للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

العربية.. لغة رسمية في 60 دولة.. و132 مليون شخص يستعملونها على الإنترنت

حسان مرابط

 

كشف الدكتور ورئيس المجلس الأعلى للغة العربية صالح بلعيد أنّ اللغة العربية تتطوّر كل ثانية والمستقبل لها. وقال بلعيد في حوار مع “الشروق” على هامش معرض الجزائر الدولي للكتاب، إنّ العربية قبل 2012 كانت عدما، لكنها تحتل المرتبة الثانية بعد الإنجليزية في الشابكة (الأنترنت) ويستعملها 132 مليون شخص، و66 جامعة صينية تدرس لغة الضاد و60 دولة تعتمدها لغة رسمية، وأكدّ بلعيد أنّ المجلس سيصدر قريبا المجلدات الأولى من “موسوعة الجزائر” 

بكم عنوان دخل المجلس الأعلى للغة العربية صالون الكتاب في طبعته الـ24؟
226 عنوان جديد صدرت في 2019، بعض العناوين فيها أكثر من جزء، وعندما نفصل في العناوين نجد معجمين، مجلة اللغة العربية 6 أعداد، معالم فيها عددان، ومجلة العلوم والتكنولوجيا، إلى جانب كتب “تحدي الرقمنة” في جزأين، وأعمال أخرى.

ينظم صالون الكتاب في طبعته الـ24 في ظل حراك شعبي وأزمة اقتصادية.. كيف بدا لك التأثير على هذه الفعالية خاصة وأنّه تم تقليص عدد الضيوف المشاركين والبلدان والعناوين؟
صحيح، هناك نوع من التقهقر، عدد المشاركة تقلّص، العام الماضي كان أكثر وهذه السنة 34، فقد سجلنا غياب 10 دول، إضافة إلى دور النشر الجزائرية، فيها تقهقر على صعيد العدد أيضا، وكذا حضور دور النشر العربية تقلّص، هنا أعتقد أنّ الشق الاقتصادي المتدهور ساهم في التأثير على المعرض برمته، وكذلك الوضع الذي تعيشه البلاد، فبعض دور النشر لا تريد المغامرة وغيرها، الجديد هذه السنة ضيف الشرف وهي دولة السينغال بعدما كانت العام الماضي الصين، وهذا هدفه التطلع والتعرف على الثقافة الإفريقية والتراث في قارتنا والانفتاح على ذواتنا وما أحوجنا إلى ذلك، إضافة إلى وجود دور نشر جديدة تعرض أعمالا كثيرة ومتميزة مقارنة بالعام الماضي، كما أنّ النشاطات الثقافية المرافقة لـ”سيلا” 24 تمثلت في الاهتمام بالإبداع الجديد. فلأولّ مرّة نرى مبدعين جدد، لم يكونوا في الطبعات السابقة وهذا شيء جميل جدا تحت عنوان “أقلام واعدة”، وبالتالي تم اكتشاف كُتّاب شباب وفتيان يعتبرون بالنسبة لنا مغمورين، في الوقت الذي كنّا نعيش على قامات كبيرة في الكتابة. وهنا أقول “لابد من تشجيع هذه الأقلام الواعدة والاهتمام بها والانفتاح عليها حتى يكون لها الحضور والتواجد في الإبداع والثقافة الجزائرية من دون أن نبقى في الثقافة النمطية”. ورغم هذا يبقى معرض الجزائر واحدا من أكبر المعارض في العالم، ويصنف الثالث بعد صالوني فرانكفورت والقاهرة.

تترأسون المجلس الأعلى للغة العربية ومختصون وتبحثون في لغة الضاد، هل هناك إحصائيات وأرقام حول العربية واستعمالها في الأنترنت وما مستقبلها في ظل التسارع التكنولوجي؟
اللغة العربية قبل 2012 كانت عدما، ومنذ 2012 إلى يومنا هذا، هي تتطوّر كل ثانية، والذين يستعملون اللغة العربية في الشبكة العنكبوتية من العرب فقط بلغ 132 مليون، أي هناك قفزة نوعية في 7 سنوات فقط، وثانيا تتواجد اللغة العربية في الشابكة (الشبكة العكنبوتية) في المرتبة الثانية بعد اللغة الإنجليزية وأحيانا تنافسها الإسبانية، وموقعها متميز، وكذلك الوكالات العالمية التي تستعمل العربية لا تعدّ ولا تحصى، فهي كثيرة جدا، وفي الجامعات، أُقدّم مثالا.. جامعة الصين فيها 33 ألف كلية، وعديد الجامعات.. 66 جامعة تدرّس اللغة العربية، وعندما نقول الصين يعني الكتلة البشرية الكبيرة، وماليزيا وأندونيسيا، ونحن نعرف أنّ هذه الشعوب “يعبدون” اللغة العربية باعتبارهم من المسلمين، والصين ليس كذلك، ولكن اللغة العربية تتقدم في الصين بشكل جيد جدا، بدليل أنّ هذه السنة سوف يعقد الصينيون مؤتمرهم في التباري حول من يستعمل العربية على نطاق شمال إفريقيا بالنسبة للصينيين، سيكون في الجزائر، شهر مارس المقبل، وسينظمه التلفزيون الجزائري بإشراف المجلس الأعلى للغة العربية.

يعني هناك أشياء واقعية وملموسة عن تطوّر العربية رغم جهل الكثير من الناس لها؟
نعم، هناك أشياء إنمائية بالنسبة لموقع اللغة العربية، في العالم بصفة عامة، فيكفي أن نقول إن عدد الدول التي تستخدم العربية كلغة رسمية هي 60 دولة منها 22 دولة (الوطن العربي) تستعملها لغة رسمية أولى أو اللغة الأم، 16 دولة تستعملها كلغة رسمية أولى و26 دولة تستعملها كلغة ثانية، والعربية يوميا تنال مواقع متقدمة جدا، والمجلس لديه عمل سوف يعرض قريبا حول القياس العالمي لموقع اللغة في الجزائر والعالم، وسوف سيندهش الإنسان عندما نستنطق هذه الدراسات الميدانية، فسنجد أنّه في 2025 دراسات مستقبلية وواقعية.. ستكون لغة العولمة وبالفعل استنادا إلى القياس العالمي وليس الجزائري.. ونقول العربية بخير.

ما مشاريع المجلس فيما يتعلق بالعربية؟
سوف نبدأ قريبا في طرح المجلّدات الأولى من “موسوعة الجزائر”، وتتعلق بالقواميس والأدلة والمعاجم التي ننتجها في الصيدلة وفي ميدان لغة الطب والمحادثة ومصطلحات البيئة والطاقات المتجددة (العلم الحديث) ومصطلحات السياحة مثل اللغة المستعملة لدى المضيفة في الطيران واللافتات المستعملة في المطار، الترجمة الآلية أي قاموس محدد كيف يترجم الذكاء الصناعي عندما تكون في المطار أو في الأحوال الجوية أو في لغة المحادثة بينك وبين سائق طاكسي أو في الفندق وغيرها، هذه كلها من المشاريع بدأنا نجسدها الواحدة تلو الأخرى وهذا يتم بتظافر جهود الجميع ولما نقول المواطنة نقول الهوية، وعندما نقول الهوية نقول الاعتزاز، بمعنى أن نعطي قيمة كبرى للغتنا العربية الجميلة، فالقضية اللغوية قضية جمعية وليست مرتبطة بالمجلس الأعلى للغة العربية فقط وإن كان أنّ المدرسة والإعلام والمجلس..هذا الثلاثي الذي يجب أن يبذل مجهودات.
 

الشروق

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech