للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  دعوة لجميع طلاب وطالبات الدراسات العليا            الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة االعربية ( 10 –13 إبريل (نيسان) 2019م الموافق 5 – 8 شعبان 1440هـ)           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

الإسلاموفوبيا وعداء السامية

د. حسن مدن

 

نجحت الدوائر و«اللوبيات» الصهيونية في العالم في تجيير مفهوم واسع مثل السامية؛ ليكون حكراً على اليهود وحدهم، مع أنه تحت السامية تندرج مجموعة من اللغات والأقوام، ليس اليهود ولغتهم العبرية سوى أحدها فقط.

ولو أخذنا اللغات السّامية معياراً للقياس عليه، لوجدنا أنها عائلة من اللغات تعود إلى آلاف السنين، وتأتي اللغة العربية في مقدمتها، فهي لغة قديمة جداً ظهرت في شمال الجزيرة العربية وبلاد ما بين النهرين، وهي اليوم من أهم اللغات في العالم، بالنظر للعدد الهائل من المتحدثين بها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفي أجزاء من إيران وتركيا وإثيوبيا، ناهيك بالمهاجرين العرب في مختلف قارات العالم، الذين حملوا لغتهم معهم.

إضافة للغة العربية، تضم عائلة اللغات السامية لغة السريان، الآرامية، وهي أيضاً ذات أهمية تاريخية؛ كونها اللغة التي استخدمت للتواصل بين المنتسبين للكنيسة السريانية الأرثوذكسية، والكنيسة الكلدانية والكاثوليكية.

وبالمناسبة كانت هذه اللغة جسراً بين اللغة الإغريقية القديمة واللغة العربية حين تولى المترجمون السريان نقل فلسفة الإغريق إلى العربية.

ثمة لغات سامية أخرى أيضاً كاللغة الآشورية، لغة بلاد ما بين النهرين القديمة، التي ما زال الكثيرون يتكلمون بها في العراق وسوريا وربما في بلدان أخرى ببلاد الشام، وهناك أيضاً اللغتان المالطية والأمهرية، ولغات فرعية أخرى.

لم ننسَ أو نتجاهل اللغة العبرية التي هي بالتأكيد واحدة من أقدم وأهم اللغات السامية، وما زالت حاضرة حتى اليوم، ولكنها، في نهاية المطاف، ليست سوى واحدة من مجموعة اللغات التي أتينا على ذكر بعضها، وبينها لغات واسعة الانتشار والتأثير كاللغة العربية.

في عالم السياسة والعلاقات الدولية الراهنة جرى حصر السامية في اللغة العبرية، والساميين في اليهود، وتجاهُل الناطقين باللغات السامية الأخرى، والأقوام الآخرين المتحدرين من السامية غير اليهود، ومن دون أي تقليل مما تعرض له اليهود الأوروبيون من استهداف في الحرب العالمية الثانية على أيادي النازية، فإنه من التعسف وتزييف التاريخ أن يصبحوا هم الساميين الوحيدين، في لعبة دعائية تصور أي نقد لسياسات «إسرائيل» العدوانية ضد الفلسطينيين «معاداة للسامية»، أي معاداة لليهود.

يجري هذا في الوقت الذي تشاع فيه حال من الهلع الشديد في المجتمعات الأوروبية من المهاجرين العرب خاصة، والمسلمين عامة، تحت يافطة «الإسلاموفوبيا»، على خلفية صعود التيارات الإرهابية في العالمين العربي والإسلامي التي تتزيّا زيفاً بالإسلام.

في هذا بالذات علينا البحث في العلاقة الوطيدة بين هذه «الإسلاموفوبيا»، وبين ما يزعم أنه «معاداة للسامية».
 
كانت هذه تفاصيل خبر «الإسلاموفوبيا» وعداء السامية لهذا اليوم نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله ولمتابعة جميع أخبارنا يمكنك الإشتراك في نظام التنبيهات او في احد أنظمتنا المختلفة لتزويدك بكل ما هو جديد.

كما تَجْدَرُ الأشاراة بأن الخبر الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحبفة الخليج وقد قام فريق التحرير في الخليج 365 بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدادت هذا الخبر من مصدره الاساسي.
 

الخليج 365

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech