كلغة وطنية ثم لغة رسمية في الدستور، دليل على الإرادة السياسية القائمة لتطوير اللغة الأمازيغية.
وأشارت إلى أن هناك ضم الكثير من النصوص الأمازيغية في المناهج الدراسية، وأنه بعد إقرار الاحتفال رسميا برأس السنة الأمازيغية والمعروفة بــ «ينّاير» فقد تم إضافة درس حول هذا العيد والاحتفالات المصاحبة له. وذكرت الوزيرة أن الإجراءات التي ستتخذ بداية من الموسوم المقبل، هي تطوير التدريب بالنسبة لتعليم اللغات، سواء تعلق الأمر بالأمازيغية والعربية أو اللغات الأجنبية، وأنه سيتم تنظيم ندوات جهوية في عدة مدن من أجل تحديد النقائص المسجلة في تعليم الأمازيغية.
وتأتي الإجراءات التي أعلنت عنها الوزيرة في أعقاب الاحتجاجات التي شهدتها عدة مناطق في البلاد، على خلفية رفض البرلمان مقترح لتطوير اللغة الأمازيغية، الأمر الذي فجر غضبا في أوساط طلبة الجامعات والمدارس الثانوية الذين دخلوا في إضرابات وحركات احتجاجية، عرفت بعضها صدامات مع قوات الأمن وخلفت جرحى وموقوفين، قبل أن تسارع السلطات إلى تدارك الخطأ الذي ارتكب، بإعلان إجراءات لتطوير تعليم اللغة الأمازيغية.

القدس العربي

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech