للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

المؤتمر الدولي الخامس للجمعية الكورية للغة العربية

 
 
 

الأساتذة والأستاذات 

أعضاء الجمعية الكورية للغة العربية وآدابها 

 


تحية طيبة وبعد،

لقد تشرفت بزيارة كوريا الجنوبية خلال الفترة من 13 حتى 17 يونيو 2019م الموافق 10 حتى 14 شوال 1440هـ. وكانت زيارتي استجابة لدعوة سابقة حيث تشرفت بحضور المؤتمر الدولي الخامس للجمعية الكورية للغة العربية. ولقد أبهرني شعب كوريا الأنيق الجميل المضياف الحريص على النظام والنظافة والحرية في بلدهم الجميل. وبالرغم من الزيارة القصيرة إلا أن أسرة اللغة العربية في الجمعية الكورية للغة وآدابها قدمت لنا مشهداً جميلاً فيه المحبة والبشاشة وحسن الضيافة والاستقبال. وقد شرفني البروفسور لي إن سوبباستقباله لي في المطار الذي يبعد أكثر من ساعة من مقر أقامتنا، واستمر يقضي معي وقتاً كبيراً يعرفني على بعض معالم وتاريخ كوريا بالرغم من مشاغله المتنوعة.

بعد ذلك تم اصطحابنا إلى حفل الاستقبال بمشاركة رئيس الجمعية الكورية للغة العربية في مطعم من مطاعم المدينة وسعدنا برؤية بعض من أتوا لحضور المؤتمر من دول مختلفة. وفي اليوم الثاني من زيارتي دعيت للحديث عن مستقبل الترجمة في الوطن العربية لطلاب الترجمة حيث التقيت بالدكتورة كواك سون – ليه وكيلة الكلية للترجمة، والأساتذة والأستاذات الأفاضل من الأردن ومصر وكوريا مع عدد من الكوريين والكوريات.

وفي اليوم الثاني انعقد المؤتمر بموضوعاته المختلفة لمدة نهار كامل سعدنا فيه بالاستماع للباحثين والمشاركين، في روح من التقدير والاحترام والإثراء العلمي والمعرفي. وفي يوم الأحد كانت لنا زيارة إلى بعض معالم سيول العاصمة التي أدهشتني بجمالها ونظامها وترتيبها وتنوع مناظرها. عبرنا عدة مرات الجسور التي تمتد على نهر الهان الذي يفصل شمال سيول عن جنوبها. وكنت سعيداً برفقة الأصدقاء المشاركين في المؤتمر، وفي يوم الإثنين دعيت لمقابلة في راديو كوريا قسم اللغة العربية وكنت سعيداً أن استمع إلى الأسئلة التي وجهتها لي رئيسة قسم العربية في الإذاعة عن اللغة العربية والمؤتمر.

وقد حدثني البرفسور لي إن سوب بأنه مع زملائه سوف يختبرون خمسين ألف طالب وطالبة من الثانوية في اللغة العربية. فكانت الدهشة على هذه الجهود الكثيرة التي تقوم بها الجمعية الكورية للغة العربية وأقسام العربية في الجامعات الكورية وفي وزارة التربية الكورية.

وبعد كل هذا أقول:

شكراً للجمعية الكورية للغة العربية وآدابها ممثلة في البروفسور جونج كيو يونج (الذي رافقنا في عدد من الزيارات) رئيس الجمعية وجميع أعضاء الجمعية في كوريا العظيمة على الدعوة الكريمة وعلى كرم الضيافة وحسن الاستقبال والسهر على راحتنا خلال تواجدنا في فندق "بيتُ". وفي الرحلات الخارجية الجميلة.

 

شكراً برفسور لي إن سوب على كل ما قدمته لي من استقبال وضيافة وأريحية تنم عن عظيم أخلاقكم وعن علو مكانتكم وقدركم، وشكراً للدكتورة كواك سون - ليه، رئيسة اللجنة التنظيمية التي أحاطتنا بعظيم خصالها الطيبة وبشاشتها، والشكر للدكتورة (نبيلة) يون أن كيونق على نبلها واهتمامها بنا وحرصها على راحتنا، والشكر للدكتور كم دونق هوان، وإلى الأستاذة بسمة لؤلؤة الكورية النشطة، والشكر للدكتورة مي ران – كو مقدمة المؤتمر.

كما أتوجه بالشكر للنخبة الكورية من الباحثين والباحثات والمناقشين والمناقشات:

دة. هيون جون ، آن

دة. هي يون، آن

أة. سوك ها، سين

د. هيون جا، جانغ

دة. سونغ أوك ، لي

دة. أون كيونق ، بون

د. كانغ سوك، كيم

دة. جونغ آهـ، كيم

د جيونغ كوك، آن

دة. جي يونغ، مون

أ. أوي هيون، هانغ

د. جونغ دو، كيم

دة. أوك جيونغ، نام

دة. جونغ مين، سوه

د. سي وون ، جانغ

أة. جو هي ، كيم

 

والشكر والتقدير لجميع من أسهم من الكوريين والكوريات من أساتذة وأستاذات وطلاب وطالبات في إنجاح أعمال هذا المؤتمر الدولي المميز.

وفي الختام أجدد الشكر والتقدير والثناء على جهودكم المميزة ونرجو أن نتمكن من تطوير العلاقات بين مؤسساتنا العلمية بهدف دعم التعاون والتواصل وتبادل الخبرات وفتح آفاق جديدة.

كما أرجو أن يعمم شكري هذا على جميع أعضاء الجمعية وكل من ورد اسمه في هذا الخطاب لعدم توفر البريد الإلكتروني لدينا للجميع.

وتقبلوا بالغ التقدير والاحترام.

كمس ميدا.

 
 

 

 

الأمين العام  
الأستاذ الدكتور  

علي عبد الله موسى

 

 

 

 

 

 

 

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech