للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي السابع للغة العربية            مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

النقد الأدبي العربي ضمن مشروع الدراسات الثقافية

أ. مراد ليمام

ٳن الأهمية المعرفية لمشروع الدراسات الثقافية فوق أن تطرى أو تمدح بالصيغة التقويمية التقليدية ٬ فهو باعث على الحوار و الجدال و الأفكار و الآراء و طرائق التحليل و الاستنتاج التي احتواها و توصل ٳليها  و اتبعها . فكل ذلك يثير خلافا يصب في نهاية المطاف في صالح الهدف الذي يريد أن يحققه مشروع مثل هذا : تصحيح علاقتنا بالماضي من خلال نقده ٬ و تحديد أنساق القيم الخداعة المتخفية في ثقافتنا و حياتنا . ثم العمل على تفكيك عراها و أواصرها تمهيدا لتغييرها. و ليس مهما لمشروع مثل هذا أن نسلم بما تضمنه و انتهى ٳليه ٬الأهم بالنسبة له أن يكون مفتاحا ييسر فك الأقفال الصدئة التي تحول دون الغوص في تخوم عوالم الماضي و الحاضر .
فحقل الدراسات الثقافية  حقل متحرر من كل القواعد و الضوابط ٬ مفتوح على كل المنتوجات الثقافية سواء أكانت مركزية أم هامشية  . ٳذ يستفيد من التراكمات السابقة و يرتكز على معارفها و ٳنجازاتها العلمية . يحاول أن يهتم بكل ما ينتجه الٳنسان ساعيا ٳلى بناء الجسور و هدم الخصوصيات بغية تأسيس توجه فكري لا يلغي أي ٳبداع كيفما كانت ضآلته . كما لا يضع الحدود بين الثقافات سواء أ كانت عليا أم دنيا ٬ مادام مجال بحثه الهامشي و المقصي . و بتعبير أدق : اللامفكر فيه .
فما مرجعيات هذا المشروع ؟ و كيف تبلورت معالمه ؟ و ما التصدعات الكبرى التي عرفها النقد العربي الحديث في ٳطار هذا المشروع ؟
تبلورت معالم الدراسات الثقافية عندما تأسس مركز برمنكهام للدراسات الثقافية المعاصر عام 1964. كانت هذه الحقبة حبلى بضروب متنوعة من التمرد على الأنساق الشائعة في الثقافة الغربية. فسرعان ما تصدع الفهم النقدي الذي أشاعته المناهج الشكلية و البنيوية للأدب. بل أن البنيوية ما لبثت أن تشققت بظهور ما يصطلح عليه بالبنيوية التكوينية. ثم تأزم أمر النسق المغلق ٬ مفجرا ضروبا شتى من التحليل النقدي و الثقافي  : السيميوطيقا و التفكيكية ...
رافق ذلك الازدهار أمر الدراسات الخاصة بالتلقي ٬ و تطورت مدرسة فرانكفورت النقدية ٬ و اندلع لهيب ما بعد الحداثة فخضع لجدل صاخب أسهمت فيه نخبة من المفكرين أمثال هابرماز و آلان ثورين ...  كل ذلك الجدل ٬ كان في طابعه العام ثقافيا يتوخى ٳعادة النظر في وظيفة النقد التقليدية  ٬ و طرح موضوعات ذات حساسية  تتمثل في النقد النسوي و أدب الأقليات و آداب ما بعد الاستعمار ...
و كما أكد العديد من الباحثين ٬ فمشروع الدراسات الثقافية  مشروع تضمن تغييرا في منهج التحليل يقوم على دمج المعطيات النظرية و المنهجية في علم الاجتماع و التاريخ و السياسة و غير ذلك دون أن يهمل منهج التحليل النقدي الأدبي الذي جعله يحظى بخصائص مميزة . و ٳذا دققنا في مضامين هذه الخصائص لوجدناها مشتقة من صلب الجدال المندلع في الثقافة الأوروبية  اعتبارا من النصف الثاني من ستينات القرن الماضي . و يمكن بسهولة بالغة ملاحظة هذه التحولات مجسدة في أفكار و مناهج و شخصيات أمثال بارط و طودوروف و فوكو و دريدا و و كريستيفا... فالثاني – لنأخذه على سبيل التمثيل لا الحصر -  انتقل بين البنيوية و النقد الحواري ٬ كما حلل ببراعة خطابات الفتح الٳسباني للأمريكيتين ٬ دارسا في الآن ذاته الأخلاقيات و التاريخ ...
باختصار ٬ ٳن العناية بالأبعاد الثقافية للظواهر الأدبية و الاجتماعية و الدينية و السياسية و الٳعلامية كانت سمة أساسية و مشتركة في أهم اتجاهات الثقافة الغربية في النصف الثاني من القرن الماضي .  
و ليس خافيا على أحد بأن مجموعة من النقاد العرب اشتغلوا ضمن هذا المنظور الذي يشمل تحليل الظواهر الفكرية و الأدبية ...و من بين هؤلاء عبد الله الغدامي الذي برهن على صواب اختياره . فقد جاءت كتبه مدعمة لذلك الاختيار النقدي. ٳذ تندرج كتبه ضمن مشاريع النقد الثقافي العربية التي تقوم بتفكيك المركزيات الأساسية . من هذا المنطلق تبلور مشروع الغدامي الذي يهدف تجاوز النص بمفهومه التقليدي و اعتباره مادة خاما تستخدم لاستكشاف أنماط معينة من الأنظمة السردية و الٳشكاليات الإيديولوجية  وأنساق التمثيل .
 كما شهدت العقود الأربعة الماضية من القرن العشرين تطورا ملحوظا فيما يخص حضور المرأة في المشهد الثقافي عموما . ٳذ لم تعد المرأة مضطرة لٳخفاء قلمها .فالتحولات الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية التي شهدتها مجتمعاتنا مكنت من تحقيق نقلة نوعية في منزلة المرأة .  ٳذ سطع نجم النقد النسوي الذي يهدف ٳلى الحوار مع هذه القارة المنسية قصد الكشف عن الخصوصية المميزة للمرأة داخل الٳ بداع المشترك . فليست هناك كتابات نسائية و أخرى رجالية بل هناك معالجة بأنماط مختلفة  ربما تتفق أو تختلف مع الآخر .
بناء عليه ٬ يغدو تلازم القضايا المطروحة في مشروع الدراسات الثقافية تلازم وثيق ٬ يشكل الجانب النظري منه منظومة تمزج بين تصور مجرد و مقترحات عملية  ٬ و في مقدمة ذلك نقد الفهم التقليدي للأدب  و تحرير النقد الأدبي من قبضة المؤسسات الثقافية .



التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech