للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

ترسيخ القيم السامية وتعليم اللغة العربية من أهدافنا الأساسية

نادية شنيوني

 

حاصل على شهادة عليا في علم النفس تخصّص علوم التربية، أستاذ بالمعهد الأوروبي للعلوم الإنسانية فرع لندن وعضو مؤسّس في الفيدرالية الأوروبية لمسجد باريس ومدير أكاديمية «النجاح»، التي تُعدّ من أحسن المدارس التكميلية ببريطانيا، هذه المدرسة بعد أن شهدت إقبالا كبيرا من طرف الجالية الجزائرية خصيصا والجاليات العربية الأخرى عموما لانضباطها والتزامها وتشبّثها باللغة والدين والسلوك القويم، ها هي فروعها تتّسع لتستقطب أكبر عدد ممكن من التلاميذ العرب، لتلقّنهم أساسيات هامة لا غنى لأي عربي مسلم عنها.. حاورنا بادي تباني مديرها بلندن، ليستفيض في الحديث عن هذا الفضاء الرحب الذي فتح أبوابه منذ سنوات، في وجه جالية مغتربة، هي أكيد بأمسّ الحاجة لتعلّم أصول اللغة العربية والدين ومواد أخرى لا تقل أهمية.

❊ فتح مدرسة ذات توجّه ومحتوى عربي إسلامي للجالية الجزائرية لا شك أنّها فكرة نبيلة بل ورائعة، لكن هل كان تجسيدها على أرض بريطانية بالأمر الهيّن؟

❊— ليكن في العلم أنّ القانون البريطاني يشجع على تعلّم الطفل لغته الأم، والحفاظ على هويته ودينه، عكس الدول الأخرى التي تلزم الصغار على الاندماج إلى درجة الذوبان وسط ثقافتها ومعتقدها وديانتها، كما أن القوانين البريطانية ترحّب بفتح مدارس دينية، ما يجعل الدولة تمنحك كل التسهيلات، لكن كل ما أنت مطالَب به هو أن تنشط بوسائلك الخاصة بعد أن حظينا بالموافقة، وما كان علينا سوى تأجير مدرسة لتعليم أبناء الجالية مواد أساسية؛ حفاظا على الانتماء والهوية، ومادامت الدولة لا تساهم في الأمور المادية فهناك رسوم مطالب بها الأولياء لتغطية مصاريف المدرسة.

❊ عدا اللغة والدين ما هي المواد التعليمية الأخرى المقررة ضمن برنامج مدرسة النجاح؟

❊— هناك أيضا مادة التاريخ، باعتبار أنّ التاريخ سجلُّ الزمن وذاكرة الشعوب وتاريخ الجزائر بلد المليون ونصف مليون شهيد. كما لا يخفى على أحد أنه مفخرة لأبنائه؛ كونه يزخر ببطولات وأمجاد خالدة باتت تدرَّس في أكبر المعاهد والجامعات، وأبناؤنا خاصة الذين ولدوا هنا بالمهجر (لندن)، لا بد أن يطّلعوا على تاريخ الجزائر ليلمسوا عظمته وشموخه، وهذا ما سيضاعف قطعا حبّهم للوطن، وتمسّكهم واعتزازهم به، فمهما عاشوا ببريطانيا وكسبوا جنسية هذا البلد، إلاّ أن جذورهم تبقى جزائرية مائة بالمائة، وهذا ما يلزم الآباء والأبناء على حدّ سواء، التمسك بالشخصية والهويّة الجزائرية؛ لأن من لا تاريخ له لا حاضر ولا مستقبل له.

❊ على هذا الأساس فإنكم تتّبعون أصلا البرنامج الجزائري في التدريس؟

—❊ قطعا نعتمد البرنامج المقرر عندنا في الجزائر، فليس من المعقول أن نجعل طفلا جزائريا يسير وفق برنامج آخر لأي دولة كانت. وكما نعلم، فلكل دولة خصوصياتها من حيث العادات والتقاليد والثقافة وحتى من حيث التضاريس، الجغرافيا والتاريخ، وأنا أعتبر المنهج روح البلد المستمد منه، وهذا ما يجعل عقل الطفل ومخيّلته يتقبلانه ويتشبثان به أكثر من أي برنامج آخر.

❊ أكاديمية النجاح هي مدرسة تجمع أطفالا مغتربين من بلدان عربية أخرى، وبما أنّ البرنامج جزائري فهل يلائم الكل أم أن هناك من يعترض؟

❊— على العكس، فالبرنامج التعليمي الجزائري يلائم الكلّ، باعتبار أنّ اللغة واحدة والديانة واحدة والعادات والتقاليد المغاربية والعربية متقاربة، وعليه لا مشكلة عند الأولياء غير الجزائريين، فالمهمّ عند أغلب من يقصدون المدرسة هو تعلّم اللغة والدين والسلوكات الإسلامية الراقية، وهذه كلّها أهداف تسعى أكاديمية النجاح جاهدة لترسيخها، وأظنها نجحت إلى حدّ كبير في ذلك...

❊ ما هو مقياس النجاح الذي منحكم كلّ هذه الثقة في نجاح مهمة هذه المدرسة؟

❊— صحيح أن أيّ مغترب معتز بعروبته وإسلامه وأخلاق نبيّه، عندما يكون لديه أولاد يدرسون يخشى عليهم من الذوبان والانحلال وسط منهج تعليمي، قد يضمن لهم التفوّق الدراسي، لكنه، بالمقابل، قد يجعلهم يبتعدون شيئا فشيئا عن جذورهم بداية بالوطن، فاللغة، الدين والتاريخ وأمور أخرى لا تقلّ شأنا عن سابقاتها، وعليه تجده يبحث عن وسيلة ناجعة تمنع حدوث ما يخشاه، لتبقى العلاقة قائمة بين الأبناء واللغة الأم والوطن، وأغلب المهاجرين هنا ببريطانيا سواء كانوا جزائريين أو غيرهم، وجدوا في مدرسة النجاح ضالتهم بفضل البرنامج المسطّر والمعلمين الأكفاء العاملين بها، والذين لا يدّخرون جهدا في سبيل تعليم الأطفال بالطريقة البيداغوجية الصحيحة، ومقياس النجاح بالنسبة لنا كمربين وأساتذة ومختصين في مجال التربية والتعليم الذي يُعدّ مجالنا أصلا، هو توسّع فروعنا بلندن لازدياد الطلب على الانضمام للأفواج المنتسبة للمدرسة، نظرا لسمعتها الطيبة والتزامها وإصرارها على تثبيت الهوية العربية الإسلامية وتعليم اللغة الأم، والأهمّ ترسيخ القيم الأخلاقية الإسلامية باعتبار أن «الأمم الأخلاق ما بقيت»، وباعتبار أنّ رسول هذه الأمة، صلى الله عليه وسلّم، ما بُعث إلاّ ليتمّم مكارمها، وهو الذي ارتقى بالأخلاق إلى درجة أن قال فيه المولى عز وجل في سورة القلم: «وإنّك لعلى خلق عظيم «....

❊ ما هي أمنية الأستاذ بادي تباني؟

❊— لا يخفى عليك كإعلامية، أنّ نسبة الهجرة ارتفعت بشكل رهيب، وأنّ الأطفال العرب الذين وُلدوا ويولدون في الخارج في تزايد مستمر، وهؤلاء الأطفال إن لم يجدوا آباء متمسكين باللغة والدين ينشئونهم على منهج قويم، قطعا سينصهرون وسط عالم غربي غريب عنهم، يصبح، للأسف، عالمهم بإيجابياته وسلبياته. ولتجنّب طمس الهوية والشخصية العربية وضياع اللغة والدين، أتمنى أن تفتح مدارس مماثلة في مختلف بلدان العالم، خاصة في بريطانيا والدول التي تسهّل الأمر لتحقيق مثل هذه المشاريع القيّمة، التي تهدف إلى الربط بين الأجيال الحاضرة والقادمة بوطنها ولغتها ودينها وأخلاق الدين الإسلامي السامية، التي يجب أن نحافظ عليها ونربي أبناءنا عليها ليشبّوا على أنبلها وأجملها، لأن «من شبّ على شيء شاب عليه» قطعا، هذا وشكرا لجريدة «المساء» على حسن الالتفاتة واللقاء.
 

المساء

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech