للاطلاع على محتويات الإعلان أنقر هنا  
صحيفة دولية تهتم باللغة العربية في جميع القارّات
تصدر برعاية المجلس الدولي للغة العربية

  الإعلان عن بداية التسجيل في المؤتمر الدولي الثامن للّغة العربية           مسابقة ألف قصيدة في اللغة العربية           عاجل جدا... لقد تغير بريد المجلس الدولي للغة العربية الإلكتروني           الموقع الخاص بالمجلس الدولي للغة العربية           الموقع الخاص بالمؤتمر الدولي للغة العربية           الباحث العربي: قاموس عربي عربي         
الصفحة السابقة الصفحة الرئيسة

هذا هو الرجل الذي أدخل اللغة العربية إلى حواسيبنا

عمر قصقص

 أدخل المهندس علي الأعسم اللغة العربية إلى حواسيبنا، بعد أن أدرك مبكراً أهمية الثورة التقنية القادمة في عالم التكنولوجيا والاتصالات من خلال استخدامه تقنية الليزر ثم الألياف الضوئية في بحث الدكتوراه في كلية "إمبريال كولدج" بجامعة لندن عام 1980. أفاد الأعسم "العربي الجديد" بأنّ "فكرة تطوير أول نظام عربي على الحواسيب أتت أثناء إكمالي رسالة الدكتوراه، وكنت أدرّس مهندساً في شركة "آي بي إم" للصيانة برمجة حاسوب IBM 360 الذي اعتبر طفرة كبيرة في هندسة الحواسيب حينها". 

وأضاف: "كنت أستعمل جهاز AppleII وهو أول جهاز احتوى على معالج صغير، فخطرت لي فكرة أن أجعل الحاسوب يتكلم اللغة العربية للتسلية، ثم تباحثت مع زملاء لتحويلها إلى عمل نظام كامل لعرض العربية والإنكليزية والبرمجة العربية وهذا كان التطبيق الأول لشركة ديوان". وتعدّ "ديوان" أول تعاونية غير ربحية للبرمجة في العالم العربي، وأسسها الأعسم في 1981. 
وتعاون مع شركة "آبل" لتوزيعه في العالم العربي حتى ظهور حاسوب الماكنتوش عام 1984، ونوّه الأعسم بدور الدكتور الراحل، غسان كبة، في إرشاده الى أحسن طرق التعامل مع عرض النصوص العربية والإنكليزية في آن واحد. 
وحول تصميم الحروف العربية، شرح الأعسم أن تقنية العرض في بداية 1981 على الشاشة كانت محدودة، فكان لا يتعدى حجم أي حرف 8*16 نقطة، مشيراً إلى أن الخطاط العراقي الراحل، محمد سعيد الصكار، ساعده في تصميمها، واستمرت شراكته مع الصكار سنين طويلة، استطاعا خلالها تصميم العديد من الخطوط العربية، عبر تقنية "البوست سكريبت" المتقدمة منذ 1984. 
ولفت إلى أنه أدخل الحروف العربية على حواسيب AppleII والطابعات الرقمية Dot-matrix أولاً، مثلما فعل مطورون آخرون كالمهندس سالم الحسون. بعد ظهور طابعات الليزر الصغيرة، برمجها لطباعة الوثائق، وعرض العمل في محاضرة بمعرض "جايتكس" في دبي حينها، قائلاً: "أعتقد أنها كانت أول محاولة لطبع العربية على طابعات الليزر". 
وأضاف أن "آبل" التي كانت منشغلة بتطوير برنامج وحاسوب "الماكنتوش"، دعته لزيارة مقرها، لمساعدتها في تطوير العربية، وزار أيضاً شركة "أدوبي"، وقرر استخدام لغة "بوستكريبت" لتصميم حوالي أربعة أنواع من الحروف العربية الكلاسيكية مثل "ياقوت" و"لوتس"، وساعده زملاؤه لتوسع "ديوان" في الإنجاز التقني للخطوط، واتفقوا مع آبل في 1984 على إدخال الخطوط ضمن نظامها الأساسي، وتستخدمها الشركة حتى اليوم، وفقاً له. 
وعن تطوير اللغة العربية في الحواسيب وطابعات الليزر، أكدّ أنه بين عامي 81-84، أنجزوا برامج معالجة النصوص مع حروف بدائية عربية وجربوها على طابعات الليزر، لكن "لم نكن سعيدين بنوعية الإنتاج، ومع وصول الماكنتوش من آبل والبوستكريبت ظهرت لأول مرة إمكانية توفير النشر المكتبي العالي النوعية للجميع"، وأضاف: "أثناء عملي مع آبل على نظام العربية للماكنتوش اتفقت أن تقوم شركة ديوان بتطوير الحروف العربية، وتساعدنا آبل في تسويق نظام النشر المكتبي". 
 

العربي الجديد

التعليقات
الأخوة والأخوات

نرحب بالتعليقات التي تناقش وتحلل وتضيف إلى المعلومات المطروحة عن الموضوعات التي يتم عرضها في الصحيفة، ولكن الصحيفة تحمل المشاركين كامل المسؤولية عن ما يقدمونه من أفكار وما يعرضون من معلومات أو نقد بناء عن أي موضوع. وكل ما ينشر لا يعبر عن الصحيفة ولا عن المؤسسات التي تتبع لها بأي شكل من الأشكال. ولا تقبل الألفاظ والكلمات التي تتعرض للأشخاص أو تمس بالقيم والأخلاق والآداب العامة.

الاسم
البلد
البريد الالكتروني
الرمز
اعادة كتابة الرمز
التعليق
 
   
جميع الحقوق محفوظة ٢٠١٣
By QualTech