للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة العربية           مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

عذراً .. لغة قرآننا العظيم

أ. بهيرة محمود الحلبي

 

الأطفال تائهون حائرون بأية لغة ينطقون، والكبار داعمون ويتباهون أن أولادهم يتعثرون حين يتحدثون بلغة الضاد ، لغة الآباء والأجداد ، وأنهم ماهرون حين يتواصلون باللغات الأخرى غير العربية . للأسف هذا هو الواقع المضلل، حيث الناس فيه ماضون ، وما برحوا يتهافتون على المدارس والأكاديميات العالمية ، التي تدرس العلوم والمواد الاجتماعية باللغات الأجنبية ، وعلى استحياء وغير ذات أهمية مواد الدين ومقررات اللغة العربية . نعم بتلك الهرولة وهذا الاندفاع ، نكون قد أهنا لغتنا الجميلة ، ونحن غير مدركين خطورة ما اقترفناه بحق أطفالنا ، الذين يجب أن يتقنوا لغتهم الأصل حتى يبدعوا في اللغات الفرع . نعم لقد أهملنا استحقاق هويتنا العربية التي يجب أن نحافظ عليها كأفراد ومجتمعات تميزنا عن باقي الأعراق والقوميات.

اللغة هي الركنُ الأول في عمليةِ التفكير، وهي وعاءُ المعرفة ، وهي الوسيلةُ الأولى للتواصلِ والتفاهم والتخاطب، وبثِّ المشاعر والأحاسيس , ولغتنا العربية هي خير ما يعبر عن جميع تلك الوظائف ، فهي لغة القرآن الكريم ” إِنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ” والتي تتفوق على سائر اللغات بالإعجاز في الفصاحة والبلاغة وحسن البيان ، نراها جلّياً في سورة الروم ، حيث قال سبحانه وتعالى : ” اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ”. هذه الآية الوجيزة تحمل تفسيرات تلخص حياة الإنسان على الأرض في مراحلها الخمس ، فالكلمات متشابهة في اللفظ ثرية في المعنى، فقد وصفت الضعف مرة بالجنين في بطن أمه .ومرة بالرضيع في حضن أمه ، وفي المرة الثالثة بالشيخ الهرم.، أما كلمة القوة ، فمثلت الصبي المندفع مرة ، والشاب النشيط الفاعل في الثانية..

هذه اللغة الجميلة التي ينطق بها شعوب وقبائل المنطقة الجغرافية الممتدة من الخليج العربي في الشرق إلى المحيط الأطلسي في الغرب ، والتي تواجه حالياً تحديات طمسها بحجة أنها لا تواكب الانجازات العلمية في مصطلحاتها الحديثة ، تفرض علينا أن نقاوم تلك الهزيمة الثقافية ولا نتعلق بسياسة المنتصر علميا والأقوى اقتصاديا ، بل أن نجاهد للرفع من شأنها ، وتوطين مفرداتها في التقانة الحديثة وفي دنيا الحاسوب الآلي ، وأن نشجع على الترجمة والتعريب لكل مخترع أو مؤلف جديد ، وأن نبتدع قصصاً للأطفال مشوقة تكتب بالعربي عن كل ما يستهويهم من ألعاب ومنتجات الكترونية ، تحبب إليهم لغتهم الأم وتمكنهم من التفاعل مع التكنولوجيا .يجب أن لا تبقى عربيتنا سجينة الإعلام وحبيسة دور العبادة ، بل يليق بها أن تخرج للبشرية وتسطع بنورها أفق الانسانية ، فهي عزنا ومصدر فخرنا . فعذراً منك لغتنا العريقة .. وكل عام وأنت بألف ألف خير.
 

البلاد

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech