للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

ليس‭ ‬دفاعا‭ ‬عن‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬

د. نور الدين ثنيو

 

الذين‭ ‬زجُّوا‭ ‬بموضوع‭ ‬ضرورة‭ ‬استبدال‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬وإحلال‭ ‬اللغة‭ ‬الإنكليزية‭ ‬محلها،‭ ‬فعلوا‭ ‬ذلك‭ ‬عن‭ ‬نية‭ ‬مُبَيَّتة‭ ‬واضحة،‭ ‬وهي‭ ‬إلهاء‭ ‬الحراك‭ ‬عن‭ ‬مقصده‭ ‬الحقيقي‭: ‬تغيير‭ ‬النظام‭ ‬وليس‭ ‬إعادة‭ ‬تأهيله‭ ‬كما‭ ‬تفعل‭ ‬بقايا‭ ‬السلطة،‭ ‬فبعد‭ ‬منع‭ ‬رفع‭ ‬أي‭ ‬راية‭ ‬عدا‭ ‬العلم‭ ‬الوطني،‭ ‬جاء‭ ‬دور‭ ‬الاستثمار‭ ‬الشعبوي‭ ‬الساذج‭ ‬في‭ ‬مشكلة‭ ‬اللغة‭ ‬والتعبير‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭. ‬والذين‭ ‬سارعوا‭ ‬إلى‭ ‬التهليل‭ ‬لهذا‭ ‬التصرف،‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬جهة‭ ‬في‭ ‬السلطة‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬يعنيها‭ ‬شأن‭ ‬الجزائريين‭ ‬بعد‭ ‬22‭ ‬فبراير‭/‬شباط،‭ ‬لم‭ ‬يكونوا‭ ‬ديمقراطيين،‭ ‬مثلهم‭ ‬مثل‭ ‬بقايا‭ ‬النظام‭ ‬الحاكم،‭ ‬ليس‭ ‬لهم‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬يؤجلوا‭ ‬مجيء‭ ‬الديمقراطية‭ ‬كأفضل‭ ‬إطار‭ ‬يبرر‭ ‬قضايا‭ ‬الأمة،‭ ‬فمعروف‭ ‬أن‭ ‬المسائل‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالهوية‭ ‬ووجود‭ ‬مكوّنات‭ ‬الدولة‭ ‬والمجتمع‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ترتهن‭ ‬بقرارات‭ ‬فوقية،‭ ‬بل‭ ‬تأتي‭ ‬عبر‭ ‬حوار‭ ‬داخلي‭ ‬مؤسساتي‭ ‬أحد‭ ‬أهم‭ ‬شروطه‭ ‬الديمقراطية‭. ‬

كذلك‭ ‬الذين‭ ‬هللوا‭ ‬لبقايا‭ ‬السلطة،‭ ‬عندما‭ ‬عَمَدت‭ ‬إلى‭ ‬اعتقال‭ ‬عناصر‭ ‬من‭ ‬الدولة‭ ‬العميقة‭ ‬على‭ ‬اثر‭ ‬اكتشاف‭ ‬مؤامرة‭ ‬تستهدف‭ ‬رأس‭ ‬قيادة‭ ‬الأركان،‭ ‬فهؤلاء‭ ‬أيضا‭ ‬غير‭ ‬ديمقراطيين،‭ ‬لأن‭ ‬الزج‭ ‬بالعصابة‭ ‬الفاسدة‭ ‬في‭ ‬السجون‭ ‬وجرّها‭ ‬إلى‭ ‬المحاكم‭ ‬وأروقة‭ ‬القضاء،‭ ‬يقتضي‭ ‬وضعا‭ ‬ديمقراطيا‭ ‬يؤمن‭ ‬الإنصاف‭ ‬والعدالة،‭ ‬ومؤسسات‭ ‬دولة‭ ‬القانون‭ ‬والحق،‭ ‬لأن‭ ‬الواقع‭ ‬الحالي‭ ‬ينبئ‭ ‬بأنه‭ ‬من‭ ‬الصعب‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬أن‭ ‬يحاكم‭ ‬نفسه،‭ ‬والمسرحية‭ ‬لا‭ ‬تنطلي‭ ‬على‭ ‬أحد‭. ‬الانتصار‭ ‬العظيم‭ ‬الذي‭ ‬حققه‭ ‬الشعب‭ ‬دَشّن‭ ‬مرحلة‭ ‬تاريخية‭ ‬تأتي‭ ‬حتما‭ ‬على‭ ‬كافة‭ ‬الفاسدين،‭ ‬الذين‭ ‬نهبوا‭ ‬البلد‭ ‬وسرقوا‭ ‬خيراته‭. ‬فيجب‭ ‬الحذر‭ ‬الشديد‭ ‬من‭ ‬ما‭ ‬يُرْمى‭ ‬إلى‭ ‬الرأي‭ ‬العام‭ ‬بقصد‭ ‬إلهائه‭ ‬عن‭ ‬أسباب‭ ‬الحراك‭ ‬ومصيره‭.‬
لا‭ ‬حديث‭ ‬عن‭ ‬مقومات‭ ‬ومقتضيات‭ ‬الأمة‭ ‬والدولة‭ ‬إلا‭ ‬بعدما‭ ‬يمتلك‭ ‬الشعب‭ ‬فعلا‭ ‬سلطته،‭ ‬على‭ ‬إثر‭ ‬إطاحته‭ ‬بنظام‭ ‬العصابة‭. ‬وما‭ ‬زال‭ ‬الشعب‭ ‬ينتظر‭ ‬ممارسة‭ ‬حقه‭ ‬في‭ ‬السيادة،‭ ‬بسبب‭ ‬اعتراض‭ ‬قيادة‭ ‬الأركان‭ ‬التي‭ ‬استأنست‭ ‬بقوتها‭ ‬العسكرية،‭ ‬القادرة‭ ‬على‭ ‬إدارة‭ ‬الشأن‭ ‬العام‭ ‬ولو‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬وجه‭ ‬حق،‭ ‬أي‭ ‬بعد‭ ‬هزيمتها‭ ‬الأخيرة‭ ‬وإخفاقها‭ ‬في‭ ‬تمرير‭ ‬مرشح‭ ‬النظام‭ ‬السابق‭. ‬وعليه،‭ ‬فإن‭ ‬‮«‬رمي‮»‬‭ ‬موضوع‭ ‬اللغة‭ ‬الإنكليزية‭ ‬مكان‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬إلى‭ ‬الرأي‭ ‬العام،‭ ‬إنما‭ ‬جاء‭ ‬على‭ ‬خلفية‭ ‬رَبْح‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الوقت،‭ ‬ينسي‭ ‬الجميع‭ ‬حقيقة‭ ‬مسار‭ ‬الحراك‭ ‬وغاياته‭ ‬الحتمية‭. ‬فالطريقة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬فيها‭ ‬طرح‭ ‬مسألة‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬الجزائر،‭ ‬تنم‭ ‬عن‭ ‬تصرف‭ ‬يستخف‭ ‬بمقومات‭ ‬ومقدرات‭ ‬وخبرات‭ ‬تاريخ‭ ‬الجزائر‭ ‬الحديث‭ ‬والمعاصر‭. ‬فاللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭ ‬لها‭ ‬وضعstatut‭ ‬رسمي‭ ‬غير‭ ‬مكتوب،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬الافتئات‭ ‬عليه‭ ‬بالقرارات‭ ‬الارتجالية‭ ‬والخطاب‭ ‬المخاتل،‭ ‬فحقيقة‭ ‬الحقائق‭ ‬هي‭ ‬أن‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬‮«‬مقوّم‮»‬‭ ‬مقدس‭ ‬لدى‭ ‬النظام‭ ‬القائم‭ ‬منذ‭ ‬الاستقلال،‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬لديه‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬الآن‭ ‬ما‭ ‬يستوجب‭ ‬تخطيها‭ ‬والتخلي‭ ‬عنها‭.‬
‭ ‬هذا‭ ‬المقال‭ ‬ليس‭ ‬دفاعا‭ ‬عن‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬فاللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬لها‭ ‬وضع‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يرتبط‭ ‬بالهوية،‭ ‬لكنه‭ ‬ارتبط‭ ‬أشد‭ ‬الارتباط‭ ‬بتاريخ‭ ‬الجزائر‭ ‬الحديث‭ ‬والمعاصر،‭ ‬فقد‭ ‬صنع‭ ‬بها‭ ‬الجزائريون‭ ‬استقلالهم‭ ‬وتحررهم،‭ ‬ليس‭ ‬من‭ ‬الاستعمار‭ ‬الفرنسي‭ ‬فحسب،‭ ‬بل‭ ‬انعتاقهم‭ ‬من‭ ‬التراث‭ ‬البالي‭ ‬والتقاليد‭ ‬المتكلسة،‭ ‬وحالة‭ ‬التَّدَيّن‭ ‬الجَامد‭ ‬الذي‭ ‬يجتر‭ ‬الماضي‭ ‬ويكرره‭ ‬في‭ ‬رتابة‭ ‬من‭ ‬المواسم‭ ‬والعادات‭ ‬والشعائر،‭ ‬التي‭ ‬تؤبد‭ ‬نظم‭ ‬الزوايا‭ ‬الطرقية،‭ ‬فكل‭ ‬شيء‭ ‬بدأ‭ ‬مع‭ ‬الشبان‭ ‬الجزائريين‭ ‬مطلع‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬فقد‭ ‬كانوا‭ ‬أول‭ ‬تيار‭ ‬حداثي‭ ‬توسل‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬للإفصاح‭ ‬عن‭ ‬مقدرات‭ ‬الجزائريين،‭ ‬سواء‭ ‬في‭ ‬راهنهم‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬خلفوه‭ ‬مع‭ ‬العرب‭ ‬والمسلمين‭ ‬من‭ ‬تراث‭ ‬علمي‭ ‬ومدني‭ ‬وديني‭ ‬يمتلك‭ ‬الحياة‭ ‬والحيوية،‭ ‬لكي‭ ‬يعزز‭ ‬مقام‭ ‬الجزائر‭ ‬والجزائريين‭ ‬ومكانتهم‭ ‬في‭ ‬العصر‭ ‬الحديث‭. ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬ليست‭ ‬للمساومة،‭ ‬ولا‭ ‬تحتاج‭ ‬إلى‭ ‬من‭ ‬يدافع‭ ‬عنها،‭ ‬أو‭ ‬ينتقم‭ ‬منها،‭ ‬كاستمرار‭ ‬لوجود‭ ‬استعمار‭ ‬وهمي‭. ‬فاللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬ـ‭ ‬كما‭ ‬يجري‭ ‬التعامل‭ ‬معها‭ ‬في‭ ‬السلطة‭ ‬والمجتمع‭ ‬ـ‭ ‬مُعْطى‭ ‬إداري‭ ‬ثقافي‭ ‬وتاريخي‭ ‬ورثته‭ ‬الجزائر‭ ‬كغنيمة‭ ‬من‭ ‬غنائم‭ ‬حربها‭ ‬ضد‭ ‬الاستعمار‭ ‬الفرنسي‭. ‬فالنظام‭ ‬السياسي‭ ‬هو‭ ‬الذي‭ ‬يتحمّل،‭ ‬منذ‭ ‬الاستقلال،‭ ‬فشله‭ ‬في‭ ‬ترقية‭ ‬اللغة‭ ‬العربية،‭ ‬كلغة‭ ‬لمؤسسات‭ ‬الدولة‭ ‬والمجتمع‭ ‬ولغة‭ ‬إبداع‭ ‬وهوية،‭ ‬والكتابة‭ ‬الرسمية‭ ‬لقوانين‭ ‬وإجراءات‭ ‬الدولة‭ ‬وبلورة‭ ‬خطاب‭ ‬واضح‭ ‬يترجم‭ ‬حقيقة‭ ‬فكر‭ ‬الجزائريين‭ ‬في‭ ‬قضاياهم‭ ‬ومصائرهم‭ ‬مع‭ ‬بقية‭ ‬العالم،‭ ‬خاصة‭ ‬منه‭ ‬العربي‭. ‬إن‭ ‬إخفاق‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭ ‬لا‭ ‬تتحمّله‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬ولا‭ ‬النظام‭ ‬الفرنسي،‭ ‬بل‭ ‬يقع‭ ‬حصرا‭ ‬على‭ ‬السلطة‭ ‬الحاكمة‭ ‬منذ‭ ‬الاستقلال،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬العقدين‭ ‬الأخيرين،‭ ‬حيث‭ ‬سادت‭ ‬‮«‬البلطجة‭ ‬الثقافية‮»‬‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تعير‭ ‬أي‭ ‬قيمة‭ ‬ومصداقية‭ ‬لقيم‭ ‬الوطن‭ ‬وأخلاقه،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬لغته‭ ‬العربية‭.‬
‭ ‬هذا‭ ‬المقال‭ ‬ليس‭ ‬دفاعا‭ ‬عن‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬وإنما‭ ‬دعوة‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬الحرص‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬الانخراط‭ ‬المجاني‭ ‬والشَّعْبوي‭ ‬في‭ ‬جدل‭ ‬عقيم‭ ‬لا‭ ‬يغني‭ ‬في‭ ‬شيء،‭ ‬بل‭ ‬يلهي‭ ‬الحراك‭ ‬عن‭ ‬مواصلة‭ ‬نضاله‭ ‬السلمي،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬استعادة‭ ‬السيادة‭ ‬الحقيقية‭ ‬من‭ ‬بقايا‭ ‬السلطة‭. ‬إن‭ ‬الجماهير‭ ‬التي‭ ‬ترتاد‭ ‬كل‭ ‬أسبوع‭ ‬الساحات‭ ‬والميادين‭ ‬العامة‭ ‬ترفع‭ ‬شعارات‭ ‬باللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬ولا‭ ‬تنتابها‭ ‬أي‭ ‬عقدة‭ ‬وخجل‭ ‬في‭ ‬ذلك،‭ ‬لأنها‭ ‬تتعامل‭ ‬بعفوية‭ ‬مع‭ ‬واقع‭ ‬ووضع‭ ‬ورثته‭ ‬عن‭ ‬حالة‭ ‬تاريخية‭ ‬حديثة‭. ‬وعليه،‭ ‬فطرح‭ ‬مسألة‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬على‭ ‬التصويت‭ ‬للمفاضلة‭ ‬بينها‭ ‬وبين‭ ‬اللغة‭ ‬الإنكليزية‭ ‬هو‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬والتحليل،‭ ‬إعطاء‭ ‬فرصة‭ ‬لقدماء‭ ‬العروبة‭ ‬والقومية‭ ‬من‭ ‬الانتصار‭ ‬على‭ ‬عدو‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬قائما،‭ ‬وتعطيل‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬عن‭ ‬استعادة‭ ‬حيويتها‭ ‬المدنية‭ ‬والحضارية‭ ‬والتواصل‭ ‬الجدلي‭ ‬مع‭ ‬كافة‭ ‬مظاهر‭ ‬وتجليات‭ ‬الحداثة‭. ‬فالانتقام‭ ‬من‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬بعد‭ ‬تواري‭ ‬الاستعمار‭ ‬هو‭ ‬مجازفة‭ ‬بمقدرات‭ ‬ومقومات‭ ‬شعب‭ ‬يتحدث‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬ويبدع‭ ‬بها‭ ‬ويفكر‭ ‬بواسطتها‭ ‬وهذه‭ ‬حقيقة‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬تغرب‭ ‬عن‭ ‬بال‭ ‬أحد‭ ‬منّا،‭ ‬وتدعونا‭ ‬جميعا‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬نندرج‭ ‬خلف‭ ‬ما‭ ‬ترميه‭ ‬بقايا‭ ‬السلطة‭ ‬إلى‭ ‬الرأي‭ ‬العام،‭ ‬تشغله‭ ‬عن‭ ‬حقيقة‭ ‬الحراك‭ ‬الذي‭ ‬يبقى‭ ‬دائما‭ ‬استعادة‭ ‬زمام‭ ‬السيادة‭ ‬الفعلية،‭ ‬والانتقال‭ ‬بها‭ ‬إلى‭ ‬السلطة‭ ‬القانونية،‭ ‬تتحرر‭ ‬على‭ ‬أثرها‭ ‬الجماهير‭ ‬وتقرر‭ ‬مصيرها،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬مصير‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬كلغة‭ ‬تداول‭ ‬وتخاطب‭ ‬بين‭ ‬الجزائريين‭ ‬ومع‭ ‬الغير‭. ‬
‭ ‬من‭ ‬مظاهر‭ ‬قوة‭ ‬الحراك‭ ‬أنه‭ ‬يأبى‭ ‬عرض‭ ‬القضايا‭ ‬المزيِّفة‭ ‬للوعي‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬كانت‭ ‬إليه‭ ‬العصابة،‭ ‬وعلى‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬عليه‭ ‬اليوم‭ ‬بقايا‭ ‬السلطة‭. ‬ومن‭ ‬جملة‭ ‬القضايا‭ ‬الفاسدة‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬تطرح‭ ‬خارج‭ ‬تفكير‭ ‬جماهير‭ ‬الحراك،‭ ‬مسألة‭ ‬الانتصار‭ ‬للغة‭ ‬العربية‭ ‬فقط‭ ‬لأنه‭ ‬يوجد‭ ‬بديل‭ ‬عن‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬وهي‭ ‬اللغة‭ ‬الإنكليزية‭. ‬حالة‭ ‬من‭ ‬التلاعب‭ ‬باللغات‭ ‬الأجنبية‭ ‬يقرر‭ ‬مصير‭ ‬اللغة‭ ‬العربية،‭ ‬وهذا‭ ‬نوع‭ ‬من‭ ‬الخلط‭ ‬الرهيب،‭ ‬يداني‭ ‬الإرهاب‭ ‬السياسي‭ ‬في‭ ‬أعلى‭ ‬مستوياته‭. ‬عندما‭ ‬يتمادى‭ ‬نظام‭ ‬مهزوم‭ ‬في‭ ‬التمسك‭ ‬بالسلطة‭ ‬ويعمد‭ ‬إلى‭ ‬تقرير‭ ‬مصير‭ ‬الأمة،‭ ‬فإنه‭ ‬حتما‭ ‬يدخل‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬من‭ ‬العدمية‭ ‬والفوضى‭ ‬القاتلة‭. ‬وإذا‭ ‬كانت‭ ‬الشجرة‭ ‬تقَيّم‭ ‬من‭ ‬ثمارها،‭ ‬فإن‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد‭ ‬من‭ ‬الشباب‭ ‬الجزائري‭ ‬ليست‭ ‬لديه‭ ‬عقدة‭ ‬من‭ ‬اللغات‭ ‬الأجنبية،‭ ‬إلا‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬امتلاكه‭ ‬لناصية‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬وهجانة‭ ‬لسان‭ ‬النظام‭ ‬الحاكم‭.‬
هذا‭ ‬المقال‭ ‬ليس‭ ‬دفاعا‭ ‬عن‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية،‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬إعادة‭ ‬إشكالية‭ ‬اللغة‭ ‬الفرنسية‭ ‬في‭ ‬الجزائر‭ ‬إلى‭ ‬نصابها‭ ‬وأبعادها‭ ‬الواقعية‭ ‬والتاريخية،‭ ‬فقد‭ ‬تعامل‭ ‬معها‭ ‬النظام‭ ‬السلطوي‭ ‬الجزائري‭ ‬طوال‭ ‬عهود‭ ‬الاستقلال‭ ‬كلغة‭ ‬رسمية‭ ‬غير‭ ‬معترف‭ ‬بها،‭ ‬واستثمر‭ ‬في‭ ‬خطاب‭ ‬مناهض‭ ‬لاستعمار‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬قائما،‭ ‬واللجوء‭ ‬عنده‭ ‬عندما‭ ‬تشتد‭ ‬الأوضاع‭ ‬داخل‭ ‬البلد،‭ ‬والاستثمار‭ ‬فيه‭ ‬عندما‭ ‬تفيض‭ ‬الأموال‭ ‬على‭ ‬أصحابها،‭ ‬وليس‭ ‬أخيرا‭ ‬الموت‭ ‬فيه‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬فعل‭ ‬ويفعل‭ ‬مجاهدو‭ ‬الأمس‭ ‬وعلى‭ ‬ما‭ ‬يفعل‭ ‬حكّام‭ ‬عهد‭ ‬الاستقلال‭. ‬
 

القدس العربي

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech