للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  موقع الجمعية الدولية لأقسام العربية           الموقع الجديد الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

العربية في فيتنام

أ. سمير عطا الله

 

هل تعلّم الفيتناميون اللغة العربية؟ لمَ لا؟ فإن معظم شعوب العالم قد تعلّمت شيئاً منها بطريقة أو بأخرى. ثم إن الفيتناميين خلال حربهم مع الولايات المتحدة وبسبب القضية الفلسطينية والعلاقات مع الدول اليسارية العربية، لا بدّ أن يكونوا قد أرسلوا عدداً من الطلّاب إلى معاهد الاستشراق، خصوصاً في الاتحاد السوفياتي والصين. غير أن غابرييل غارسيا ماركيز الذي أطلعنا في تحقيقاته على مدهشات كثيرة، يروي لنا هذا الحكواتي بلا انقطاع، أن الفيتناميين عثروا على العربية في مكان لا يتوقّعه أحد. وقد كان الشماليون منهم يعيشون في حالة تقشّف مطلق وكانت عاصمتهم هانوي تغرق في الهدوء منذ السادسة مساءً فلا تعود هناك حركة. وفي الثامنة، تخلد الأسَر كلّها إلى النوم وتطفئ التلفزيونات بعد أربع ساعات فقط من البثّ الرسمي الذي يتضمّن أفلاماً تسجيلية وطنية وأفلاماً من البلاد الاشتراكية. كانت معظم هذه الأفلام تأتي من روسيا. وبسبب التوفير، كانت مدبلجة إلى اللغة العربية، أي ناطقة بها، وهكذا تعرّف الفيتناميون إلى العربية عبر أفلام تتحدّث عن النضالات والحروب الماضية ومزارع سيبيريا وخِطب الرفيق لينين.

في القاطع الآخر من البلاد، كانت عاصمة الجنوب، سايغون، تعيش حياة من الفسق والتهريب والمخدرات. لقد ألغت الحرب جميع المقاييس وكانت مرعبة النتائج: 360 ألف مبتور الأطراف ومليون أرملة وسبعمائة ألف بغي وثمانية آلاف متسوّل ومليون مريض بالسلّ. وكان ربع سكّان مدينة هوشي منه يعانون الأمراض التناسلية الخطيرة، ولم يكن غريباً أن تمتلئ الشوارع بعصابات الأطفال المجرمين. تركت الحرب في حقول فيتنام 300 ألف لغم. وتقول الأرقام شبه الرسمية إن الولايات المتحدة قصفت فيتنام بكمّية من المتفجّرات، تفوق آلاف المرّات ما استخدمته في الحرب العالمية الثانية، أي أربعة عشر مليون طنّ. وأدّت إلى واحدة من كبرى الهجرات البحرية في التاريخ؛ إذ ركب عشرات الألوف من اللاجئين أي مركب أو باخرة وصلوا إليها. وموجة النزوح الحالية في المتوسط، لا تُقارن بشيء أمام الهرب الفيتنامي الكبير.
كيف هي الحال في فيتنام اليوم؟ إذا أردت عنواناً شديد الاختصار، فإنها الدولة الآسيوية الثانية في التطوّر بعد سنغافورة. وتحتلّ الرقم 48 في مؤشّر التطوّر العالمي. وتحقّق جامعاتها معدّلات فائقة بعدما كانت في زمن طويل بلاد الأمّيين. ربما يمكن مقارنة ما حصل في فيتنام بعد الحرب إلى حدّ بعيد، مع ما حصل في اليابان وألمانيا الغربية اللتين دمّرتهما الحرب العالمية الثانية تدميراً كلّياً ثم تحوّلتا بعد سنوات قليلة إلى اقتصادين أوّلين في العالم أجمع. هل هذا هو الفرق بين الحرب والسلام؟ إن للحروب نتائج واحدة في كلّ مكان: الفقر والذلّ والمهانة. وأفظع ظواهرها، تجارة البغاء التي تذلّ الآباء والأمّهات والبنات. وتحول الكبرياء العربية دون التحدّث عن هذا الموضوع في البلاد التي مزّقتها الحروب، لكنها أبشع الحقائق الصامتة.
 

الشرق الأوسط

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech